1989 – سقوط جدار برلين

من دمشق إلى لايبزغ
الحياة في عالمين وعناق خطوط الطول*

أحد معابر جدار برلين الحدودية; تصوير: Stephan Kaluza © Dumont Verlag 2009حين جئت إلى مدينة لايبزغ كنت في الخامسة والعشرين من العمر. في هذه السنة أدخل عامي السبعين. المدن التي يعيش المرء فيها كل هذه السنوات شبيهة بالسيرة الذاتية. الإثنتان، السيرة الذاتية والمدينة، تتداخلان وتتمازجان إلى حد التماهي. ولن يستطيع المرء عندئذ أن يعفي نفسه من الإنتماء لا لهذه ولا لتلك.

سيرتي الذاتية كونت سماتها مدينتان تمازجتا معها كذلك إلى حد التماهي: دمشق ولايبزغ. هذه العلاقة الحميمة كان لابد أن تجد تعبيراً لها في القصيدة والمقال والحوار.

بعد الوحدة الألمانية على وجه الخصوص كنت أًًسأل باستمرار في الأمسيات التي أقمتها في مختلف مدن العالم، سواء في مونيخ أو هامبورغ، نيويورك أو تورونتو، هلسنكي أو لشبونة، القاهرة أو دمشق، لماذا ذهبت إلى لايبزغ ولماذا بقيت فيها. حتى أن سيدة قالت لزوجتي ذات مرة بعد أمسية لي في مدينة شتوتغارد بنبرة تطفح بالشفقة: "يالك من مسكينة. لقد اضطررت للعيش أربعين عاماً في ألمانيا الشرقية بلا جدوى". بلا جدوى؟ كيف؟ أليست الحياة بحد ذاتها، كل حياة، ثمينة بما فيه الكفاية، بحيث لايعيش أحد، مهما كان شأنه، بلا جدوى، سواء أكان يتربع على قمة جبل الحضارة أو يصطاد بنفسه ما يأكله في أكثر الغابات بدائية. كل ما في الأمر أنه يتم الخلط لدى التحولات الكبيرة في التاريخ بين الإنسان كفرد وبين أنظمة السلطات البائدة، وفتح الأبواب على مصاريعها للتعميمات المجحفة. كان على الناس في غرب ألمانيا وفي شرقها على حد سواء أن يسرد أحدهم للآخر سيرته الذاتية دون تشنج وبلا أحكام مسبقة. لعل مسيرة تحقيق الوحدة الألمانية وصياغة معالمها كانت ستتم بشكل أفضل مما تمت عليه.

في مقدمته لمجموعتي الشعرية "لو لم تكن دمشق" كتب هاينس تشيخوفسكي "إن السير الذاتية للشعراء تختبئ بين أبيات قصائدهم. صفحات كتبهم شبيهة بتلك الجلود التي كانت تستخدم في القرون الوسطى للكتابة عليها عدة مرات: قصائد جديدة تكتب فوق القصائد القديمة". تحت أحرف نصوصي الجديدة تظهر كذلك مع مرور الزمن ومن حين لحين الحروف القديمة. هذه النصوص المكتوبة فوق بعضها البعض، والتي سأحاول اليوم أن أتأمل من خلالها في علاقتي بمدينة لايبزغ، تختلط وتتمازج وتتكامل. ولعلها تصبح بذلك صالحة للقراءة مجدداً بشكل مغاير.

من القصائد الأولى التي كتبتها عام 1965 باللغة الألمانية قصيدة "لو لم تكن دمشق":

أمام نافذتي/ شجرة تسكنها عصافير/ تعرفني جيداً وتحييني بألفة في الصباح/ حين أجلس خلف طاولتي/ متمتعاً بنصاعة الثلج الأبيض الهش/ ومتدثراً بالدفء/... وجوه كثيرة تطل بود على يومي/ أليفة كتحية العصافير/ ولو لم تكوني يادمشق/ يامدينتي الوحشية الرقيقة/ ياملحاً على الجبين/وياوردة في القلب/ أواه/ لو لم تكوني/

