Toni Erdmann

TONI ERDMANN

Toni Erdmann © Komplizen Film
Toni Erdmann © Komplizen Film
الخميس 22 أيلول، الساعة 08:00 م
ألمانيا / النمسا 2016؛ 162 دقيقة، مع ترجمة إنكليزية
المخرج: مارين أيدي
النصّ السينمائي: مارين أيدي
مدير التصوير: باتريك أورث
مونتاج: هيك باربلايس
الممثلون: بيتر سيمونيشيك، ساندرا هولر، مايكل ويتنبورن، طوماس لويبل، تريستان بوتر، هاديويتش مينيس، لوسي راسل، إنغريد بيسو، فلاد إيفانوف، فيكتوريا كوكياس
النوع: كوميديا

الجوائز:
مهرجان كان السينمائي 2016: فاز الفيلم بجائزة الاتحاد الدولي للنقاد السينمائيين (FIPRESCI PRIZE)؛ وترشح لجائزة السعفة الذهبية
جوائز جمعية محبي السينما الدولية 2016: فاز بجائزة جمعية محبي السينما الدولية في كان، وجائزة السعفة الذهبية.

لا يستطيع وينفرد رؤية ابنته اينس كثيرًا بسبب عملها. وبعد أن تضاءل عدد تلاميذه، وهو أستاذ موسيقى، حتّى لم يبقَ برفقته أحد، يقرّر مفاجأة ابنته بزيارة بعد وفاة كلبه العجوز. لكن هذه الخطوة خرقاء لأن اينس، وهي امرأة عاملة وجدية، تعمل على تنفيذ مشروع مهم كأخصائية استراتيجية لشركة في بوخارست. كما أن انتقال وينفرد ليكون بقرب ابنته لم يساعدهما على تحسين علاقتهما المباشرة. فوينفرد الذي يهوى المزاح كثيرًا يحب أيضًا أن يزعج ابنته بالمقالب السخيفة. والأسوأ من ذلك هو انتقاده المتكرّر لنمط حياتها الرتيب الذي ينطوي على اجتماعات طويلة ولقاءات في حانات الفنادق وتقارير حول الأداء.
وتتأزم الأمور بين الوالد وابنته ويوافق وينفرد في نهاية المطاف على العودة إلى ألمانيا. وهنا يظهر النجم الرائع "طوني أردمن" وهو شخصية عذبة الكلام وبعيدة كلّ البعد عن وينفرد. طوني المتنكر في بدلة زهيدة الثمن وشعر مستعار غريب وأسنان مزيفة أكثر غرابة، نراه يدخل حياة اينس المهنية ويدعي بأنه المدرّب الشخصي على مهارات الحياة لمديرها التنفيذي. طوني أكثر جرأة وشجاعة من وينفرد ولا يتردد أبدًا، وها هي اينس تبلغ أهدافها. وكلّما بذلا الجهود معًا، توطدت علاقتهما. وفي خضم هذه الجلبة، تفهم اينس أنّها قد تجد في حياتها مكانًا لوالدها غريب الأطوار.

اقتباس:"فيلم سينمائي ألماني ينبغي مشاهدته هذا العام" صحيفة سبيغل الالكترونية

المخرج: مارين أيدي
فيلم "Toni Erdmann" هو ثالث فيلم طويل للمخرجة وكاتبة السيناريو مارين آدي (* 1976) والأوّل الذي يحقّق لها نجاحًا عالميًا حيث أوصلها إلى مهرجان كان، وكان أوّل مساهمة ألمانية في هذا المهرجان السينمائي الأشهر في أوروبا منذ العام 2008. وكان من المفاجئ عدم فوز الفيلم بأي جائزة، غير أنّه نال استحسانًا كبيرًا من الجمهور.

المصدر: مؤسسة خدمة وتسويق الأفلام الألمانية (شركة محدودة)