كيف تبدو عملية التفكير في تصميم الرقصات؟

 Forsythe © Forsythe Foundation

الثلاثاء, ٢٠٢٢/١١/٢٢

18:30

Berklee Abu Dhabi

حوار عام مفتوح

انضم إلى الراقص ومصمم الرقصات والمعلم ميشائيل شوماخر مع مديرة اللقاء بياتا ستانكيفيتش، مصممة البرامج والمديرة الثقافية للفنون الأدائية، في حوار عن تجربة شوماخر وتعاونه مع مصمم الرقصات ذي الشهرة العالمية ويليام فورسايث. في رحلة التعاون مع فورسايث التي دامت طويلا، يقدم شوماخر إلينا من خلال تجربته الشخصية رؤى متعمقة استثنائية في منهجيات فورسايث في تصميم الرقص وترابطها بتخصصات فنية أخرى، وأثرها العميق على مجال الرقص، وما هو أبعد من ذلك.

ميشائيل شوماخر فنان أداء تستقي أعماله روحها من أصول الرقص الكلاسيكي والحديث. وهو عضو في عدة فرق فنية رائدة تتضمن فرقة فرانكفورت للباليه، وفرقة تويلا ثارب للرقص، وفرقة فيلد للباليه، وفرقة بريتي أجلي للرقص، وفرقة ماجباي الموسيقية للرقص. وظهر كفنان مستقل في أعمال إنتاجية لبيتر سيلرز، وويليام فورسايث، ودانا كاسبرسن، وسيلفي جوييم، ومارك هايم، وبول سيلوين، وأنوك فان دايك.                                                              

تعاون شوماخر بوصفه مصمم رقصات مع الراقصين في فرقة فرانكفورت للباليه، وفرقة المسرح الأولى والثالثة للرقص في هولندا، وفرقة الباليه الهولندية الوطنية، وفرقة دانسخروب أمستردام، والمسرح الراقص جين شينج في شانغهاي. كما برزت أعماله الفنية في عدة أعمال إنتاجية في مهرجان هولندا للرقص، حيث أبدع خصيصًا للمهرجان أداء الملكة لير بمشاركة سابين كوبفربورخ، فحوَّلا العمل الملحمي لشيكسبير إلى رقصة ثنائية اهتزت لها مشاعر المشاهدين. وصمم شوماخر بمشاركة الفنان ييزي كيليان العرض الذي قوبل بإشادة هائلة Last Touch First والمقدَّم في بلدان أوروبا وآسيا والولايات المتحدة.   

على مدى الخمس وعشرين سنة الماضية، أنشأ شوماخر أسلوبًا متميزًا لنظام الارتجال. وتعاون مع عدة فنانين رائدين من بينهم هان بينينك، وكيتي داك، وماري أوليفر، وكيرستي سيمسن، وألكس ووترمن.
بدأ ميشائيل شوماخر الرقص في أعمال المسرح الموسيقي في بلدته في لويستن بولاية إيداهو. وبعد انتقاله إلى نيويورك، حصل على ليسانس الفنون الجميلة في الرقص من كلية جويليارد. ويقيم حاليا في أمستردام ويقدم ورش عمل في تحليل الحركة والارتجال على مستوى عالمي.

جيل جونسن
راقصة ومصممة رقص ومديرة فنية ومعلمة ومنتجة ومؤدية واستشارية حركات ومرشدة. وهي الراقصة والباحثة الرئيسية التي عملت مع ويليام فورسايث لمدة تفوق ثلاثة عقود، وتؤدي أعمال فورسايث وتدرِّسها في جميع أنحاء العالم. رقصت فيما يزيد على 60 جولة في 5 قارات، وكانت الراقصة السولو مع فرقة كندا الوطنية للباليه، وصممت رقصات للسينما والتلفزيون وعروض الرقص والمسرح والأوبرا، وهي مديرة مركز هارفرد للرقص، ومؤسسة/مساعدة مدير مشروع وكلية هارفرد للرقص، في جامعة هارفرد في 2021-2011. ومن مشاريعها الأخيرة العروض التي لاقت إشادة عالية مثل عرض فورسايث A Quiet Evening of Dance  في الفترة من 2018 إلى 2021، وعرض فرقة أوبرا باريس للباليه، وفرقة لاسكالا، وفرقة بوستن للباليه، وفرقة سان فرانسسكو للباليه، وفرقة كورال هارفرد، ومتحف دريس فان نوتن/اللوفر، والفنانة V (المعروفة سابقا باسم إيف إينسلر)، والمسرح الفني الأمريكي، ومسرح سادلرز ويلز، وجمعية كتاب الشعر في أمريكا، وجمعية الحوار المتكافئ لشمول الجميع، ومشروع الرقص في لوس أنجيلس.

 

عودة