بعد عشرين سنة من كتابة هذه القصيدة منحتني مدينة لايبزغ عام 1985 جائزتها الأدبية. بدأت كلمة الشكر التي ألقيتها آنذاك في قاعة الإحتفالات العريقة لمبنى البلدية الأثري بالقول: "قبل فترة وجيزة عرض علي رئيس تحرير مجلة تصدر بالعربية في مدينة درسدن عملاً مغرياً في المجلة. غير أنني رفضت العرض قائلاً إنه لم يعد في مقدوري أن أهاجر ثانية. وإن كان لابد لي أن أهاجر مرة أخرى، فلن يكون ذلك إلا إلى دمشق". في الختام قرأت قصيدة تحمل عنوان مجموعتي "وطن في الغربة" التي كانت قد صدرت قبل تلقي الجائزة بعام واحد. تنتهي القصيدة بالأبيات التالية:

"بلداي وأنا/ قراننا لاينفصم/ حتى يفرقنا الموت/ والآن أنا هنا/ بينكم/ معكم/ولن أدع نفسي وشأنها/ ولن أدعكم/ في هذا البلد/ هنا/ إلى حيث أتيت/ توشح جبيني أحلام خضراء".

أكان ذلك إقراراً واعترافاً بانتماء ما؟ نعم كان كذلك، رغم احتواء تلك القصيدة كذلك على أبيات كهذه:

لست هنا كي أصارع كل يوم/ وأنا منقطع الأنفاس/ درع هذا الهواء الذي لايخترقه رصاص/ في هذه المدينة/ دون أن أستطيع مد جذوري/ لأبعد من المسافة بين قريتين/ .. ولست هنا كي أحتسي كل حساء يقدم إليّ/ بسحنة غاضبة وأنا ألعن وأشتم/ بالسر في أفضل الأحوال/..أأنا ميشائيل كولهاز من أعلن ثورة من أجل حصانين/ أأجرح حنجرتي هذه صارخاً/ في وجه طواحين هواء/ وأعينٍ صماء خرساء".

نعم إنه اعتراف بانتماء إنطلق من التطلع ومن الحلم، تماماً كما هو اليوم، لا مما كان متحققاً (أو هو متحقق اليوم) على أرض الواقع. اعتراف بالإنتماء إلى مكان، إلى مدينة، إلى مرحلة من سيرة ذاتية فيها ما في كل سيرة أخرى من تناقضات ومتغيرات وتحولات. وأنا أعترف بكل أخطائي، كما قال بريشت مرة، وأعد نفسي لارتكاب الخطأ التالي.

ورغم أن بعضاً من أحلامي الخضراء التي كانت توشح جبيني حين جئت إلى هنا تحول في الثمانينات أحياناً إلى كوابيس، ورغم أن القصائد التي كنت أكتبتها آنذاك دون أن أنشرها تحولت إلى نوع من المناجاة مع الذات، إذ لم أعد أعطي الكتابة سوى وظيفة واحدة هي "المعالجة النفسية للذات"، فأنا لا أستطيع أن أتجاهل أن كلمة التضامن كان كثيرون وكثيرون جداً ممن كنت أعيش بينهم يأخذونها على محمل الجد. وأنا لا أستطيع حتى يومنا هذا أن أنكر بضمير مرتاح اعتزازي بمنحي جائزة مدينة لايبزغ تلك. وكيف لي أن أفعل ذلك وأنا أعرف أن شاعراً مثل جورج ماورر كان قد حصل عليها قبلي. ماورر، ذلك الإنساني العظيم، أستاذي في معهد الأدب، الذي تعلمت منه الكثير، والذي فتح لي ولزملائي من الشعراء الشبان في تلك الفترة أبواب الحداثة.

بعد أربع سنوات من ذلك، وحين ألقى كورت مازور (قائد الأوركسترا العظيم)، الذي كان يجلس لدى تسلمي للجائزة في الصف الأول، وكان من أوائل من شدوا على يدي مهنئين، نداءه الشهير في ساحة كارل ماركس داعياً عشرات الآلاف من المتظاهرين لتجنب العنف، كنت أقف على درج الأوبرا وأراقب ذاك البحر الصامت من البشر والمتوتر إلى أبعد حدود التوتر. ثم سمعت من كانوا يهتفون: "نحن الشعب، ونريد أن نخرج من هذا البلد". ولم ألبث أن رفعت صوتي بعد ذلك مع من ردوا على أولئك هاتفين: " نحن الشعب، وسنبقى هنا".

