دليل صراع الحضارات

شتيفان فايدنر، دليل صراع الحضارات  © Verlag der Weltreligionenشتيفان فايدنر
دليل صراع الحضارات. لماذا يعتبر الإسلام تحديا.


دار نشر Verlag der Weltreligionen، صفحة ٢٢١، ٢٠٠٨

عندما أطلق صامويل هنتنجتون نظريته عن صراع الحضارات في منتصف الثمانينيات إصطدم برفض عريض. وفي تلك الأثناء أرسى الصراع مع الإسلام دعائمه في وسائل الإعلام وأصبح موضوعا دائم الأهمية. كما أن المواجهة لم تهز ثقتنا في أنفسنا بدرجة أقل مما حدث للمسلمين، لأنها عكست ما أل إليه الحال ونسبية الوضع الخاص للأطراف في مرآة الأخر بصراحة ودون هوادة. يأخذ مقال شتيفان فايدنر على عاتقه مهمة طرح الأسئلة عن الأسباب التي أدت إلى أن يلعب الإسلام ذلك الدور بالنسبة لنا وأن يتخطى المسلمون غالبا الحدود التي نعتبرها نحن مقبولة كما نتجاوز نحن الحدود التي يقبلونها. وهو في ذلك لا يهتم بالسؤال عن صاحب الحق، بل عن ماهية القوانين التي تسير المواجهات وفقا لها، وعن الأماكن التي يجب البحث فيها عن مواضع الجهالة لدى كلا الطرفين وكيف نتغير نحن أثناء ذلك الصراع تدريجيا وفي أي اتجاه.

يعكس مقال شتيفان فايدنر ما هو جاذب بالنسبة لنا وصعب في الوقت نفسه في المواجهة مع الإسلام بطريقة سياسية وقائمة على تاريخ الفكر ولكنها فريدة من نوعها ومستفزة كذلك. إذ أن دليل صراع الحضارات يعطي القراء غير المتخصصين بوصلة اتجاهات في أيديهم كي تعينهم على التعامل مع النقاشات الجدلية في وقتنا الحاضر والوصول إلى حكم خاص بهم. (نبذة دار النشر)

أصبح مصطلح "clash of civilizations" أو "صراع الحضارات" الذي أطلقه صامويل هنتنجتون أحد الشعارات المحببة لصراع بين الحضارات يرى التعارض بين الشرق والغرب أمرا متأزما لا صلح فيه. يستشهد المستشرق شتيفان فايدر بمصطلح "صراع الحضارات" في عنوان كتابه إلا أنه يسلك اتجاها آخر. ويعترف فايدنر، الذي يعد واحدا من أفضل العارفين بالعالم العربي في ألمانيا، بأن حجم الصراع بين كلتا الديانتين الكبريين لا يمكن إنكاره. كما يناقش الكاتب بشكل متميز ومتقن الجدل القائم بين المفكرين من ذوي صبغة الفكر الإسلامي والمسيحي والعلماني ومن بينهم مؤيدي نظرية النسبية لما بعد الحداثة الذين يصورون كل القيم التي يجب إدراكها بشكل إيجابي بمثابة استفزاز للاسلام.[…] يدرس هذا الدليل كيفية إمكان دعم التفاهم والمواضع التي تدخل عندها الأمور في حارات مسدودة وغير مجدية. (رولاند دوكر)

"إنه مقال طويل هجومي وحماسي حول كيفية تفكير الغرب والشرق في بعضهما بعضا وشعورهما بل وحديثهما عن بعضهما بعضا – وكيف يمكنهم أن يغيروا من ذلك... يتناول فايدنر الصراعات التي حدثت في الأربعين عاما الماضية من خلال التعددية الثقافية واللجوء والهجرة والاستشراق، وهو يوزع اللكمات والضربات كما أنه يتمتع بدراية تفصيلية مذهلة عن الإسلام."
(جريدة تاجيس تسايتونج)

"يعرض هذا الكتاب الإسلام بوصفه تحديا لإدراكنا – الغربي- لذاتنا في المقام الأول. وقد نجح المؤلف بفراسته في أن يصيغ تلك العداوات المعقدة بين الشرق والغرب بأسوب موجز وبليغ وأن يكشف النقاب عن السفسطة التي سادت الحجج والتبريرات الشائعة. "
(جريدة نوي تسوريشر تسايتونج)



الكاتب
ولد شتيفان فايدنر عام ١٩٦٧ وهو يعيش بمدينة كولونيا ويعمل بها كاتبا ومترجما ورئيسا لتحرير مجلة "فكر وفن". وقد حصل عام ٢٠٠٧ على جائزة يوهان هاينريش فوس من الأكاديمية الألمانية للغة والشعر نظير ترجماته.
 ترجمة: علا عادل

    برنامج معهد جوته لدعم الترجمة

    ساند برنامج معهد جوته لدعم "ترجمات الكتب الألمانية إلى لغة أجنبية" دور النشر الأجنبية في إصدار الأدب الألماني.