الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

١٧.٠٦.٢٠١٩ | أجنيس هيلر (الإجابة)
"لا توجد ديمقراطية من دون النخبة الثقافية"

أجنيس هيلر تجيب على سؤال يوناس لوشير وميشيل تسيشي: "ما هو الدور الذي تلعبه النخبة الثقافية في تعزيز الديمقراطية؟"، من النص الافتتاحي، فكرة أولية ...

لا توجد ديمقراطية دون نخبة ثقافية تختلف جوهرياً عن النخبة السياسية والاقتصادية. أعني بذلك الأشخاص الذين يتمتعون بالاحترام ويُعدون قدوة، وذلك بسبب إنجازاتهم الفكرية وإحساسهم بالمسؤولية الاجتماعية. المجتمع الذي يكون فيه الأعضاء الأكثر احتراماً هم الناجحون والأثرياء، سواء كانوا سياسيين أو رجال أعمال أو نجوم سينمائيين، يتحول إلى مجتمع شعبوي خالص دون مضمون.
 

ليس من خلال عدد الشهادات الجامعية أو المنشورات الجماهيرية يصبح المرء جزءًا من النخبة الثقافية وإنما حسب المستوى الفكري والعمل من أجل حماية كرامة الإنسان ونشر التفاهم.

Notwendige Eliten graphicrecording.cool ليس من خلال عدد الشهادات الجامعية أو المنشورات الجماهيرية يصبح المرء جزءًا من النخبة الثقافية وإنما حسب المستوى الفكري والعمل من أجل حماية كرامة الإنسان ونشر التفاهم. هناك أناس يأتي النجاح والثروة بالنسبة إليهم في المرتبة الثانية ويأتي التقدير والاعتراف أولاً - الاعتراف بشخصيتهم، وليس بأي إنجاز خارجي.
 
إن الديمقراطية المستقرة تحتاج إلى نخبة ثقافية أكثر من المؤسسة السياسية، لأن هذه الأخيرة تميل إلى إعطاء الأولوية للكَم على الكيف. وعندما يتم قياس المثل العليا ونماذج الأدوار فقط بالكم فإن المجتمع يتدهور ويتحكم الديماجوجيين والطغاة.
 
أجنيس هيلر