كتب الروائي فيرنر هايدوشيك في دراسته البالغة الحساسية والعمق والتي لم ينشرها إلا بعد الوحدة الألمانية: "هكذا تكلم عبد الله أو الآلام الآنية للسيد ق. الجديد": "أعترف أنني متأثر بالغ التأثر بهذه الرغبة العارمة في هذا التأقلم هنا. وإن كنت قد نفيت فيما سبق فكرة إمكانية القران ببلدين بشكل قاطع، فأنا اليوم لم أعد متأكداً من صحة هذا النفي. فلربما تمكنت روح إنسان من الإتساع بحيث تستطيع أن تعانق خطوط الطول دون أن تمزق نفسها بنفسها. ولعل الأمر يتعلق هنا بمدى عمق المحبة". هايدوشيك لايستخدم هنا بحكمته المعهودة كلمة المعايشة، بل المحبة. ولكن هل يتعلق الأمر حقاً بعمق المحبة فقط؟ ألا يكون الأمر أحياناً كذلك موقفاً يختلط فيه العناد، بنوع من حماية الذات، ومن الطموح يلجأ إليه الغريب، أو على الأحرى يضطر للجوء إليه، حين يكون راغباً في عناق خطوط الطول، بينما يُذكّره الآخرون باستمرار على أنه سيبقى غريباً مهما فعل. ألا تصبح هذه المحبة، إذا لم تقابل بمحبة مماثلة، أكثر فتكاً بالروح كلما كانت أكثر عمقاً. ونحن نعرف أننا لسنا غرباء إلا بمقدار ما يرينا الآخرون أننا كذلك.

"ماذا يجدي أن أقول للفتى، الذي يصرخ في وجه روحي "أخرجوا من هنا أيها الأجانب"، إنني عشت في هذه المدينة أكثر مما عاش هو فيها، بل ولعلني أعرف بعض ممن يدعي ملكيته لهم أمثال غوتيه وهاينه، وهيجل وباخ، وغيرهم أكثر منه بقليل. مع ذلك يواصل صراخه في الوقت الذي أختلق أنا له المبررات كي لا أصاب بالجنون: إنه لايعرف ماينبغي له أن يعرف، أقول. ولعله ضيق الأفق، أقول. أو لعله عاطل عن العمل، أو متأثر بما يراه من برامج تلفزيونية لاتتوخى سوى الإثارة لرفع منسوب جمهورها ونشر الأحكام المسبقة وإذكاء نيرانها".
هذا ما كتبته عام 1991 في "الرابسوديا الرمادية".

واليوم؟ ماذا أقول للموظف الشاب المهذب في المطار، الذي يختارني من بين كل الركاب ليفتش جسدي، ويريني بذلك أن لون بشرتي وربما اسمي وحدهما كافيان لأن يشتبه المرء بهما وبي؟ وماذا أقول لأولئك الذين يستغلون حرية تعبيرهم الثمينة بشكل انتقائي وغير مسؤؤل لنشر صور كاريكاتورية مسيئة لحضارة برمتها كي يستفزوا ردات فعل مماثلة مسيئة. يخيل لي أن كل طرف من على الجانبين في خنادق التطرف يرمي الكرة للطرف الآخر.

أعترف أنه صعب علي في باديء الأمر أن أتحدث في هذا الجو المتوتر عن الأمل وأن أدفع بهذا النص إلى النشر. غير أنني قلت لنفسي: بل لابد أن أفعل هذا الآن بالذات ولأن الجو على هذا التوتر. كلا، لست على استعداد لأن أتخلى عن الحلم في عناق خطوط الطول. على أقل تقدير داخل الذات. "الأزمنة المظلمة"، التي تحدث عنها بريشت، وُجدت دائماً في كل الأمكنة وكل الأزمنة وستبقى كذلك على الدوام. كل ما في الأمر أن شدة هذه الظلمة أو تلك وزاوية النظر التي يعيشها الفرد من خلالها هي التي تختلف. ولسوف "يتم الحديث عن الأشجار" باستمرار في كل الأمكنة وكل الأزمنة، دون أن يعتبر هذا "شبه جريمة".

