الوصول السريع:

(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

المكتبات كأماكن للتعلم

المكتبات كأماكن للتعلم
©Goethe-Institut

من البروفيسور د. ريتشارد ستانج

 ولكننا لو ألقينا نظرة على احتياجات ومتطلبات البشر والمجتمع لرأينا بوضوح أن المكتبة باعتبارها مكانًا ماديًا غير افتراضي لا يزال لها مكانة خاصة وأن دورها في هذا الصدد لا يقتصر على إتاحة جميع أنواع الوسائط على المستوى المحلي فحسب، بل تحوَّلت بالأحرى إلى مراكز للاسترشاد والتواصل وللتعلُّم، وتلعب من خلال ذلك دورًا بارزًا في التنمية الثقافية والمجتمعية والاقتصادية. فلقد أصبحت المكتبة ساحة للنقاش والتبادل المعرفي أو غرفة معيشة لمجتمع يصطبغ على نحو متزايد بانفرادية تتجسَّد في كثير من الأحيان على هيئة عزلة، بل وبمثابة بيتًا للكثير من الناس، لاسيما هؤلاء الأكبر سنًا الذين يفتقرون إلى بيئة اجتماعية مستقرة.         
وعندما أدركت المكتبات هذه الحاجة منذ التسعينيات على أبعد تقدير أصبحت ترى نفسها من منظور مختلف وتعتبر نفسها بمثابة هياكل مركزية داعمة للتعلُّم مدى الحياة يمكن للمواطنين من جميع فئات المجتمع الوصول إليها بسهولة ويسر، وهي إحدى أهم العوامل التي تميزها عن غيرها من مساحات التعلُّم. وعلى عكس المؤسسات التعليمية الأخرى، توفر المكتبات "ساحات تعلُّم" ذات طابع فرديّ ومرن يمكن الوصول إليها في أي وقت طالما في إطار ساعات العمل. ما من مؤسسات تربوية أو ثقافية أخرى توفر مثل هذا الجودة. ولذلك يتسنى لرواد المكتبات قضاء أوقاتهم فيها وتلبية احتياجاتهم (التعليمية) من دون الحاجة إلى الالتحاق بنظام تعليم/ تعلُّم ثابت ومحدد، كما هو الحال عادة في المؤسسات التربوية الأخرى.               
إن هذا التغيير الذي طرأ على المكتبات باعتبارها مكانًا ماديًا وتحوُّلها إلى بيئات تعلُّم يتجلى بوضوح من خلال المناقشات المكثَّفة حول تصميم بيئات التعلُّم في السنوات الأخيرة. وأهم ما يميز المكتبات باعتبارها مساحات للتعلُّم والمعرفة هو أنها توفِّر فرصًا تعليمية فردية وجماعية على حد سواء، إلى جانب ما تقدمه من وسائط ومعلومات وخدمات استشارية. كما يتسنى لراغبي التعلُّم استخدام البنية التحتية للمكان حسب احتياجاتهم ومتطلباتهم. فأصبحنا نادرًا ما نجد مساحات تعلُّم أو قراءة أو عمل شاغرة وهو أكبر دليل على أن مساحات التعلُّم غير الافتراضية قد اكتسبت شعبية هائلة. وهذا يثبت بدوره أن الناس بطبيعتهم البشرية وحاجتهم إلى الاندماج الاجتماعي يحتاجون إلى مثل هذه الأماكن رغم كل هذه الرقمنة. وإن ظهور أشكال جديدة من المساحات الهيكلية، مثل ساحات "مايكر سبايس" التي تتيح إمكانية التعلُّم والعمل الجماعي، يلبي هذا الاحتياج المتزايد للتموضع المادي والاجتماعي.              
لقد تغيَّرت المفاهيم والتصورات بشأن تصميم المكتبات في المستقبل من أجل مواجهة الاحتياج إلى طرق تعلُّم مستدامة وإلى تهيئة وتنسيق فرص التعلُّم. هكذا استجاب "نموذج الساحات الأربعة"، الذي وضعه يوخومزن وسكوت هانزِن وهڤِنِجارد راسموسِّن، لهذه التحديات. ويستند هذا النموذج إلى أربعة أبعاد مكانية تكاملية؛ ساحة الإلهام وساحة التعلُّم وساحة الالتقاء وساحة الأداء. [1] أما بروينزيلس، فما كان منه إلا أن أعاد صياغة النموذج القديم ("طريق الكتاب") القائم على الجمع والاستنتاج والإتاحة وحوَّله إلى نموذج جديد ("طريق المستخدم") قائم على التداخل والتفاعل بين الإلهام والإبداع والمشاركة. [2] وإن هذه الرؤى المختلفة تسلِّط الضوء على البشر أكثر من المؤسسات بهياكلها التنظيمية. وإزاء هذه الخلفية يتزايد تساؤلنا أكثر من أي وقت مضى حول طبيعة المكتبات العامة في عصرنا هذا.             
توضِّح بعض الأمثلة المبتكرة أن المكتبات قادرة على مراعاة البشر واحتياجاتهم على نحو شامل. إذا ما أخذنا مركز دوك١ في آرهوس كمثال، فسنلاحظ أنه ما من حدود صارمة بين ساحات التعلُّم والعمل والاسترخاء وأنه يمكن للمواطنين حجز قاعات الندوات في المركز، بل واستخدامها مباشرة إذا كانت شاغرة. وعلى الرغم من أنه تم تصميم وتخصيص مساحة مختلفة لكل فئة من الفئات المستهدفة، مثل الأطفال والشباب والكبار، إلا أنها ليست منفصلة تمامًا عن بعضها البعض ويمكن الانتقال بينها بسلاسة. هكذا تحوَّلت المكتبة إلى ملتقى مفتوح تم تصميمه وفقًا لاحتاجات المواطنين. وأصبحت المؤسسة بأكملها بيئة تعلُّم يكتسب فيها الأفراد خبرات جديدة إلى جانب التعلُّم. أما سلسلة مراكز "آيديا ستورز" فتتبع نهجًا مماثلًا، وهذا يدل على أن المكتبات تشهد تطورًا وأنها في طريقها للتحوُّل إلى ساحات للنقاش والتعلُّم وأماكن اجتماعية في المستقبل. وإن النقاش الدائر حول دور المكتبة كـ "مكان ثالث" بعد البيت والعمل يسلِّط الضوء هذا التطور.  
تمر المكتبات في الوقت الراهن بمرحلة بحث، وتتحوَّل في المستقبل إلى مساحات تعلُّم تساعد الناس على التكيف على الظروف التكنولوجية والطبيعية والاجتماعية المتغيرة بسرعة متزايدة. وإن الإلمام بالحقائق والمعلومات لن يعد هو سلاحنا الحاسم لمواجهة هذه التغيرات، بل بالأحرى المهارات الحياتية للتنمية المستدامة. ومن شأن المكتبات أن تفي بهذ الغرض إن لم تكتفِ بتوفير الوسائط والحيز المادي فقط، بل حرصت على توفير مساحات للالتقاء والتواصل بين البشر باعتبارهم مخازن معرفية "متنفسة". وستصبح المكتبة واحدة من الأماكن القليلة التي يمكن لهذه الطاقات أن تتكشف فيها لأقصى درجة.      
 
