عام الثقافة القطري الألماني 2017
تقارير

ساحة لإبداع صناع الأفلام

قدم صانع الأفلام الألماني ماركوس تسايزر سلسلة من ورش العمل التقنية تناولت الإضائة والتحكم بالكاميرا والتصوير السينمائي

  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة
  • A Playground for Film Makers © عبدالرحمن حسونة

 
وذلك في إطار عام الثقافة قطر ألمانيا 2017. أقيمت سلسلة ورش العمل والتي حملت عنوان "معامل تقنية" بالتعاون بين السفارة الألمانية بالدوحة ومعهد جوته منطقة الخليج ومؤسسة الدوحة للأفلام وذلك في مركز "HBKU" للطلاب بالمدينة التعليمية وبدعم من مؤسسة قطر.

يقول علي الخشن والذي نظم المعامل التقنية مع زملائه من مؤسسة الدوحة للأفلام  أن مؤسسة الدوحة للأفلام سعدت بالتعاون مع خبراء السينما الألمان وأنه "من الرائع استقبال خبراء عالميين في الدوحة ليتشاركوا خبراتهم مع قطاع السينما الناشئ في الدوحة. كما أن ردود الفعل والتعليقات التي تلقيناها من المهتمين والمشاركين كانت إيجابية للغاية ونأمل أن نعزز من هذه البرامج في المستقبل".
 
تعلم المشاركون في ورشة العمل الخاصة بالإضاءة كيفية إضائة مشهد بما يتناسب مع الموضوع والعمل باستخدام الضوء لإبداع أجواء متنوعة. كما قاموا بتجريب تأثيرات ضوئية مختلفة وصوروا مشاهد متسلسلة بأنفسهم. أما ورشة عمل بتوجيه الكاميرا فقد تناولت توجيه الكاميرا ومنصات الكاميرات، بينما ركزت ورشة عمل التصوير السينمائي على رواية القصة بصرياً.
 
كانت المخرجة الفلسطينية ياسمين حمودي متحمسة للمشاركة في ورشة العمل ولم تفوت أياً من جلساتها. أنهت ياسمين دراسة السينما في الولايات المتحدة الأمريكية وعادت إلى قطر لتطبيق ما قامت بتعلمه، وقد كانت المعامل التقنية فرصة مناسبة. أفادت ياسمين قائلة "إنها بيئة إبداعية وتشاركية من أجل تعلم أشياء جديدة وتعميق معارفي".
أسس ماركوس تسايزر من خلال ورش عمله ساحة إبداعية لمجموعة متحمسة من طلاب السينما شاركوا بفضول في جلساتها وقدموا أفكاراً وحلولاً ذكية. شارك ضياء الصدف وهو يعمل في مجال السينما في الدوحة بشكل حر في ورش العمل ليعمق تخصصه في مختلف المجالات. يقول ضياء "من الهام المشاركة في ورش عمل كهذه لأنني أتعلم الكثير من خبراء مثل ماركوس ومن المشاركين الآخرين في ورش العمل. سوف يكون لدي بعد نهاية ورشة العمل توقعات أكبر من نفسي وسوف أركز على قطاعات يمكني أن أتحسن وأتطور فيها". حجز ضياء لنفسه مكاناً في ورش العمل الأربع وشارك كذلك في ورشة عمل المونتاج مع المونتير الأمريكي أليكس بوش والتي أقيمت تالياً لورش عمل ماركوس  تسايزر.
 
 
كانت خبرة ماركوس تسايزر في تدريس ورش العمل الثلاث إيجابية للغاية، حيث أفاد قائلاً "أتاحت مؤسسة الدوحة للأفلام  ومعهد جوته منطقة الخليج منصة رائعة لتنفيذ سلسلة من المعامل التقنية. يتميز هذا المجال في الدوحة بكونه إبداعياً وقوياً ولكن هناك احتياج واضع للمعارف العملية. عكس طلاب السينما الذين شاركوا في ورش العمل اهتماماً كبيراً بصناعة الأفلام. كما أن مؤسسة الدوحة للأفلام لديها تجهيزات تقنية رائعة مما ساعد على إيجاد مناخ إبداعي رائع للطلاب لاكتساب الخبرة العملية".