قلت ذات مرة "إنني لم أعد أتصور الحياة دون لايبزغ رغم رائحة هوائها الكريهه ورغم بيوتها المتآكلة، فالمرأة الساكسونية التي اصطادتني بشعرها الأشقر ذات دهر، لم تزل تأسرني في هذه المدينة. وكذلك الإبتسامة اليانعة على شفتي حفيدتنا لينا، التي تتقن الرقص الشرقي وهي لم تتجاوز الثماني سنوات من عمرها كما لو كان جسدها يتحرك في أعرق حارة شامية، دون أن تتمكن من إخفاء لهجتها الساكسونية(...) وثمة أصدقاء، وأمكنة، وذكريات(...) إن مدينة تربط المرء إليها وشائج كهذه ليست قطاراً يمكننا أن نقفز منه بكل بساطة في محطة ما وينتهي الأمر. هذه المدينة ستبقى ماثلة في نسيج الذات، حتى ولو عدت إلى موطني.

موطني؟ ماهو؟ طالما أنا هنا، فإن هذه المدينة هي موطني، حتى ولو كان هذا الموطن في غربة. أنا أستخدم دائماً لفظة "موطن" حتى لا أقول "الوطن"، رغم أنني لم أعد أعرف تماماً ماهو الوطن وما هو الموطن. البيوت. الشوارع. الجبال. المروج. الغابات. رائحة الهواء. كلها ليست الوطن ولا الموطن، وهي كلاهما في الوقت نفسه. ولكن الناس، والذكريات، ولحظات الهدوء والراحة والفرح، وقبل كل هذا وذاك أن يتملكك إحساس ما بأن ثمة حاجة إليك وصدراً يشدك إليه، هذا هو الشيء الذي نطلق عليه اسم الوطن أو الموطن أو أي اسم آخر.."

عدل قرشولي; تصوير: Stefan Hoyerكان هذا ما قلته في كلمة الشكر التي ألقيتها عام 1992 في الأكاديمية البافارية لدى تسلمي جائزة شاميسو. أما اليوم فإن الثلج أصبح أكثر نصاعة بقليل أمام بيتنا. وأصبح عمر حفيدتي التي كانت في الثامنة من عمرها إحدى وعشرين سنة، وهي تدرس اليوم القانون في فرنسا. أمها سلمى تعمل في البرلمان الألماني ببرلين. جد والدي هاجر من قرية كردية في جنوب تركيا إلى دمشق وكون فيها سلالة كبيرة. إبننا، الذي أهدانا ثلاثة أحفاد يحملون أسماء عربية ألمانية مزدوجة، يحمل اسم جده سليمان، وهو كردي الأصل، ولكنه ولد ونشأ في دمشق وكان دمشقياً أصيلاً. إبن إبني يحمل اسماً مزدوجاً: هو عادل- فالك، وهما إسما جديه العربي والألماني. ماهو الاسم الذي سيسمي هو ياترى ابنته به أو الاسم الذي ستطلقه حفيدتنا يوماً على ولدها! علم هذا لم يزل في السماء.

* كتب هذا النص عام ألفين وستة ضمن سلسلة مقالات نشرتها صحيفة "لايبزغر فولكس تسايتونغ" لبعض رجالات السياسة والثقافة والاقتصاد، من مدينة لايبزغ، عن علاقتهم بمدينتهم.

عادل قرشولي
شاعر سوري يقيم في لايبزغ منذ قرابة نصف قرن ويكتب باللغتين العربية والألمانية.

معهد غوته ومجلة فكر وفن
ديسمبر / كانون الأول 2009

    Bestellen

    استمارة طلب

    ويمكن للمؤسسات والأفراد الذين ينشطون في مجال العمل الصحفي والثقافي في بلدان العالم الإسلامي الحصول على اشتراك مجاني للمجلة. يُرجى ملء استمارة الطلب التالية. كما يستطيع ا
    إلي استمارة الطلب ...

    – حوار مع العالم الإسلامي Qantara.de

    يقدم موقع قنطرة معلومات ونقاشات حول السياسة والثقافة والمجتمع، وذلك باللغات الألمانية والعربية والإنكليزية والأندونيسية والتركية.

    زنيت

    تنشر مجلة "زنيت" مقالات نقدية ومبتكرة ومحايدة عن العالم الاسلامي