الكتابة والنشر وتحديات الرقمية

الافتتاحية
الكتابة والنشر والتحديات الرقمية

عندما قررنا في العام الماضي تخصيص عدد من «فكر وفن» مجددا للأدب، كنا ندرك أن الأمر لن يتعلق بمجرد نصوص أدبية عادية. فالاختيار في هذه الحالة سيكون تعسفيا، لأننا لن نتمكن من تقديم صورة واقعية عن الأدب، عن تعدد الأصوات الأدبية في ملف عدد واحد من «فكر وفن » في منطقة تمتد من المغرب إلى أندونيسيا. وبدلا من تقديم الأدب على هذا النحو، عملنا في ملف العدد الجديد )103( على تقديم صورة أخرى، صورة مغايرة. صورة تنهض على وضع الأدب والكتاب في عالمنا المتعولم، العالم الذي يقوم على الثقافة الرقمية والإلكترونية، وكيفية تفاعل المبدعين والناشرين مع هذه التغييرات؟ وهنا ينهض سؤال آخر: هل بمقدور الأدب الصمود في ظل هذه المتغيرات؟ وإذا كان الجواب بنعم فبأي طريقة؟ شتيفان فايدنرتابع  ...
اسطنبول، أبيات لجمال ثريا (شاعر تركي): الأسّرة موجودة للكلام وأكشاك الهاتف لتبادل القبلات Photo: Achim Wagner © Goethe-Institut

عالم الكتب
تحديات الثورة الرقمية

سيفتقد الأدب العالمي لا غرو، نغمة مهمة إذا ما حذفنا منه الآداب الإفريقية. تلك جملة للكاتبة الشهيرة دوريس ليسينغ. إنها الجملة نفسها التي يمكننا التصريح بها حين حديثنا عن الآداب الآسيوية والعربية وآداب أوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية. فحتى في القرن الواحد والعشرين، مازالت تلك الكتب التي تصدر في أطراف المركز الأمريكي أو الأوروبي لا تتمكن إلا فيما ندر من إثارة الإهتمام العالمي. ويمكن أن نرجع ذلك إلى أسباب ثقافية، كاالانحسار الإقليمي لفهم لغات وإن كانت كبيرة مثل الصينية والهندية والعربية، لكن للأمر علاقة أيضا بخلل اقتصادي يطبع سوق الكتب إلى يومنا هذا. وسنلقي الآن نظرة على العالم المتعدد للكتب ونسأل عما يحدث فعلا بداخله، وعما يمكن القيام به. هولغر إيلينغتابع  ...
جزيرة بورغاز، التابعة لإسطنبول، درج تم تلوينه أثناء الاحتجاجات. Photo: Achim Wagner © Goethe-Institut

النشر في أفريقيا
طرق بديلة وأخرى مسدودة

ما هي الإمكانات البديلة المتاحة للنشر في سوق صعب جدا كسوق الكتاب الإفريقي؟ يعرض الناشر الجنوب أفريقي آرثر أتويل آرثر أفكاره وخبراته في صناعة الكتب وتوزيعها في مناطق ذات بنية تحتية ضعيفة وفي ظل الفقر المتفشي. لا تعد القراءة في تلك المناطق مجرد وسيلة لتمضية وقت جميل، فكثيرا ما تلعب دورا مصيريا في حياة البشر هناك. آرثر أتويلتابع  ...
أنقرة: صورة معلقة عند حاجز لمتظاهر يحمل نبتة في يده احتجاجا على قنابل الغاز. Photo: Achim Wagner © Goethe-Institut

الأدب في عصر الاحتكارات الرقمية
حين يساهم الأدب في تعظيم محركات البحث

تمتلك الإنترنت القدرة على تغيير مفهومنا لماهية الأدب بنحو جذري. فبفضلها تم تطوير صيغٍ أدبية ما كانت تخطر على البال. إلا أن الأمر الذي يؤسف له هو أن هذا التطور لم يتحقق من أجل الأدب فقط، لأن المؤلفين لا قدرة لهم على مواصلة المشوار من غير الأخذ بالاعتبار، الشروط التي تمليها عليهم الإنترنت. في مقالته هذه، يبين يُوهانَيْس تُّومْفَارت المُنَظِر المختص بشؤون الإنترنت أبعاد هذه التغيرات وحجم المخاطر التي قد تنجم عنها. يوهانيس تومفارتتابع  ...
مكتبة جون ساندو في لندن. Photo: Jakob Burgi.

