مجلة "جراج" قصص مصورة من أزمنة مختلفة حول العالم

Twins Comic
© Muskraut mit Hase -Mohamed Ali

تضم مجلة "جراج .. ممنوع الوقوف" في عددها الثاني، مجموعة مميزة من القصص المصورة، تحدث في أزمنة مختلفة، وأماكن جغرافية متنوعة، بين مصر والهند ولبنان وكولومبيا.

يحتوي العدد على ثمانية قصص وهم : "ميكي" لتوينز كارتون، و"ملوخية بالأرانب" لمحمد علي، و"السجين" لمحمد مصطفى، و"الأرشيف" لمحمد الهجرسي، و"المخزن" لمانو ريبول ولينا مورينو، و"المدينة الرمادية" لفريد ناجي، و "مدينة" لبالا مورجان وتوينز كارتون، و"الجورنال" لجورج خوري وتحرير توينز كارتون، بالإضافة لمحلق بعنوان قصص قصيرة تضم أربعة قصص لمحمد جمال وفريدة خليل وهيا حلاوة وحسين عادل.

من جانبه استضاف معهد جوته بالقاهرة حفل إطلاق العدد الثانى للمجلة الصادرة عن مجموعة "كوكب الرسامين في احتفالية إمتدت لثلاث ساعات، شارك فيها رساموا المجلة في لقاء مفتوح مع الجمهور، وشهدت الاحتفالية كذلك مشاركة فرقة "بهججه" وهى فرقة غنائية نسائية، تُقدم أغاني مج تمعية ساخرة.

عزبة النخل

Garage Comic © Twins Comic تطوف بنا أولى قصص العدد الجديد من المجلة التي تدور أحداثها بين منطقة "عزبة النخل" أحد أفقر الأحياء بالعاصمة المصرية القاهرة، وبين حي "التجمع الخامس" مركز السلطة والطبقة العليا.
يمثل حي "عزبة النخل" أحد أكثر الأحياء ازدحامًا وتكدسًا بالسكان في القاهرة، وطالما اقترن اسم الحي بلقب " عزبة النخل .. يا دولة" في إشارة للعدد الهائل من البشر الذين يقطنون به، بينما يمثل حي "التجمع الخامس" رمز للسلطة والطبقة العليا, حيث تنتشر السيارات الفارهة، والتجمعات السكانية المحاطة بأسوارالمباني والمتاجر الحديثة.
القصة التي رسمها محمد وهيثم رأفت، بعنوان "ميكي" وهو أحد أشهر الشخصيات الكارتونية العالمية، تنطلق من حدث بسيط لشاب يبحث عن وظيفة، لنتعرف من خلاله على العديد من الأزمات والظواهر المجتمعية في مصر، مثل البطالة  والتفاوت الطبقي الشاسع والأغاني الشعبية والسلطة البوليسية.
 

كوكب الرسامين

محمد وهيثم رأفت أو "توينز كارتون" هما توأمين وفناني كوميكس مصريين، تخرجا من كلية الفنون الجميلة عام ٢٠٠٨، وعملا طوال السنوات الماضية في مجال الرسوم المتحركة والكوميكس، وفي عام   ٢٠١٤ قاما بتأسيس مجموعة "كوكب الرسامين" التي تصدر عنها مجلة "جراج"، وأسسا أيضًا مهرجان "كايرو كوميكس" للقصص المصورة.

و حول تجربة "كوكب الرسامين" ومجلة "جراج" يقول الفنان هيثم رأفت :" بدأت الفكرة بعد ملاحظتنا بأن هناك عدد كبير من محبي الرسم سواء كانوا محترفين أو هواة، ولكن لا توجد بيئة فنية تجمعهم، فظهرت فكرة تأسيس" كوكب الرسامين" بهدف تشجيع الإبداع والتفاعل وتبادل الخبرات بين الفنانين الهواة والمحترفين، ولا يشترط سن أو فئة معينة للمشاركة، باختصار هي دعوة حرة للرسم بدون قيود".
ويكمل هيثم:" صدر العدد الأول من مجلة جراج كنتاج لورشة عمل لكوكب الفنانين في شهر أغسطس عام ٢٠١٥، والمجلة تعتمد بصورة أساسية على الدعم الذاتي". مشيرًا إلى أن فن الكوميكس شهد ازدهار كبير بعد ثورة 25 يناير ٢٠١١، لكن في السنوات الأخيرة وفي ظل ارتفاع تكلفة الطباعة والأوضاع الاقتصادية الصعبة توقفت بعض المجلات".

لغة عالمية 

تتميز مجلة "جراج" بمشاركة فنانين من جنسيات مختلفة، وحول هذه التجربة يشير الفنان محمد الهجرسي إلى أن أكثر ما يميز الفنون، وخاصة الفنون البصرية، أنها لغة عالمية يفهمها جميع البشر", مضيفا  " نحن جزء من العالم، فالتطور التكنولوجي ومواقع التواصل الاجتماعي، ساعدت في سهولة التواصل، والتعاون بين فنانين ومدارس مختلفة في فن الكوميكس".

بدأ عشق ( هجرسي ) للكوميكس منذ طفولته، وكان يرسم ويحاكي القصص المصورة في مجلتي "ماجد" و"سمير"، وفي المرحلة الجامعية درس بكلية العلوم، وبعد تخرجه من الجامعة عمل بمجال الأجهزة الطبية، وظل الرسم كهواية يمارسها بجانب عمله، ومنذ عدة سنوات قرر التفرغ للرسم بصورة كاملة.

دعوة للمشاركة

بدأت فريدة خليل في تنفيذ بعض رسومات الكوميكس، وطباعتها وتوزيعها على أصدقاءها، أثناء دراستها بكلية الفنون الجميلة  وفي عام ٢٠١٦  شاركت في ورشة عمل مع مجموعة "كوكب الرسامين"، ونشرت واحدة من قصصها القصيرة في العدد الثاني من مجلة "جراج".
تتميز تجربة فريدة بتناول موضوعات جديدة على فن الكوميكس في مصر، ففي قصتها تمزج بين التصوف وبين الرسومات , مشيرة  إلى أن  فن الكوميكس يمنح الفنان مساحة كبيرة من الحرية وإعادة اكتشاف ذاته والعالم .

وتضيف فريدة: "كل فنان كوميكس يقدر يرسم أعماله ويطبعها ويوزعها على الجمهور، أو ينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي ، بدون ما ينتظر أن ينشرها في مجلة أو مطبوعة في ظل العدد المحدود للغاية من مطبوعات الكوميكس في مصر".
وتكمل: "وجود قاعدة كبيرة من الفنانين وممارسي فن الكوميكس، هيساعد بصورة كبيرة في وجود مطبوعات دورية وناجحة".