الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

مدارس بلا عنف (مصر)

مناخ يشجع على التعلم وبيئة آمنة في المدارس من خلال ترسيخ أسس الاحترام المتبادل والدعم والتواصل المفتوح. تلك هي الأليات الضرورية لكي يحظى الأطفال والشباب على تجربة تعليمية عالية الجودة. بناء على تلك الرؤية، يشجع معهد جوته القاهرة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم المصرية على دمج ونشر أساليب التعليم الخالية من العنف في النظام المدرسي المصري.
 

العودة إلي الحوار والتقدم
  • مدارس مصرية خالية من العنف صورة: إسلام صفوت © معند حوته
  • مدارس مصرية خالية من العنف صورة: إسلام صفوت © معند حوته
  • مدارس مصرية خالية من العنف صورة: إسلام صفوت © معند حوته
  • مدارس بلا عنف (مصر) صورة: إسلام صفوت © معند حوته
  • مدارس بلا عنف (مصر) صورة: إسلام صفوت © معند حوته
  • مدارس بلا عنف (مصر) صورة: إسلام صفوت © معند حوته

كجزء من مشروع "مدارس بلا عنف"، يعمل معهد جوته بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم المصرية على ايجاد حلول وأساليب مختلفة للتغلب على التحديات القائمة في الحياة المدرسية اليومية، والتي بدورها ستخدم كل من المعلمات والمعلمين ومدبري المدارس وأخصائي علم النفس والتربويين الاجتماعيين بالمدارس. إضافة إلى صناع القرار في القطاع المدرسي.

بالتعاون مع شركاء مختلفين مثل جامعة كولونيا الرياضية الألمانية ومعهد بريمن للتربية وعلم النفس، يتم تقديم العديد من الدورات التدريبية وورش العمل المتقدمة لتطوير استراتيجيات عملية، تهدف إلى حل النزاعات بطرق غير عنيفة، بالإضافة إلى خلق مناخ دراسي خالي من العنف في المدارس المصرية. فتطبيق أساليب التعامل المناسبة مع التلميذات والتلاميذ هو حجر الأساس لخلق مناخ إيجابي بالمدارس يشجع على التعلم.

كما أصبحت هناك حاجة ملحة، على أن يقوم المعلمات والمعلمين والتلميذات والتلاميذ المصريين، بمواجهة التحديات العالمية العديدة الناتجة عن فيروس كورونا. ولذلك توفر الدورات التدريبية أيضًا الدعم المعرفي لتصميم وتهيئ حياة مدرسية بطابع جديد. سواء كان ذلك من خلال مواجهة تحديات التدريس الرقمي أو عند التعامل مع التلميذات والتلاميذ الذين يعانون من مشاكل سلوكية متزايدة.
 


الرياضة مجال عمل لمكافحة العنف

يُنظر إلى الرياضة على أنها وسيلة لمنع العنف بالإضافة إلى أنها مجال يتيح الفرصة لنقل قيم هامة، مثل روح الفريق والعدالة والمسؤولية والاحترام. وبالتالي يمكن لتلك القيم المكتسبة من خلال الرياضة، بأن تعزز الثقة بالنفس لدى الشباب وأن يكون لها تأثيراً إيجابياً على سلوكهم. بناء على ذلك، يقدم معهد جوته ورش عمل مخصصة في مجال التعليم الخالي من العنف لمعلمي التربية الرياضية. وذلك ليقوموا بتدشين حصص رياضية مستدامة لكي تكتسب التلميذات والتلاميذ في مصر تلك القيم.

من خلال حملتنا على السوشيل ميديا مع بطلة السباحة المصرية فريدة عثمان، يصلت معهد جوته القاهرة الضوء على مشاكل التنمر  والعنف في المدارس ويناشد في الوقت نفسه بأهمية الاشتراك في الأنشطة الرياضية منذ سن مبكر. بإمكانكم الاطلاع على مبادرات فريدة عثمان في إطار مشروع "مدارس بلا عنف في مصر" من خلال الفيديو الخاص بنا.
 

فريدة عثمان
© Goethe-Institut / DLight Media

 


مشروع "لائق للحياة" يقدم أساليب تربوية خالية من العنف

يقوم معهد جوته بالقاهرة منذ عدة اعوام بتقديم عدة دورات تدريبية اجتماعية لأخصائي علم النفس في المدارس المصرية تحت عنوان "مهيأ للحياة". يتم من خلالها عرض آليات جديدة للتعامل مع التلميذات والتلاميذ الذين يعانون من مشاكل سلوكية. في هذا الإطار، يتم تعزيز المنهج التربوي والتعليمي الحديث ودعم مناخ خالي من العنف في كل من قطاع التعليم الرسمي وغير الرسمي. إضافة إلى إكساب المعنيين المهارات المبتكرة لإدارة الصراع والحصص المدرسية. بناءً على ذلك، تم تطوير المزيد من التدريبات الاجتماعية، مثل تدريب إدارة الفصل للمتقدمين وتدريب مخصص لكيفية التعامل مع الأطفال أو أولياء الأمور. بذلك يتم توسيع النطاق العام للمجموعات المستهدفة من المشروع ونشر محتواه في مستويات مختلفة من المجتمع.

بالإضافة إلى ذلك يتم تدريب المشاركين في جلسات التدريب الاجتماعي على التمكن من نقل معرفتهم بشكل مستقل إلى غيرهم من العاملين بالنظام المدرسي المصري. ويهدف هذا إلى نشر الأساليب التربوية المبتكرة والخالية من العنف في جميع محافظات مصر.

 

Video wird geladen
©Goethe-Institut



هذا المشروع هو أحد مشروعات معهد جوته التي يتم تمويلها من قبل وزارة الخارجية الألمانية.


 


مقالات صحفية

Ramy Ashour Foto: Axeer © Goethe-Institut

لقاء حصري مع رامي عاشور

 "التربية الرياضية تجعلك قادرًا على التعاون مع فريق وتزيد ثقتك في الأخرين، مما يؤدي إلى مجتمع خالٍ من العنف"، بهذه الكلمات عبر رامي عاشور في إطار مشروعنا "مدارس مصرية خالية من العنف"، المدعوم من وزارة الخارجية الألمانية، عن أهمية مادة التربية الرياضية كوسيلة تربوية خالية من العنف وأداة لتعزيز المهارات الاجتماعية. لماذا يرى رامي التربية الرياضية وسيلة أساسية لمجتمع خالٍ من العنف؟ هذا ما ستعرفه في لقائنا معه


اتصل

هل نال عملنا اعجابكم وتريدون معرفة المزيد؟
إذاً تواصلوا معنا من خلال عنوان البريد الإلكتروني التالي:
Marie-Christine.Sacher@goethe.de