خمسون عامًا "مؤسسة اختبار السلع" محل ثقة وأمانة

الإصدار الأول لكراسةـ اختبار ١٩٦٦
الإصدار الأول لكراسةـ اختبار ١٩٦٦ | تصوير: © مؤسسة اختبار السلع

قديمًا كانت الخلاطات أو أجهزة المطبخ، واليوم أصبحت الهواتف الذكية وكاميرات الفيديو ـ منذ 50 عامًا تقوم مؤسسة اختبار السلع بتقييم كافة أنواع السلع والخدمات لصالح المستهلك. وشعارها الذي يحمل حرف "تي" أحمر على خلفية بيضاء أصبح له قيمة وانتشار كبيران. تحدث موقع Goethe.de مع رئيس مجلس إدارة المؤسسة هوبيرتوس بريموس عن التحديات القديمة والحالية في مجال حماية المستهلك.

السيد بريموس، إذا اعتبرت المؤسسة شخصًا، فكيف سيكون هذا الشخص؟ صديق حميم، شخص صارم يقوم باختبارات، أم سيكون العمة التي تعرف كل شيء بصورة أفضل؟

لعلي أقول سيكون فيه شيء من كل هؤلاء. المؤسسة هي بالتأكيد شخص يعرف الكثير بصورة أفضل، ولكن هذا يجعل منها أيضًا صديقًا جيدًا يقدم المشورة. ولكنها طبعًا دقيقة جدًا وتفحص كل شيء بدقة شديدة قبل أن تقول رأيها فيه.

ما الذي كانت مؤسسة اختبار السلع تقوم باختباره في بداياتها في الستينات، وما الذي تختبره اليوم؟

قديمًا كانت ماكينات خياطة، وخلاطات، وأجهزة مطبخ، أما اليوم فأصبحت هواتف ذكية، وأجهزة لابتوب، وشاشات تلفزيون، ولكن مثلًا أيضًا المياه المعدنية. عندما وجدنا عام 1997 بكتريا في المياه المعدنية، كان الاعتراض كبيرًا. وقد أظهر الرأي العام غضبه أيضًا عام 2005 عندما نشرنا "تقرير زيت الزيتون" الذي أصبح اليوم مشهورًا، حيث اكتشفنا أن سبعة من أفضل 26 نوع زيت يتم بالفعل معاملتها حراريًا. أما السلعة التي تحافظ على الصدارة لدينا فهي المصابيح الموفرة للطاقة. وأكثر ما قمنا باختباره الثلاجات (البرادات) ويتلوها المراتب.

عيننا دائمًا على المستهلك

من الذي يحدد ما سيتم اختباره؟

نراقب دائمًا وبدقة السوق وما يستجد فيها من معروضات. كما تصلنا بعض التنبيهات من قارئينا. وعلى الصعيد الدولي لدينا تعاون حثيث مع منظمات شريكة، مثلًا في الولايات المتحدة الأمريكية شريكنا هو مجلة "تقرير المستهلك". فما يتم تقديمه في الولايات المتحدة، يأتي إلينا بعد قليل ـ ولم يتغير ذلك حتى الآن.

من الذي يختبر السلع لكم؟

Stiftungsvorstand Hubertus Primus Stiftungsvorstand Hubertus Primus | © Stiftung Warentest نتعاون مع حوالي 200 معمل ومختبر حول العالم، ومن المُلزم لشركائنا أن يوقعوا على إقرار بالحيادية. وتقوم هذه المؤسسات بإرسال تقاريرها العلمية لنا. ونقوم نحن من جانبنا بتقييمها ونعطي الدرجات المشهورة التي تشبه الدرجات المدرسية "ممتاز" حتى "ضعيف جدًا".

الشيء الذي يمكن أن يُسعد المهندس لن يكون بالضرورة سهل الاستعمال بالنسبة للمستهلك العادي. ما هي القيمة التي تعطونها لسهولة استخدام المنتَج؟

يوجد هنا بالتأكيد حالة من التوتر، فكي لا تطغى رؤية المهندس يوجد قبل كل اختبار جلسة حوار عن المشروع، يقوم فيها المحرر المتخصص لدينا بتمثيل وجهة نظر المستهلك. مثلًا المكنسة الكهربائية: ليست فقط القدرة على شفط الأتربة وحدها مهمة، ولكن أيضًا طول سلك الكهرباء، كي لا يضطر المستخدم إلى تبديل مكان مصدر الكهرباء كثيرًا. ولأنه كما هو معروف تزداد أعمار المستهلكين في ألمانيا باستمرار، فإننا نراعي أيضًا سهولة الاستخدام، مثلًا في حالة استخدام ماكينة صنع القهوة.

