فتحي، هبة الله

تصوير: محمد سماحة © معهد جوته
د./ هبه الله فتحي

مواليد: ١٩٧٢ في القاهرة – مصر

١٩٩٢ جامعة القاهرة

Mail Symbolhebafathy72@hotmail.com


منح وجوئز

مارس ٢٠١٢ جائزة المترجمين من الألمانية للعربية ٢٠١١/٢٠١٢
جائزة عن فئة "المترجمين الشبان"


ما الذي دفعك للعمل بالترجمة؟
إنني أترجم منذ فترة طويلة نصوصًا من مجالات مختلفة لأنني أتقن اللغة لألمانية والعربية على نفس المستوى. وبما أن الأدب هو مجال وظيفتي الأساسية وأحبه كثيرًا فقد كانت هناك بعض المحاولات في الماضي بالدخول إلى عالم الترجمة الأدبية. أعتقد أن جائزة الترجمة التي منحها لي معهد جوتة تشكل جواز مروري إلي عالم الترجمة الأدبية. لقد تعلمت في الأشهر الماضية الكثير عن عمل دور النشر والمراجعين اللغويين وكذلك إهتمامات القراء المختلفة في الثقافاتين حيث أعتبر أنها مجالات تقع في نطاق عمل المترجم الأدبي أيضًا.

ما العمل الذي تترجمه حاليًا؟ وما هو أكثر ما استهواك في النص؟
أنتهي في الوقت الحالي من ترجمة رواية كريستوف بيترس "حجرة في دار الحرب". تدور أحداث الرواية في مصر مما كان له بالطبع تاثيرًا على الإختيار. ولكن ما جذبني بشكل أكبر لترجمة هذه الرواية محاولة الكاتب فهم أسباب التطرف دون الإنزلاق إلى تبرير إستخدام العنف.

أي الأعمال تحب أن تترجمها ولماذا؟
أهتم بالنصوص التي تجمع أحداثها العديد من الثقافات المختلفة لأنني أرى دورًا محوريًا للمترجم الأدبي في إثراء حوار الحضارات.

ما مدى أهمية التواصل مع الكاتب؟ اذكر الأسباب!
أعتبره هام جدًا لأنه يسمح بالتصحيح الدائم لفهم معانٍ ومقاصد للمؤلف داخل النص الأدبي.

"لا يجب بأي حال من الأحوال أن نلاحظ أننا بصدد عمل مترجم." " لابد أن نمنح قارئ العمل المترجم درجة معينة من الغرابة." مع أي من المقولتين تتفق ولماذا؟
أميل أكثر إلى المفهوم الأول وإن كنت أوافق على جزءية المتعلقة "بقدر من الغربة" في المقولة الثانية. يجب أن يكون للنص المترجم سمات عمل أدبي وأن بتيح التذوق الأدبي. وإلا لن يجد القارئ ما يدفعه لشراء كتاب يذكره أثناء قراءته دومًا بأنه عمل مترجم. الترجمة الناجحة تسعى لمواصلة النجاح الذي حققه النص الأصلي في بلده.

مع أي من النصوص المترجمة استشعرت باختلاف ثقافي واضح ؟
كان هذا هو الحال في بعض المواضع بالترجمة الحالية حيث تتعرض لخلفيات تاريخية وثقافية يجهلها القارئ العربي تمامًا.

ماهي الصعوبات اللغوية التي قادتك لحافة اليأس؟
إنها تحديدًا تلك المواضع التي تحدثت عنها في السؤال السابق وهي ليست بالضرورة صعوبات لغوية بل ثقافية. وتكمن الصعوبة في أن الظواهر الثقافية تحتاج إلي توضيح لا مجال له في النص الدبي. فبمجرد شرح هذه الظواهر يفقد النص كثيرًا من جودته الأدبية.

  هبه الله فتحي؛ تصوير: محمد سماحة © معهد جوته القاهرة
الأعمال المترجمة من اللغة العربية للألمانية:

بيترس، كريستوف
حجرة في دار الحرب المركز القومي للترجمة
٢٠١٥. صفحة ٣٣٦
ردمك: ٣٨-٩٢٠٠٥-٩٧٧-٩٧٨
العنوان الأصلي: Ein Zimmer im Haus des Krieges

    كتبنا

    إصدارات حديثة للعالم العربي

    خدمة الـ "آر إس إس"

    اشتركوا في خدمة الـ " آر إس إس" لتحصلوا دائما على الاسهامات الحديثة.