كتب - صُنعت في الإمارات
عوالم كلمات خيالية

Workshop mit dem deutsche Fantasy-Autor Rainer Wekwerth © Goethe-Institut
واصل معهد جوته لمنطقة الخليج بالتعاون مع شريكه المجلس الإماراتي لكتب اليافعين مشروع "كتب صُنعت في الإمارات" والذي تم إطلاقه لأول مرة في العام ٢٠١١ ونتج عنه سبعة كتب - إماراتية جديدة للأطفال "صُنعت في الإمارات" بنسبة ١٠٠%.
 

في إطار معرض أبوظبي الدولي للكتاب ٢٠١٣ عقد كاتب قصص الخيال الألماني راينير فيكفيرث ورشة عمل للكتاب الإمارتيين في مجال أدب اليافعين ركزت على القصص التي تتناول موضوعات الخيال وأدب الواقع والخيال العلمي. مثلما في كل أنحاء العالم، موضوعات الخيال والواقع والخيال العلمي هي موضوعات شائعة محبوبة بين القراء في الإمارات وتجذب حتى القراء المترددين لاستكشاف الكتاب وقراءته.

على مدى أربعة أيام أتيحت الفرصة للمشاركين للعمل على مشروعاتهم مع الكاتب راينير فيكفيرت ومناقشة مشكلات وتحديات الكتابة للمراهقين وتبادل الأفكار في جو من الود والمساندة. تُوجت ورشة العمل بلقاءات مع الناشرين وكاتبة الخيال العلمي الإماراتية نورا النعمان بالإضافة لمناقشة مفتوحة مع راينير فيكفيرت بمعرض أبوظبي الدولي للكتاب ٢٠١٣.

 واتفقت معها نورا الخوري والتي شاركت مسبقاً في ورش عمل للكتابة قائلة "إن ورشة العمل هذه ذات دور فعال في التقريب بيننا لكي نفهم كيفية هيكلة قصة وتخطيطها بشكل سليم من البداية مع اللمسة الإضافية لعناصر الخيال والخيال العلمي. لقد أدى المدرب راينير فيكفيرث عملاً رائعاً من خلال تعليمنا المهارات وإعطائنا النصائح التي تجعل كتابة القصة عمل مثير وملئ بالمغامرة بالنسبة لنا ككتاب." أما اليازية السويدي فأضافت "إن معهد جوته هو دائماً بوابتي إلى العالم. هذه المرة ساعدني في إطلاق العنان لإبداعي إلى عالم خيالي جديد تماماً."

أتيحت الفرصة في خريف ٢٠١٣ للكتاب لمناقشة نصوصهم في العديد من ورش العمل مع الدكتور ستار الزويني، أستاذ الدراسات العربية والترجمة بالجامعة الأمريكية بالشارقة. نقل الدكتور الزويني للمشاركين في ورش العمل أهم الأسس التي تقوم عليها اللغة العربية وأوضح، باستخدام الأمثلة، كيفية تجنب التركيبات اللغوية المعضلة.

قدمت ورشة عمل أخرى مع الكاتبة الإماراتية نورة النومان الدعم لكُتاب مشروع "كتب - صُنعت في الإمارات" في عملهم الإبداعي من خلال التركيز على موضوعات الخيال والخيال العلمي.

"كتب - صُنعت في الإمارات" من تنظيم معهد جوته والمجلس الإماراتي لكتب اليافعين وبدعم من مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب ومعرفة بلا حدود.