تقومون منذ عام 2004 أيضًا باختبار ما يُسمى بالمسؤولية الاجتماعية للشركات. لماذا؟

لقد لاحظنا تنامي الاهتمام بمثل هذه النتائج للاختبارات. يميل الناس الآن أكثر من ذي قبل إلى جعل سلوكهم الاستهلاكي يتحدد أيضًا تبعًا للظروف التي يتم في ظلها إنتاج السلع. وقد ازداد هذا التوجه في أعقاب الحادث المروع في مصنع المنسوجات في بنجلادش عام 2013. فعندما يكون للمستهلكين هنا رد فعل يضطر المنتجون هناك إلى تغيير ظروف العمل، وفي أفضل الأحوال يقوموا بتحسين ظروف العمل في بلد المنشأ. إلا أننا لا نستطيع إنجاز أكثر من ثلاثة اختبارات في العام، لأنها تحتاج إلى كثير من الوقت. 
 
  • Der Sitz der Stiftung Warentest in Berlin am Lützowplatz 11 im Stadtteil Tiergarten © Stiftung Warentest
    Der Sitz der Stiftung Warentest in Berlin am Lützowplatz 11 im Stadtteil Tiergarten
  • 16. Dezember 1964: Bundeswirtschaftsminister Kurt Schmücker überreicht die Gründungsurkunde. © Stiftung Warentest
    16. Dezember 1964: Bundeswirtschaftsminister Kurt Schmücker überreicht die Gründungsurkunde.
  • Das erste „test“-Heft erscheint am 26. März 1966 © Stiftung Warentest
    Das erste „test“-Heft erscheint am 26. März 1966
  • In den ersten beiden Tests werden Nähmaschinen und Handrührgeräte untersucht © Stiftung Warentest
    In den ersten beiden Tests werden Nähmaschinen und Handrührgeräte untersucht
  • 1967: Die ersten Farbfernseher in Deutschland kommen auf den Prüfstand © Stiftung Warentest
    1967: Die ersten Farbfernseher in Deutschland kommen auf den Prüfstand
  • Stiftung Warentest führt 1972 auf dem Berliner Kurfürstendamm getestete Kinderwagen vor © Stiftung Warentest
    Stiftung Warentest führt 1972 auf dem Berliner Kurfürstendamm getestete Kinderwagen vor
  • Bundeswirtschaftsminister Hans Friderichs gratuliert der Stiftung 1974 zum zehnjährigen Bestehen © Stiftung Warentest
    Bundeswirtschaftsminister Hans Friderichs gratuliert der Stiftung 1974 zum zehnjährigen Bestehen
  • Ein Dauerprüfstand für Fahrräder ermittelt 1974 Schwachstellen bei längerer Benutzung © Stiftung Warentest
    Ein Dauerprüfstand für Fahrräder ermittelt 1974 Schwachstellen bei längerer Benutzung
  • Bundeskanzler Helmut Schmidt mit getesteten Kinderfahrrädern © Stiftung Warentest
    Bundeskanzler Helmut Schmidt mit getesteten Kinderfahrrädern
  • Das waren noch Zeiten: Im Oktober 1984 wird der Computer Commodore 64 für „gut“ befunden © Stiftung Warentest
    Das waren noch Zeiten: Im Oktober 1984 wird der Computer Commodore 64 für „gut“ befunden
  • 2012 stehen Handys und Smartphones auf dem Prüfstand © Stiftung Warentest
    2012 stehen Handys und Smartphones auf dem Prüfstand
  • Handy-Test an einem Kunstkopf: Im Labor wird standardisiert die Sprachqualität gemessen © Stiftung Warentest
    Handy-Test an einem Kunstkopf: Im Labor wird standardisiert die Sprachqualität gemessen
  • Matratzen-Test: Eine 140 Kilogramm schwere Walze wird 60.000 Mal über die Matratze geführt © Stiftung Warentest
    Matratzen-Test: Eine 140 Kilogramm schwere Walze wird 60.000 Mal über die Matratze geführt
  • Wanderschuh: 32 Düsen dampfen aus dem künstlichen Schwitzfuß © Stiftung Warentest
    Wanderschuh: 32 Düsen dampfen aus dem künstlichen Schwitzfuß
  • Die Zeitschrift „Finanztest“ testet seit 1991 Finanz- und Versicherungsangebote © Stiftung Warentest
    Die Zeitschrift „Finanztest“ testet seit 1991 Finanz- und Versicherungsangebote
  • Bis heute haben die Produktbewertungen der Stiftung Warentest hohe Marktwirksamkeit © Stiftung Warentest
    Bis heute haben die Produktbewertungen der Stiftung Warentest hohe Marktwirksamkeit
ما هو إجمالي حجم استفادة المجتمع من مؤسسة اختبار السلع؟

عندما يكون المرء مشهورًا جدًا مثل المستشارة الألمانية، أي يعرفه 97% من الشعب جيدًا، وعندما نعرف من خلال استطلاعات الرأي أن ثُلثي المستهلكين يتوجهون تبعًا لنتائج اختبارتنا ـ فيمكنك من خلال ذلك أن تستقرئ مدى أهميتنا. أعتقد أننا قد تمكنا بصورة كبيرة من الإسهام على مدار الأعوام في جعل منتجات كثيرة تتحسن. عندما نُقيم شيء بـ"ضعيف" فإنه يختفي من السوق. إجمالًا يمكن القول بأن لنا إسهام في الارتفاع الملحوظ للتنافسية التي يتميز بها الاقتصاد الألماني.