حول فكر وفن


يمكنك قراءة فكروفن " الهجرة واللجوء" على الهاتف الذكي أو بلاك بيري أو القارئ الالكتروني!

للتحميل...

استمارة طلب

ويمكن للمؤسسات والأفراد الذين ينشطون في مجال العمل الصحفي والثقافي في بلدان العالم الإسلامي الحصول على اشتراك مجاني للمجلة. يُرجى ملء استمارة الطلب التالية. كما يستطيع ا
إلي استمارة الطلب ...
Facebookزوروا فكر وفن علا الفيسبوك

عن مجلة فكرٌ وفن

لقد كانت "فكرٌ وفن" مجلة ثقافية من إصدار معهد جوته. وعلى مدى ٥٠ عامًا أخذت المجلة على عاتقها تعزيز التبادل الثقافي بين ألمانيا والدول ذات الطابع الإسلامي والمشاركة في رسم ملامحه.

ومع ظهور العدد الأخير في خريف عام ٢٠١٥ والذي تطرق إلي قضيتي "اللجوء والهجرة" العدد ١٠٥، تم إيقاف تحديث وصيانة هذه البوابة الإليكترونية.
كانت مجلة فكرٌ وفن، التي صدرت عن معهد جوته منذ عام ۱۹٦۳ وحتى عام ۲۰۱٦ مجلة ثقافية تتمحور موضوعاتها حول الحوار مع العالم الإسلامي. وقد شغل شتيفان فايدنر، الباحث في الشؤون الإسلامية، رئاسة تحرير المجلة بين عامي ۲۰۰۱ و ۲۰۱٦ . صدرت مجلة "فكرٌ وفن" مؤخرًا مرتين سنويًا بثلاث لغات، العربية والإنجليزية والفارسية، وبلغ حجم توزيعها ۱۸۰۰۰ نسخة. كما أُتيحَت الإمكانية لقراءة مقالاتها باللغة الألمانية على موقعها الإلكتروني.

تجسٍّد المجلة نصف قرن من التاريخ الثقافي الفكري الألماني العربي من جهة والأوروبي الإسلامي من جهة أخرى. - - تأسست مجلة فكرٌ وفن في عام ۱۹٦۳ من قبل كل من آني ماري شيمل وألبرت تايله وظلت على مدى عشرات السنوات أداة هامة في الحوار مع الدول الإسلامية. وأصبحت بما تحويه من مقالات لكتَّاب كبار من ألمانيا والدول الإسلامية منبرًا للمعلومات والتبادل المشترك مع الدول ذات الطابع الإسلامي وفي إطارها.

يبقى الحوار بين أوروبا والدول ذات الطابع الإسلامي على قمة أولويات معهد جوته. ولكن، تبينت ضرورة إدارة هذا الحوار من خلال أشكال ومحتويات مختلفة وجديدة في ظل عالم قد تغيَّرت عاداته في مجالي المعلومات والاتصالات. يُرجى الاطلاع على المواقع الإلكترونية لمقار معهد جوته في البلدان المختلفة، مثل معهد جوته مصر www.goethe.de/aegypten أو إندونيسيا www.goethe.de/indonesien أو تركيا www.goethe.de/tuerkei ، والتي تزخر بمقالات متعددة الوسائط عن الحوار الثقافي المشترك بين أوروبا والمنطقة العربية وتلك ذات الطابع الإسلامي.

وسيقوم معهد جوته تباعًا بمواصلة تطوير المساهمات التحريرية خلال الأعوام القادمة وإضافة عناصر تفاعلية ووصلات بينية مع مواقع التواصل الاجتماعي وإتاحة الإمكانية أمام القراء للتعليق والمشاركة. نتوجَّ ه بالشكر لكافة قراء مجلة فكرٌ وفن على شغفهم. وسيكون من دواعي سرورنا أن يظل نشاط معهد جوته حائزًا على اهتمامكم.
Translated by Heba Shalaby