الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

العمل في الصيف: منقذة بحرية
"ليس هناك مكان أفضل بالنسبة لي"

سوزان شتارك تعشق وظيفتها لدى خدمة الإنقاذ البحري في جرال-موريتس
سوزان شتارك تعشق وظيفتها لدى خدمة الإنقاذ البحري في جرال-موريتس | الصورة (جزء من الصورة): © أولا برونر

حب الوظيفة هو بالتأكيد السبب في قضاء سوزان شتارك عُطلات نهاية الأسبوع فوق برج على شاطئ بحر البلطيق – على الأقل في الصيف.

من أولر برونر

يُمثل الشاطىء من شهر مايو إلى سبتمبر البيت الثاني بالنسبة لسوزان شتارك، حيث تعمل هذه السيدة اللطيفة من مواليد ١٩٨٠ ذات العيون المبتسمة والصوت الواضح ضمن فريق خدمة الإنقاذ البحري بالمنتجع العلاجي الرائع جرال-موريتس في ولاية ميكلنبورج فوربومرن. تقول السيدة البالغة من العمر ٣٨ سنة: "شريك حياتي كان السبب في وجودي هنا، فهو هنا الرئيس وهو يعمل هنا طوال حياته. تعمل سوزان بدوام كامل في العناية التمريضية، وتحرس في وقت فراغها الشاطىء بالاشتراك مع متطوعين آخرين لدى الجمعية الألمانية لإنقاذ الحياة DLRG.

قلعة في وسط الكثبان: البرج الرئيسي قلعة في وسط الكثبان: البرج الرئيسي | الصورة (جزء من الصورة): © أولا برونر
يوجد هنا ثلاثة أبراج إنقاذ، والبرج الرئيسي هو الذي تعمل فيه سوزان شتارك في أغلب الوقت، وهو يعمل دون توقف من شهر مايو إلى شهر سبتمبر. هناك سبع حراس، هكذا يسمى المنقذون البحريون، وهم يعملون هناك يومياً في الموسم، حيث تبدأ خدمتهم في التاسعة صباحاً: "في الصباح نأتي أولاً بالأعلام، ثم نقوم بتشغيل الأجهزة اللاسلكية، ونسجل بيانات الطقس ونحضر القهوة. وإن ظلت الأجواء هادئة فهناك وقت لتناول وجبة الافطار المتأخر." هناك سلم ضيق يؤدي إلى الطابق الأول وفيه غرفة المراقبة المركزية. دائماً ما يكون التلسكوب في متناول اليد، وعادة ما يتواجد هنا شخصين معاً للحصول على رؤية أشمل من فوق البرج إذا رفع أحد يديه طالباً المساعدة. في هذه الحالة تتدخل خدمة الإنقاذ البحري. وقالت سوزان شتارك أنه من حسن الحظ نادراً ما أنقذت شخصأ كان يكاد أن يغرق، ولكنها شهدت أيضاً السباحون الذين يتسببون في تدخل مهمة الإنقاذ بسبب تصرفاتهم المتهورة. وأضافت: "في يوم كان يسبح أحد الشبان وخرج بعيداً عن النطاق المسموح به وبدأ بهز يديه بشدة، وكان ذلك بالنسبة لنا إشارة واضحة أن شخصاً ما في حاجة إلى المساعدة، فأسرعنا بالقوارب لنصل إليه ليتضح لنا أنه كان يريد فقط أن يلوح بيده لفاتي."
قلعة في وسط الكثبان: البرج الرئيسي قلعة في وسط الكثبان: البرج الرئيسي | الصورة (جزء من الصورة): © أولا برونر
تمثل الإسعافات الأولية الحالات الطارئة الأكثر شيوعاً مقارنة بحوادث المياة، وتُعالج هذه الحالات مثل الشظايا الخشبية في القدم، لذعة الحشرات، انهيار الدورة الدموية، نقص سكر الدم أو النوبات القلبية في غرفة الطوارئ في الطابق الأرضي.
 
أهم أداة: المنظار أهم أداة: المنظار | الصورة (جزء من الصورة): © أولا برونر
يتناوب المنقذون كل ساعتين إلى ثلاث ساعات على عملية المراقبة من أعلى البرج، لأن القدرة على التركيز تقل مع الوقت. وأيضاً لأن الحرارة تتجمع في الغرفة الصغيرة. ولذلك تعد جولات الحراسة المنتظمة على شاطىء بحر البلطيق تغييراً مرحب به بالنسبة لهم. وقالت سوزان عن هذه الجولات: " نرى على الأقل جزءاً من الحياة على الشاطىء." عادة ما تنتهي الخدمة في تمام الساعة السادسة مساءً، ولكن في الغالب يبقى الطاقم بأكمله لبضع ساعات. "نحن نجلس سوياً وربما نقفز في المياة – نحن فريق رائع." كما يُشارك ابن سوزان هو الآخر والبالغ من العمر 12 سنة بفاعلية ضمن مجموعة الشباب التابعة لخدمة الإنقاذ لأنه أيضاً معجب بنشاط والدته.  لا تجد سوزان أدنى مشكلة في قضائها نهاية كل أسبوع في خدمة الإنقاذ البحري وربما التضحية ببعض الساعات الإضافية بعد الانتهاء من العمل، بل بالعكس: "لايوجد مكان أفضل بالنسبة لي. فصل الصيف بالنسبة لنا هو في الواقع الحياة على الشاطىء."
 
"نحن فريق رائع". "نحن فريق رائع". | الصورة (جزء من الصورة): © أولا برونر