 
مراجع مقترحة
ريشارد شتانج (٢٠١٦)، "تحول بيئات التعلُّم: تطورات ومتطلبات تصميم بيئات التعلُّم المستقبلية"، برلين، بوسطن، دي جروتر ساور.
ريشارد شتانج وكونراد أوملاوف (الإصدار) (٢٠١٨)، "المكتبة العامة باعتبارها مكانًا للتعلُّم. أبعاد التموضع والمفاهيم"، برلين، بوسطن، دي جروتر ساور.
 

١ هنريك يوخومزِن ودورتِه سكوت هانزِن وكاسپر هڤِنِجارد راسموسِّن (٢٠١٤)، "المكتبات العامة اليوم: تجربة وتمكين ومشاركة وابتكار، من سلسلة: أولاف إيجِنبرودت وريشارد ستانج (الإصدار): "نشأة مساحات المعرفة: خيارات الوصول إلى المعلومات والتعليم."، برلين، بوسطن، دي جروتر ساور، صـ. ٦٧-٨٠.
٢ روب بروينزيلس (٢٠١٥)، المكتبة: نحو الانقراض أم الصمود أم التجديد؟، من مجلد ٣٩، عدد ٣ من "المكتبة ما بين الأبحاث النظرية والممارسة العملية"، صـ. ٢٢٥-٢٣٤.