2010

2010

واصل المهرجان في عام 2010 جهوده الإقليمية من خلال إطلاق إصدارات جديدة في كل من إندونيسيا والفلبين، حيث واصل تركيزه على مدى سنوات على موضوع التغير المناخي من خلال موضوع "التنوع البيولوجي". وصل زوار المهرجان في جنوب شرق أسيا إلى 130000 زائراً منهم 88000 في تايلاند و12500 في إندونيسيا و 9500 في كمبوديا و 20000 في الفلبين.