عام الثقافة القطري الألماني 2017
تقارير

Interview mit Volker Schlott

سوف يزور عازف موسيقى الجاز وعازف الساكسفون فولكر شلوت مع فرقته "FAVO" إلى الدوحة في خريف 2017 حيث سيقدم حفلات موسيقية ويدير ورش عمل في إطار فعاليات برنامج عام الثقافة القطري الألماني 2017. طرحنا عليه قبل الزيارة ثلاثة أسئلة عن عمله وإقامته المقبلة في الدوحة.

فريق "فافو" الموسيقي © فريق "فافو" الموسيقي

أنت تعمل منذ سنوات طويلة كعازف لموسيقى الجاز. ما الذي قادك لموسيقى الجاز وكيف تصف موسيقى الجاز التي تعزفها؟

هذا صحيح، فقد كان أول احتكاك لي مع موسيقى الجاز في العام 1978 مع فرقة "Fusion"، حيث كنت وقتها أدرس الموسيقى في برلين. كما أوقظ أول قائد هذه الفرقة فضولي لموسيقى الجاز، وعرفت على يديه عن موسيقى الجاز أكثر مما عرفته وتعلمته في الجامعة التي كان توجهها آنذاك متركزاً على الموسيقى الكلاسيكية بشكل أكبر.
 
بعد ذلك بدأتُ في عام 1980 مع أول رباعي للعزف وواصلت طريقي هذا حتى اليوم. لا أزال أعمل مع فريق "Fun Horns" الذي تأسس قبل 32 عاماً وعزفت معهم في العديد من الحفلات الموسيقية في أنحاء العالم ومنها كذلك حفلات بدعوة من معهد جوته.
 
أما مشروعي الحالي "FAVO" فهو نابع كذلك من أسلوب الفريق الموسيقي حيث يمثل التشكيل المكون من المزمار الجهوري والساكسفون الفردي مع الأداء الصوتي ميلي لتشكيلة العازفين غير الاعتيادية وحب التجريب واكتشاف الموسيقى بشكل جديد. كما وتوصلت بعد تجربتي في الثمانينات والتسعينات لكل أنماط الموسيقى إلى نقطة أراعي فيها التأثير العميق للموسيقى على المستمعين. كذلك أحب النغمات والعناصر البارزة في الموسيقى. أياً كان منشأ مختلف العناصر تهدف الموسيقى في نهاية المطاف دائماً إلى  إحداث تأثير على المستمعين. 

أنت تعيش في برلين وهي مدينة تضم بين جنباتها كذلك العديد من الفنانين العرب. هل عملت مع فنانين عرب؟ وأي خبرات جمعتها من هذا التعاون؟

إن برلين حقاً مدينة نابضة بشكل مدهش وتجذب دائماً موسيقيين وفنانين عالميين. يمكن القول أن كل ثقافات العالم متواجدة في برلين. لقد عزفت على كل حال حتى الآن مع موسيقيين يونانيين وأتراك وأفارقة وأمريكيين. أما احتكاكي مع فنانين عرب فقد كان في إطار مشروع قبل عدة سنوات مع كمال مُسلَّم وثلاثة من الموسيقيين العالميين في الدوحة وأبوظبي وكان ذلك بدعوة من معهد جوته. 

حللت ضيفاً على الدوحة قبل عدة سنوات. ماذا تتذكر من هذه الزيارة وما الذي تعتقده ينتظرك هذه المرة في الدوحة؟

أتذكر بكل سعادة حفلاتي الموسيقية مع كمال في الدوحة، فقد كانت خبرة جديدة تماماً مع هذا الجزء من العالم. ولكن كان الأمر سهلاً جداً لأنه عندما يجتمع الناس أو بمعنى أصح الموسيقيون من أجل عزف الموسيقى فغالباً ما يكون التواصل والتفاهم بسيطاً. فهذا النوع من التواصل لا يمكن أن يتم باستخدام وسيط آخر سوى الموسيقى. لذلك فأنا سعيد هذه المرة بشكل خاص لحضوري للدوحة مع فريقي وإحضاري فهمنا للموسيقى وللجاز بشكل خاص معنا.  

كيف يبدو البرنامج المخصص لظهورك الموسيقي في الدوحة؟ ما الذي ستركز عليه؟ وما الذي تنتظره بلهفة بشكل خاص؟

سيتألف برنامجنا من معزوفات لمشاهير ملحني موسيقى الجاز والملحنين العالميين علاوة على مقطوعات خاصة بكل واحد من ثلاثتنا. سنركز بشكل خاص على أداء ألحان شهيرة نعزفها كثلاثي. كما أنه هناك جانب هام وهو التنوع حيث قمنا بمعالجة مقطوعات شهيرة كثيرة بشكل غير تقليدي نسبياً. سيستمع جمهورنا بجانب المزمار الجهوري والساكسفون كذلك إلى آلة المبيرا من زيمبابوي. كما سيصارع مغنينا بين هذه الآلات المتنوعة. نتمنى أن يشعر مشاهدينا بنفس المتعة التي نشعر نحن بها أثناء العزف الموسيقي.