الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

الأكاديمية التربوية في شمال أفريقيا والشرق الأوسط
هل هناك حقيقة واحدة؟

Prof. Dr. Christian Kuchler (RWTh Aachen)
معهد جوته القاهرة / كاثرين سمبلد

يمكننا فتح الباب من اليسار أو من اليمين، اعتماداً على أي جانب من الباب نقف. وهكذا يكون الأمر مع وجهات النظر المختلفة. وينطبق هذا أيضا على تفسيرات الأحداث والمصادر التاريخية.

وهذا بالضبط ما ركز عليه معهد جوته القاهرة خلال اليوم الرابع لمعلمي التاريخ في شهر أكتوبر الماضي، والذي كان تحت عنوان "حقيقتي! حقيقتك! تعدد رؤي المصادر التاريخية ". حيث تعامل المشاركات والمشاركون في ثماني ورش عمل بشكل عملي مع المصادر، واستطاعوا بعد ذلك أن ينقلوا المعرفة المكتسبة إلى حصص التدريس.

الافتتاح كان بمحاضرة عامة للدكتور ديتر فون شروتر (جامعة فرايبورغ)، الذي حمس فيها الحضور لموضوع "هل هناك حقيقة واحدة؟". تلت ذلك مناقشة مع الكاتب المصري أحمد مراد، والمؤرخ وليد فكري و د. كريستيان كوشلر (جامعة آخن التقنية بمقاطعة راين فيستفالن)، المتخصص في فنون التعليم، عن مفهوم "الحقيقة"، وكيف يمكن أن نحمس التلميذات والتلاميذ لمادة التاريخ.

بعد حلقة النقاش، بدأ العمل في ورش العمل، الذي شارك فيها إجمالاً ١٣٠ معلمة ومعلم لمادة التاريخ، حيث حاولوا استكشاف مشكلة تعدد الرؤي للمصادر التاريخية.

الفن والواقع

 قدم د. محمد عفيفي، رئيس قسم التاريخ بجامعة القاهرة، على سبيل المثال، طريقة التدريس من خلال استخدام الأفلام، حيث ركز على موضوع "فيلم صلاح الدين في السبعينات والثمانينات". وعلى أهمية التفرقة الجيدة بين الواقع التاريخي والخيال في التصوير السينمائي والشعر. لان الحرية الفنية غالباً ما تتضمن مصالح سياسية وينعكس هذا في العمل الفني.

وهذا ما طرحه أيضا الأستاذ الدكتور كريستيان كوشلر باستخدام مثال الرسوم المختلفة لشخصية "شارلمان". واستطاع المشاركين من خلال ورشة العمل التي قدمها بعنوان "صور زائفة"، أن يتعرفوا على كيفية التلاعب بالصور لصالح بعض الآراء السياسية. مثل هذه الصور بالتحديد التي حفزت التلميذات والتلاميذ على الانخراط في المناقشات والتعاطي الفعال مع التاريخ.

إدراك حقيقة الذات

كان هناك أيضا تعاطي نقدي في ورشة عمل د. ديتر فون شروترز لموضوع " ديون الحرب" العالمية الأولى. قدم د. ديتر فون شروتر كتاباً تدرس فيه مسألة ديون الحرب من وجهة نظر المؤرخين الفرنسيين مرة ومن وجهه نظر المؤرخين الألمان مرة أخرى، حيث كان لكلِ منهم وجهه نظر مختلفة. مثل هذا التعاطي النقدي يعطي للتلميذات والتلاميذ مساحة لتكوين رؤيتهم وتفسيراتهم الخاصة.

وكان يوم معلم التاريخ الرابع في شهر أكتوبر جزءا من مشروع "الأكاديمية العلمية لمنطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط" لمعهد جوته القاهرة. وينصب التركيز الرئيسي للمشروع على تطوير معايير تعليمية حديثة في المغرب العربي، فضلاً عن الدريب التكميلي للشخصيات ذات الأثر المضاعف في المدارس الحكومية المصرية في مجال مادة التاريخ. ويمكن الاطلاع على النتائج الموجودة في شكل مواد تعليمية لمادة التاريخ، تم اعدادها من قبل الأطراف المشاركة بالمشروع.

العودة إلي الحوار و التقدم