الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

مهرجان البرليناله ٢٠١٨
فيلم "الجمعية" والرؤية بعين العاشق

987x427 Al Gam3eya Intro Bild
© ريم صالح

القاهرة مدينة تكره التصوير، حقيقة يعرفها كل من حاول التصوير في شوارعها فظهر له شخص ـ مواطن بسيط عادة ـ يسأله في حذر عن سبب قيامه بالتصوير.

من أحمد شوقي 

حالة من الرهاب أزكاها من ناحية إعلام روج طويلًا لأحاديث المؤامرات الأجنبية لتشويه الوطن، ومن ناحية أخرى ثبتها في العقول ممارسات مخرجين تعاملوا مع الواقع المصري كمادة ساخنة للحديث عن المشكلات دون نفاذ لنفوس البشر.

هذه الحالة الطبيعية، فما بالك عندما يكون المخرج أجنبيًا، ويصوّر في حي شعبي يخشى بعض المصريين مجرد دخوله مثل روض الفرج، الحي الفقير الذي ينمطه البعض باعتباره مصدرا للجرائم والعشوائية؟ تحدٍ كبير دخلته المخرجة اللبنانية ريم صالح لتصنع فيلمها التسجيلي "الجمعية"، الفيلم العربي الوحيد المشارك في بانوراما برليناله ٦٨

"الجمعية" | What Comes Around "الجمعية" | What Comes Around | © ريم صالح

وصية الوالدة فيلمًا بديعًا

المخرجة ابنة سيدة تنتمي للحيّ، تركته للزواج من الوالد اللبناني وبقى حب المكان في قلبها لتورثه لابنتها التي تختم فيلمها بإهداء للوالدة التي "أوصتها بأهالي الحي فقررت أن تحكي حكاياتهم للعالم". لكن ما هي هذه الحكايات؟ وما هي "الجمعية" التي يحمل الفيلم اسمها؟

الجمعية هي شكل للادخار الجماعي يقوم به فقراء المصريين معًا بجمع مبلغ بسيط كل يوم من بعضهم البعض؛ فيصير رقمًا كبيرًا يتم منحه كل يوم لأحد المشاركين. صورة مبسطة للتكافل الاجتماعي أفرزتها عقلية لا يمكن لمن يقارن بين مستوى دخلها ومتطلبات عيشها إلا وأن يصفها بالعبقرية.

"Al Gami’ya " 490x320 "الجمعية" / What Comes Around | © ريم صالح من هذا الفعل البسيط والمؤثر تنطلق ريم صالح لرصد حكايات روض الفرج، حكاية التكاتف والكرامة وحب الحياة المختفين تحت ركام سنوات من الفقر وعسر المعيشة. تقع المخرجة بوضوح في حب شخصيات فيلمها فتقدمهم بعين العاشق لا القاضي، عين تحمل من الشاعرية ما يفوق التحليل، ومن المهارة ما يكفي لرصد الهارمونية داخل عالم لا يهدأ صخبه.

عن الختان وأمور أخرى

من القضايا التي طرحها الفيلم في مساره قضية الختان، حين تشترك فتاة من الأهالي في جمعية لتدخر مبلغًا تجري به ختانًا لنفسها رغم معارضة والدها. في صورة مرعبة لكن صادقة عن خطأ كبير في تفسير قضايا كهذه ومدى تعمقها في الثقافة الشعبية، بصورة تجعل الفتيات تسعين للختان ولو رفض الكبار.

"Al Gami’ya " / What Comes Around "الجمعية" / What Comes Around | © ريم صالح لا يروج الفيلم للأمر بالطبع، لا يروج لشيء عمومًا. فقط يحاول تفهّم تعقّد حياة هؤلاء البساط، هم ليسوا عينة أو مادة بحثية وإنما بشر لديهم منظومة قيمية كاملة قد تحوي بعض الأخطاء، لكنها إجمالًا تبرز صدق مشاعرهم الذي صار العالم المعاصر يفتقده. وفي هذا النفاذ لجوهر عالمٍ معادٍ بطبيعته للرصد ، يكمن إنجاز ريم صالح الذي حمل فيلمها لبرليناله.