فيلم وحفل موسيقي خزانة الدكتور كاليجاري

Murnau-Stiftung © Murnau-Stiftung

الأربعاء, ٢٠١٧/٠٥/٣

دار أوبرا كتارا، الدوحة

تُعد هذه الفعالية جزء من عام الثقافة القطري الألماني "قطر ألمانيا 2017" ويتم تنظيمها من قبل أوركسترا قطر الفلهارمونية ,و مؤسسة الدوحة للأفلام بشراكة مع متاحف قطر وسفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية بالدوحة ومعهد جوته منطقة الخليج.
 
سيتم عرض النسخة المُرممة من الفيلم الصامت "خزانة الدكتور كاليجاري" من إنتاج 1920 للمخرج روبرت فينى وسيصاحب العرض عزف لمقطوعة لستيفان فروماجو من عام 2011 من أداء أوركسترا قطر الفلهارمونية وبقيادة المايسترو الضيف ستيفانوس تسياليس.

الفيلم

يمثل فيلم "خزانة الدكتور كاليجاري" أكبر مثال على المدرسة التعبيرية الألمانية في السينما. تُبرز الديكورات الغليظة والماكياج المبالغ فيه العالم الغريب الذي يعيشه كاليجاري المجنون. يتم نقل عالم الفيلم المتشنج والهامشي والصعب للمشاهد بشكل رائع، بحيث يمثل غوصاً في عقل يسوده الجنون ويُقطع كل الروابط بينه وبين العالم الرشيد. تتقدم على مدار القصة الصور المجازية المعبرة عن الاضطراب عبر الشوارع الملتوية وأعلى المباني والمشهد المشوه. تكون النتيجة غريبة وفريدة وبعيدة بشدة عن تقنيات الأفلام ممثلة تعبيراً مذهلاً يعرض الخراب الذي حل بألمانيا في أعقاب الحرب العالمية الأولى.
 
 
إن "خزانة الدكتور كاليجاري" عبارة عن قصة أحد الأشخاص الذي يعمل كعارض، ولكنه يتسم بالغموض، حيث يصل إلى بلدة أوروبية صغيرة في وقت يتزامن مع إقامة مهرجانها السنوي، فيعقد العزم على إدهاش الحشود بعرض تنويم مغناطيسي يعرف الماضي ويري المستقبل. ولكن تبدأ في نفس الليلة سلسلة من حوادث القتل الغريبة. يذهب فرانسيس وآلان لرؤية عرض الدكتور كاليجاري ويتنبأ النائم مغناطيسياً سيزار بأن آلان سوف يموت بحلول الفجر وهو مايحدث فعلياً. يساور فرانسيس الشك أن سيزار وكاليجاري لهما صلة بموت آلان ويتتبع كاليجاري حتى مستشفى للأمراض العقلية. عندما يذهب فرانسيس لمقابلة مدير المستشفى يجده كاليجاري نفسه. أخيراً يكتشف أن كاليجاري مجنون ويقوم فرانسيس بمساعدة المقيمين بالمستشفى باعتقال كاليجاري.

عودة