تطور النظرة إلى الكتاب
مستقبل النشر الورقي

بات خوف صانعي الكتب من اختفاء الكتاب ينبت زهورا غريبة: فالكتب أصبحت تزداد جمالا، وحتّى تلك التي لم يكن محتواها ذا قيمة كبيرة. وهناك من ناحية أخرى مضامين ذات قيمة عالية بدأت تنتقل إلى وسائل الإعلام الجديدة. نستعرض هنا بعض الأفكار المتعلّقة بمدى توافق وسائل الإعلام والمضامين اليوم وفي المستقبل. تورستن كريمرتابع  ...
أنقرة: بيت شعر لناظم حكمت: إن أجمل كلمة أريد أن أقولها لك هي الكلمة التي لم أقلها بعد. Photo: Achim Wagner © Goethe-Institut

التحول الإعلامي في الأدب
لماذا أدعم الكتاب الإلكتروني ولا أعارض أمازون؟

إن تجارة الكتب الألمانية هي واحدة من الأفضل بين مثيلاتها على مستوى العالم. إلا أن التطور التقني المتمثِّل في الكتاب الإلكتروني وكذا السياسة التجارية العدوانية التي يتَّبعها متجر أمازون الإلكتروني يُنظَر إليهما من قبل المكتبات ودور النشر باعتبارهما مصادر تهديد. ولكن، هل يشكِّل هذا التطور تهديدا للكتاب أيضا؟ „لا، بل هو فرصة“، هكذا يجيب شتيفان فايدنر على هذا التساؤل. شتيفان فايدنرتابع  ...
رايموند فيلينغر Photo: Wolfgang Borrs

دار نشر «زوركامب» الألمانية
تاريخ عريق في خدمة الكتاب

نحن في المبنى رقم ٧٩/٧٨ في جادة Pappelallee بحي برنسلاور بيرغ البرليني، وهو العنوان الجديد لدار نشر زوركامب Suhrkamp منذ ٢٠١٠. وقد كان هذا البناء، الذي يوحي معماره بالأسلوب الكلاسيكي يُستخدم كمعمل للألبسة الداخلية ثم كمقر لمديرية المالية قبل أن تستأجر طابقين منه دار النشر. ينقل المصعد الزائر إلى الطابق الرابع. ولدى دخول البهو تلفت النظر صورتان لمؤسّسَي الدار، بيتر زوركامب وسيغفريد أونزيلد. أما الممرّات الخالية من النوافذ فهي مكتظّة بالكتب التي أصدرتها الدار والتي تملأ الرفوف المعدنية التي ترتفع حتى السقف. تقودني إحدى الموظّفات إلى مكتب المحرر المشرف على الدار رايموند فيلينغر Raimund Fellinger. وكان هذا الرجل ذو الشاربين المميّزين والشعر المفروق على جانب الرأس يكاد ينتهي من كتابة رسالة إلكترونية، وكان ثمة جبال من المخطوطات أمامه على المكتب. أمّا خلفه فكان يمكن رؤية صورة لبريشت وهو يلعب الشطرنج مع فالتر بنيامين. عالم غرابوفاتستابع  ...
لقطات من لعبة الكمبيوتر 
 ‘Spec Ops: The Line’ by Yager Development
 Photo: Fikrun wa Fann.

استلهام من الأدب وإلهام له
ألعاب الكمبيوتر كشكل فني

اعتبرت ألعاب الكمبيوتر لفترة طويلة وسيلة تسلية شعبية دون قيمة ثقافية. لكن في الأثناء تبين وجود ارتباط قوي بين ألعاب الكمبيوتر والسينما والأدب، وأن لديها المقومات لكي تصبح فنا قائما بذاته. أي دور يلعبه الأدب في النضج الثقافي لألعاب الكمبيوتر وأين تكمن قوة هذه الألعاب؟ توماس بومتابع  ...
أنقرة، أبيات للشاعر جمال ثريا: تعرفين، في أي مدينة حللت، إنها عاصمة الوحدة.
Photo: Achim Wagner © Goethe-Institut

إلى أين يتجه فضاء التدوين الإيراني؟
بين الترحيب العالمي والضغط الداخلي

قبل أكثر من عشرة أعوام طالت حمى التدوين العديد من الإيرانيين.وسرعان ما احتل هذا الأسلوب الجديد في التواصل مع الجمهور مكانة بين الكتَّاب والصحفيين وكذا بين عامة الناس. ولم يمض وقت طويل حتى اعتُبِر التدوين بمثابة الأمل في انتشار الحرية والديمقراطية. بيد أن المدونين الإيرانيين يواجهون معضلة مزدوجة، فهم يلقون تشجيعا عالميا من جهة، ويتعيَّن عليهم مواجهة اتهامات أجهزة الأمن والرقابة على الإنترنت من جهة أخرى. فما هي المكانة التي يحتلها التدوين في إيران في الوقت الحالي؟ پريسا تنكابنىتابع  ...
معرض الكتاب في طهران
Photo: Markus Kirchgessner © Goethe-Institut

الكتابة كشأن خطير
وضع الكتّاب في إيران

أصبحت الكتابة في إيران أمرا مستحيلا تقريبا، وبات التاريخ الإيراني حافلا باضطهاد الكتّاب وتصفيتهم. ومع ذلك فإن إيران ترغب في أن تكون ضيف الشرف على معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في عام ألفين وثمانية عشر. يعرض أحد الكتّاب الإيرانيين المعروفين في الوقت الحاضر رأيه هنا حول هذه القضية. أمير حسن جهل تنتابع  ...
في سوق الكتاب بكابول.
Photo: Ursula Neumann © Goethe-Institut

