السكون المرتحل

شتيجلر، السكون المرتحل © S. Fischer Verlagبيرند شتيجلر
السكون المرتحل
قصة صغيرة عن السفر داخل الغرفة وحولها.


دار نشر S. Fischer، صفحة ٢٨٨، ٢٠١٠

ليس هذا بكتاب من أجل محبي البقاء في المنزل أو أصحاب المزاج السيئ في الرحلات. ولكنه بالرغم من ذلك يدور حول نوع خاص من القابعين في المنزل، حول المسافرين داخل الغرف. وهم أشخاص يرتحلون بمعنى الكلمة داخل غرفهم طوال يوم كامل أو عدة أيام، وكذلك أقاربهم، الذين يخرجون الغرف إلى الشارع. حيث تتفتح مسافات بعد لا نهائية للقرب، حتى يمكن استكشافها بنظرة واحدة، كما لو كان المرء لم ير تلك الأماكن المألوفة من قبل. يعد الكتاب بمثابة دليل رحلات تاريخي مصور بثراء يتخلل أحد صياغات الأدب مع رفاق مثل دي مايستر وكيركجارد وبودلير وروب جريليت وهاندكه وكورتازار، ويعطي لمحة في تاريخ نوع من مواصلة الحركة دام طوال قرنين، نوع يحرك الكثير دون أن يغادر مكانه. (نبذة دار النشر)

يدور هذا الكتاب حول سفر يبقى خلاله الجسد في مكانه. انطلاقًا من كتاب كسافير دي مايستر "رحلة حول حجرتي" الذي صدر عام ١٧٩٤. يناقش عالم بيرند شتايجلر الأدبي تاريخ وحاضر حركة، تحدث داخل العقل في المقام الأول. ولم يكن الإدراك الدقيق للجيرة المباشرة وتوسيع مجال التخيل إلى الداخل ما يشكل مقومًا لأدب جديد. كذلك فن عمارة نقل شخصية المتجول في المدينة عبر واجهات المباني وتوزيعات نوافذ العرض يرجع إلى هذا الشكل من ضغط العالم وتصغيره. ويستمد بحث شتيجلر أهميته الحالية من كونه قد زحف من نظرة من نافذة الحجرة حتى وصل إلى نظرة داخل شاشة: أي أن شبكة الإنترنت هي المرحلة الأخيرة لارتحال ينتهي دون تحرك جسدي. (رونالد دوكر)


نجح شتيجلر في مجال مكاني ضيق. الأمر الذي يشير إلى التناسق المثالي لمحاولته بمفهوم دى مايستر في تقديم العرض المذهل، المتمثل في أن هذا الضرب غير المعتاد والهامشي يناقش مشكلة رئيسية في الأدب الحديث، لا سيما توجه الفرد في البيئة المحيطة التي لم تعد تُعاش بوصفها طبيعة بل ثقافة، بوصفها كون الإحالات، يمكن إعادة إنتاجها كما أنها تقليدية وشائعة.
(الآداب)

إنه تاريخ حضارة رائع، رحلة استكشاف قصيرة المدى تطوي الأماكن عبر أحد تصنيفات الأدب.
(تاجيس شبيجل)

كتاب مطالعات بارع ومحفز على الفكر، يمكنه أن يحل محل أرفف كاملة من كتب أدلة السفر.
(دي فيلت)

[…] الشي ذو المصداقية الحقيقية في هذا العمل الرائع من كتابة المقال الأدبي يتمثل في التخلي الملفت للنظر عن نظرية الأدب مع الفعالية المتناهية للملاحظات على الأدب ذاته. […] يعاقب هذا الكتاب الصورة النمطية لأكاذيب علم الأدب المملة.
(راديو ألمانيا البرنامج الثقافي)



الكاتب
بيرند شتيجلر، ولد عام ١٩٦٤، ودرس الأدب والفلسفة في توبنجن وميونيخ وباريس وبرلين وفرايبورج ومانهايم. عمل مديرًا لبرنامج الكتب العلمية في دار نشر زوركامب في الفترة بين ١٩٩٩ و ٢٠٠٧. ومنذ خريف عام ٢٠٠٧ وهو أستاذ للأدب الألماني الحديث مع التركيز على أدب القرن العشرين في السياق الإعلامي بجامعة كونستانس.
 ترجمة: علا عادل

    برنامج معهد جوته لدعم الترجمة

    ساند برنامج معهد جوته لدعم "ترجمات الكتب الألمانية إلى لغة أجنبية" دور النشر الأجنبية في إصدار الأدب الألماني.