Deutsche Saison Katar 2017
تقارير

اللعب بالكلمات والقوافي

استقل عشاق الشعر في مارس 2017 رحلة لاستكشاف الشعر وشعر "السْلام" مع شاعري السْلام الألمان جوليان هوين ودومنيك مارسي.

  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T. Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision
  • اللعب بالكلمات والقوافي © Oscar T.Rialubin by Qvision

أصبح شعر السْلام طريقة للشباب للتعبير عن أنفسهم طارحين في الغالب موضوعات ذات أهمية بالنسبة لهم.
 
"تُعد كل من التقاليد الشفهية والأداء عناصر أساسية في التراث القطري. تدعم مكتبة قطر الوطنية ومعهد جوته من خلال ورشة العمل هذه المواهب القادمة من مجال الشعر النشط في الدوحة"، وفقاً لسباستيان فيلكى، أمين مكتبة أول لخدمات المعلومات لدى مكتبة قطر الوطنية، ويواصل قائلاً "إننا سعداء لجمع عشاق الشعر من ثقافات كثيرة وخلفيات متعددة للتعلم من بعضهم البعض وتطوير مهارات أدائهم تحت إرشاد مقدمي ورشة العمل لدينا".
 
تقول مايا رودير، مديرة مشروع قطر ألمانيا 2017: "يمثل شعر السْلام شيئاً هاماً منذ التسعينات. تقام عروض شعر السْلام في كل مدينة كبرى ويتميز هذا المجال بكونه نشطاً وينتج أفضل مالديه من أشعار كل عام بدون تنظيم مركزي. لقد سعدنا لتمكننا من استضافة اثنين من شعراء السْلام المعروفين ممن يقدمون أداء ناجحاً في كل أنحاء ألمانيا ولديهما خبرة كبيرة بورش العمل".
 
نظًم شعراء السْلام الألمان يوليان هوين ودومينيك مارسي على مدار ثلاثة أيام ورشة عمل ضمت شعراء سْلام مقيمين بالدوحة لتقديم نصوصهم للجماهير. تقول دومينيك مارسي عن عملها في الدوحة "لقد كان التعرف على مختلف الأصوات وقوة الكلمات والتعبير والإحاطة بالاختلافات في اللغة والسيرة الذاتية، كان كل ذلك عملية مؤثرة  وخبرة لا يمكن نسيانها لكل المشاركين".
 
أما مريم الظبحاني التي شاركت في ورشة العمل فتلخص قائلة "لقد كانت ورشة العمل التي قدمها دومينيك ويوليان أحد العلامات البارزة بالنسبة لي في هذا العام. تمكنت من لقاء أناس جدد وكتابة أشعار جديدة وحتى أدائها أمام الحشود. يسعدني بلا شك أن أنضم ثانية إلى مثل هذه العروض وأنصح كل شخص أن يشارك كذلك".