أن تكون كاتباً ... أفغانياً
الكتابة هي ذاتها في كل مكان، وليس كذلك

كيف يكتب الكاتب الأفغاني، وما الذي يدفعه للكتابة، ومن أين يأتيه الإلهام؟ بينما تتشابه أحوال الكتاب في جميع أرجاء العالم، تلعب مشاكل أفغانستان دورا متميزا في ذهن الكاتب عندما يفكّر بالنشر. تقي أخلاقي يقدم هنا نظرة تأملية من داخل وجود الكاتب وخارجه. تقي أخلاقيتابع  ...
معرض القاهرة للكتاب
Photo: Markus Kirchgessner © Goethe-Institut

حين شغلتنا الثورة عن «الكتابة»
ما يشبه الشهادة

في يناير ١٩٩١ سألت يوسف إدريس عن أسباب هروبه من «الكتابة»، إلى مشاغبات ومعارك في مقالاته الأسبوعية بصحيفة «الأهرام»، وهي تزيد تقريبا إذا ما جمعت في كتب على حجم مجموعاته القصصية من «أرخص ليالي» إلى «بيت من لحم». قدرت أنه يهرب من مواجهة عنفوان ماضيه، حين تمرد على القصص السائد، وأنهى عصرا من الميوعة الأدبية، وأرسى مدرسة لسرد جديد لا يشبه إلا نفسه. قال لي في غير أسى: لو أنك تشارك في مظاهرة تتداخل فيها هتافات ومطاردات، فهل من المعقول أن تأوي إلى ركن بعيد، لكي تكتب قصة قصيرة؟ لم يدع لي فرصة للرد، وأجاب: حتى لو تمتعت بالحد الأقصى من «خلو البال» فلا بد أن يجذبك نداء الناس، ويشغلك عن «الكتابة». سعد القرشتابع  ...
نسرين بخاري: لن أعتاد على الانتظار أبدا.
Galerie Hinterland, Vienna 11.03.–11.04.2015. 
Photo: Galerie Hinterland © Goethe-Institut

لماذا نكتب؟
فعل التمرد على الزمان والمكان

أن أكتب، هو بالضبط، أن أعثر على فسحة للعيش. الكتابة تحوّل تلك الفسحة إلى واقع مشتهى، بينما يكون الواقع خيالا أو كابوسا تساعدنا الكتابة على الصحوة منه. الكتابة هرب. بناء الشخصيات يجعلنا نعيش معها لأن في الحياة نلتقي بمن يستحق أن يكون شخصية روائية. في سورية، لم تكن الكتابة موجّهة إلى جمهور عريض بل نخبوي. لذلك يصعب أن تكون لها وظيفة معينة خارج نطاق المتعة الشخصية ومحاولة الوجود في مكان لا وجود فيه لمواطن أو إنسان. لا انتماء يحمي الشخص ولا إحساس بالكينونة. الكتابة تذكّر بالأنا وبالوجود وبالكيان وتساعد على خلق هوية في مكان لا وجود فيه للهويات المستقلة. ديمة ونوستابع  ...
إزمير، شعار: أغلقوا الدفاتر. الشعر في الشارع.
Photo: Achim Wagner © Goethe-Institut

الشعر في الشارع
حركة # şiirsokakta في تركيا

لم تبق الاحتجاجات التي أثارتها قضية متنزه غازي في إسطنبول في إطار المظاهرات بل انتقلت تفاعلاتها إلى وسائل التواصل الاجتماعي. كما نشأت حركة ملأت الفضاء العام شعرا وأصبحت من ثم جزءا من الحياة الأدبية في تركيا. آخيم فاغنرتابع  ...
مكتبة في جاكرتا
Photo: Charlie Ramos

تجاوز الصدمة بالكتابة والقراءة
إندونيسيا ضيفا على معرض فرانكفورت للكتاب

إن دعوة إندونيسيا كضيف شرف لمعرض فرانكفورت الدولي للكتاب لهذا العام تعد فرصة عظيمة، لكن أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان تواجه أيضا بلغاتها المتعددة مشاكل جمة في الاستعداد لهذه الفعالية الكبيرة. ماركو شتالهوتتابع  ...

نسخة إلكترونية من مجلة فكر وفن

نسخة إلكترونية من مجلة فكر وفن

يمكنك قراءة فكروفن العدد ١٠٢ على Smartphone أو Blackberry أو eReader!
للتحميل...

Bestellen

استمارة طلب

ويمكن للمؤسسات والأفراد الذين ينشطون في مجال العمل الصحفي والثقافي في بلدان العالم الإسلامي الحصول على اشتراك مجاني للمجلة. يُرجى ملء استمارة الطلب التالية. كما يستطيع ا
إلي استمارة الطلب ...