والي، نجم

© Carl Hanser Verlagوالي، نجم - بغداد…  مالبورو © المؤسسة العربية للدراسات والنشر
بغداد… مالبورو
المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ٢٠١٢ – ٣٦٥ صفحة
ردمك: ٤-٠٨٦-٤١٩-٦١٤-٩٧٨

الطبعة الألمانية
Carl Hanser Verlag
٢٠٠٦
الترجمة: هارتموت فاندريخ

"بغداد تحترق! العاصمة العراقيّة الجميلة، الّتي بناها المنصور عام ٧٦٢ م، تعيش سقوطها الثاني عشر! تُنهب، تدوسها جزمات المارينز، وتسلم سكّانها لقانون شريعة الغاب، حيث القتل على الهويّة والإختطاف، القتلة واللصوص يتجوّلون أحراراً طليقين، ووسط كل ذلك الخراب يحاول الراوي عبثاً مواصلة حياته بنفس الروتين، دون أن يدري أن حياته ستنقلب على عقب مع الظهور المفاجئ لرجل غريب.

كلّ العراقيين تغيّروا بعد ٩ إبريل ٢٠٠٣، لكنّ ما حدث في حياة الراوي من إنقلاب يفوق كلّ خيال، من أين كان له أن يعرف أنّ عسكري المارينز السابق دانييل بروكس انتظر سنوات طويلة حتّى تحين الفرصة ويغامر بالمجيء إلى بغداد للقائه هو بالذات؟ لماذا كان على الإثنين أن يلتقيا رغم ما فصل بينهما من بلدان وبحار ومحيطات: الأمريكيّ الّذي ولد في ولاية لوزيانا عند نهر المسيسيبي ونشأ في نيويورك، والراوي الذي ولد في مدينة على نهر الفرات غرب العراق ونشأ لاحقاً على ضفاف دجلة في بغداد؟. ""بغداد... مالبورو"" تشدّنا، منذ البداية، بما تحويه من مغامرات وأسرار تروي سبعة وثلاثين عاماً من تاريخ العراق الحديث، تبدأ بعد أربع سنوات من حرب الخليج الأولى في سبتمبر ١٩٨٠، وتنتهي في ديسمبر ٢٠١١ في فورت ميد: مدينة صغيرة وحصن عسكريّ أمريكيّ حيث تجري محاكمة جندي المارينز برادلي مانينغ المتّهم بالخيانة لتسليمه، خلال خدمته في العراق، موقع ويكيليكس وثائق سريّة.

الروائي العراقيّ ""نجم والي""، الّذي ترجمت أعماله إلى العديد من اللغات العالميّة، يواصل في هذه الرواية مشروعه بكتابة تاريخ الجحيم العراقيّ الحديث. "
(نبذة دار النشر)

المؤسسة العربية للدراسات والنشر
Carl Hanser Verlag


    كتبنا

    إصدارات حديثة للعالم العربي