الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي


ورشة عمل على نهج الإلهة ماعت

Releasing your genius
Foto: Islam Safwat © Goethe-Institut

من Roman Schärer

تحت عنوان "أطلق العنان لعبقريتك"، دعا معهد جوته القاهرة في الفترة من ١٣ إلى ١٥ من يونيو لحضور ورشة عمل أولية تحت إشراف الأستاذ الجامعي السويسري، الدكتور ألكسندر شيفر. خلال ورشة العمل أراد ١٦ من الخريجين معرفة كيفية التعبير عن اهتماماتهم الشخصية والصعوبات التي تواجههم، وتوصيلها وترجمتها إلى مشروع متناغم ومتوازن للتنمية الاجتماعية في مصر.

ركز الدكتور ألكساندر شيفر في ورشة العمل على مفهوم "نهج عالم متكامل". هذا النهج المتكامل يدور حول إظهار وإيضاح جوانب عدم التوازن ومحاولة موازنتها. فغالبًا ما تكون المشروعات غير متوازنة لأنها تركز فقط على جانب تنفيذي واحد، فعلى سبيل المثال تركز بعض المشاريع على توليد الأرباح بينما تهمل الجانب الثقافي للمشروع. ولذلك تم تصميم نهج "عالم متكامل"، والذي يسعى إلى تحقيق التوازن بين النفس والمجتمع والطبيعة والثقافة والوعي والتكنولوجيا والعلوم والاقتصاد وريادة الأعمال. فمن منظور الدكتور شيفر، هذه هي الطريقة الوحيدة التي نستطيع بها إنشاء مشروعًا متجانسًا وشاملاً. ويعتبر هذا النهج متماشياً مع وظيفة الإلهة الفرعونية ماعت، والتي كانت مصدر الإلهام لورشة العمل، فوظيفتها تتعلق في الأساس بإقامة العدل والتوازن والانسجام. سيكون الهدف من الجزء الثاني من ورشة العمل، والذي سيعقد في أكتوبر، هو إعداد مقترح مشروع يتم إعداده وفقًا ل "نهج عالم متكامل".

التبادل في بؤرة الاهتمام

 
بالإضافة إلى فهم فكرة النهج الشامل وتنفيذه من خلال مشروع منفصل، كان التركيز في ورشة العمل على التشبيك والتبادل. وتمكن المشاركون بناء على معلوماتهم المسبقة وخلفياتهم المهنية والشخصية المختلفة من إجراء مناقشات مثيرة ومفيدة حول مختلف أفكار المشروع وخطط تنفيذها في غضون الثلاث أيام التي اقيمت خلالها ورشة العمل. فعلى الرغم من أن العديد من المشاركين كان لديهم أفكار محددة لمشروع ما، إلا أنهم لم يعرفوا كيفية لفت الانتباه إلى أفكارهم. وبالتحديد هنا كان لتبادل الخبرات إفادة للمشاركين بالورشة، فعلى سبيل المثال، استطاعت إحدى الخريجات ذات خبرة بمجال الإعلام أن تقدم لزملائها المشورة ونصائح قيّمة فيما يتعلق بتسجيل الفيديو والتصوير وتدشين الحملات الإعلانية بوسائل التواصل الاجتماعية. بالإضافة إلى ذلك، تم تجميع أفكار المشاريع الفردية وفقًا لمواضيع رئيسية، مما ساعد المشاركات والمشاركين ذوي الأفكار المتشابهة على التبادل والتشابك بشكل أوثق ومكثف.

تنوع المشاريع

 
على الرغم من أن جميع المشاركين كان لديهم أسباب شخصية جعلتهم يرغبون في الانخراط في موضوع محدد، إلا أنه في نهاية هذا الجزء من ورشة العمل ظهرت أربعة موضوعات رئيسية. كانت تلك الموضوعات من منظور المشاركين مثقلة بالمشاكل والصراعات الاجتماعية والثقافية وفي أمس حاجة لتغييرات هيكلية. وبناء على ذلك تضمن الخيار النهائي للمشاركين كل من المواضيع الموجهة نحو النساء والأطفال والبيئة والثقافة والتراث والتعليم. تحت مضمون هذه المواضيع الأساسية، كانت هناك أفكار لمشاريع مبتكرة ومتنوعة، مثل مشروع لتنظيف الشواطئ، أو منصة على الإنترنت للحفاظ على تنوع اللهجات المصرية أو مشروع لدعم النساء.
Releasing your genius 2 Foto: Islam Safwat © Goethe-Institut

تحديات مستقبلية

كان من الواضح على جميع المشاركين، سواء أن كإنو على سبيل المثال من دلتا النيل أو صعيد مصر أو من القاهرة، تحمسهم لمشاريعهم ورغبتهم في تنفيذها. لكن لا تزال هناك تحديات كثيرة تنتظر المشاركات والمشاركين حتى يستطيعون تنفيذ مشاريعهم والوصول إلى نتيجة ملموسة. وهناك أيضاً بعض المشاركات والمشاركين اللذين بحاجة إلى مساعدة عملية فيما يتعلق بالأسئلة اللوجستية أو الدعم المهني للتغلب على العقبات البيروقراطية. فهناك فكرةٌ لإحدى المشاريع التي لازلت أشبه بحلم حتى الآن، ألا وهي تخضير الصحراء. أما أخيرًا، فيتبقى السؤال حول ما إذا كان لدى كل مشاركة ومشارك القدرة على التحمل وكذلك الطاقة الكافية لتطوير مشروعهم الخاص على المدى الطويل. وفقًا للمدرب ألكساندر شيفر، فإن هذا أمر مثير وصعب في الآن ذاته. فهل سينجح المشاركون في متابعة مشاريعهم الشخصية على مدار أشهر وربما سنوات؟ في الوقت الحالي على الأقل، يبدو الحماس على جميع المشاركين إضافةً إلى تواجد نفس الرغبة في تطوير مشروع يتماشى كلياً مع أفكار الإلهة ماعت، ألا وأن يكن المشروع عادلاً ومتناغماً ومتوازناً.