فيلم صوفي شول: الأيام الأخيرة

صوفي شول: الأيام الأخيرة صورة: صوفي شول: الأيام الأخيرة

الأحد، 5 فبراير، 8:00 مساءً

قاعة المحاضرات بمتحف الفن الإسلامي، الدوحة، قطر

 
ألمانيا/ الألمانية/2005/ 120 دقيقة/ ملون/ 35 مم
التصنيف: 15+
 
قام عدد من الطلاب الجامعيين في مدينة ميونيخ في العام 1943 - عُرفوا بمجموعة الوردة البيضاء - بفعل مبهر يعبر عن المقاومة السلمية حيث كتبوا ووزعوا منشورات تصف بشائع النازيين ضد اليهود والسجناء في الجبهة الشرقية وتدحض الدعاية النازية عن نجاح ألمانيا في الحرب. كانت صوفي شول البالغة من العمر 21 عاماً وأخوها الأكبر هانز ضمن هذه المجموعة. تم اعتقال الأخوين عند اكتشاف الأمر من قبل السلطات ومحاكمتهم محاكمة سريعة بتهمة الخيانة العظمى وإعدامهم بالمقصلة بعد إدانتهم بقليل.
كما يوحي عنوان الفيلم يصور فيلم "الأيام الأخيرة لصوفي شول" والمرشح لجائزة "Academy" الوقت بين اعتقال صوفي وموتها. تقدم يوليا ينتيش التي مُنحت عدة جوائز على الأداء صورة متحركة بعمق ومتنوعة بقوة لشابة لطيفة تفصح بأفضل ما تستطيع ضد نظام شمولي دموي.
بينما لم تكن هذه الحالة حالة فردية، ظلت الفظائع التي مارسها النازيون ضد المواطنين الذين كانوا تحت حكمهم الأشنع في التاريخ الحديث. وفي حين ركزت "صوفي شول" على الأفعال الشجاعة لامرأة واحدة، فقد ظلت كتحية لسواها من هؤلاء الأبطال سواء المعروفين أو المجهولين الذين ضحوا بأنفسهم لمواجهة الأعمال البغيضة والازدواجية والخيانة المطلقة لأنظمة إرهاب الدولة.
 
المخرج: ولد مارك روثيموند في ألمانيا في عام 1968، وبدأ مشواره الفني مساعداً لوالده المخرج سيجي روثيموند ثم بدأ في إخراج بعض المواد التلفزيونية. يعد "مشاهد رومانسية من كوكب الأرض" (1998) أول تجاربه الإخراجية في عالم السينما، وأخرج بعده فيلم "صوفي شول: الأيام الأخيرة" والذي رُشح لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي وفاز بجائزة الدب الفضي لأفضل مخرج في مهرجان برلين السينمائي الدولي.
 
إنتاج: فريد براينرسدورفير، سفن بورجمايستر، كريستوف مولير، مارك روثيموند
سيناريو: فريد براينرسدورفير
تصوير: مارتين لانجر
مونتاج: هانس فونك
موسيقى: راينهولد هايل/ جوني كليميك
بطولة: يوليا ينتش، أليكساندر هيلد، فابيان هنريكس، يوانا جاستدورف، أندريه هينيكى

سيتولى الناقد السينمائي الألماني كلاوس لوزر إدارة البرنامج

عودة