عن المهرجان

Theme 2018

THE FOOD REVOLUTION:
MEETING THE CHALLENGES OF 2050

When we think about threats to the environment, we tend to picture cars and sprawling cities, not the food on our tables. But the truth is our need for food poses one of the biggest dangers to the planet. The Science Film Festival 2018 explores the issues around nutrition and meeting the demands of a fast growing global population as one of the key challenges of this century.

Agriculture is among the greatest contributors to global warming, emitting more greenhouse gases than all our cars, trucks, trains, and airplanes combined – largely from methane released by cattle and rice farms, nitrous oxide from fertilized fields, and carbon dioxide from the cutting of rain forests to grow crops or raise livestock. Farming is the thirstiest user of our precious water supplies and a major polluter, as runoff from fertilizers and manure disrupts fragile lakes, rivers, and coastal ecosystems across the globe. Agriculture also accelerates the loss of biodiversity. As we’ve cleared areas of grassland and forest for farms, we’ve lost crucial habitat, making agriculture a major driver of wildlife extinction.

The environmental challenges posed by agriculture are huge, and they’ll only become more pressing as we try to meet the growing need for food worldwide. We’ll likely have two billion more people on the planet to feed by mid-century — more than nine billion people. But sheer population growth isn’t the only reason we’ll need more food. The spread of prosperity across the world is driving an increased demand for food products. If these trends continue, we’ll need to produce roughly double the amount of crops we grow by 2050.

    The Festival
    Countries and Programme
    Awards

      المهرجان

      إن مهرجان الأفلام العلمية الذي أطلقه معهد جوته بتايلاند سنة ٢٠٠٥ هو بمثابة احتفالية بتواصل العلوم و يتمتع بمكانة فريدة في جنوب شرق آسيا وشمال إفريقيا والشرق الأوسط حيث يشجع – بالتعاون مع شركاء محليين – المعرفة العلمية ويهيئ وعياً بالقضايا العلمية والتكنولوجية والبيئية المعاصرة من خلال المحتوى السينمائي والتلفزيوني. كما يقدم أفلاماً تثير موضوعات تكنولوجية وعلمية بطريقة سهلة وممتعة للجمهور العريض من الناس. تثبت اختيارات المهرجان من الأفلام أن العلم يمكن أن يتم إيصاله للجماهير بطريقة تعليمية ومسلية من خلال الوسائط السمعية البصرية. منذ انطلاقه لأول مرة في العام ٢٠٠٥، توسع المهرجان بشكل كبير حتى أصبح في غضون ذلك أكبر فعالية من نوعها على مستوى العالم على صعيد الجماهير التي وصلت إلى ٤٤٠٠٠٠ زائراً في ١١ دولة عام ٢٠١٣.

      من خلال مد أواصر التعاون بين المؤسسات المحلية والدولية في المجال العلمي والثقافي والتعليمي والبيئي وبدعم قوي من مجتمع السينما والتلفزيون الدوليين يمكن إنجاز بنية تحتية فعالة لنشرالإدراك العلمي والوصول للمعرفة. بالإضافة لذلك يقدم المهرجان منبراً للتبادل الثقافي الذي تتلاقى من خلاله مختلف المقاربات الإعلامية لعالم المعرفة. أثناء فترة المهرجان يتم عرض الأفلام بهدف غير ربحي في كل من المتاحف والمدارس والجامعات وغيرها من المؤسسات التعليمية من خلال تضافر جهود الشركاء مع الشبكات القائمة بالفعل والقدرات على تنظيم مثل هذه العروض.

      يُنظم مهرجان الأفلام العلمية ٢٠١٤ في كل من كمبوديا ومصر وإندونيسيا والأردن ولاوس وماليزيا وميانمار وفلسطين والفلبين والسودان وتايلاند والإمارات العربية المتحدة وفيتنام مع مختلف الشركاء المحليين.

      موضوعات أينشتاين العام الماضي

      Image Map