الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

التعليم يصنع المدارس في تونس

الأطفال والشباب في سن التعليم والتأهيل يمثلون الغالبية العظمى من سكان تونس، ويشكل نظام التربية والتعليم مستقبل المجتمع وتطوره. لذلك، كانت هناك دعوة لإصلاح نظام التعليم في تونس بعد التصنيف "المخيب للآمال" للطالبات والطلاب التونسيين في دراسة بيزا لعام ٢٠١٢. فمنذ ذلك الحين، أصبح من المهم التركيز على متطلبات نظام التعليم التونسي.

العودة إلي الحوار و التقدم
  • TUNESS Goethe-Institut Tunis / Hamza Bennour
  • TUNESS 2 Goethe-Institut Tunis / Hamza Bennour

بناء على طلب وزارة التربية التونسية، يلعب معهد جوته دورًا استشاريًا ويدعم جهود الإصلاح الهادفة إلى خلق أدوات تعليمية أكثر فاعلية وخلق دعم مستدام. ويظهر أثر المشروع في عدد من القرارات والإجراءات التي اتخذتها وزارة التربية التونسية. فعلى سبيل المثال، تم تعريف أعضاء لجان الإصلاح المختلفة بجوانب وسبل تطوير الجودة التعليمية التي يتبعها نظام التعليم الألماني.

جودة التعليم

وفي إطار المشروع، يواصل معهد جوته تقديم المشورة للفاعلات والفاعلين التربويين حول كيفية تطوير معايير تعليمية لضمان كفاءة تدريس مادة اللغة العربية. بناء على ذلك، تلقت مجموعة من المفتشين التربويين والمستشارين المتخصصين والمعلمين تدريباً خاصاً بتشكيل مادة اللغة العربية كاللغة الأساسية في مرحلة التعليم الابتدائي. ويتم ذلك عن طريق عرض ومناقشة متطلبات تدريس "القراءة" و "الكتابة" والمعايير المطبقة بألمانيا لقياس كفأتها، بالإضافة إلى مقارنتها بالمعايير المفعلة لقياس كفاءة مادة اللغة العربية في تونس. فهكذا، يمكن للخبيرات والخبراء التونسيين تصميم معاييرهم الخاصة وتطوير مهام تعليمية ملائمة لها.

تلعب أيضاً العلوم الإنسانية مثل مادة التاريخ دوراً هاماً في جهود الإصلاح في تونس. فمعهد جوته يدعم الجهات الفاعلة في مجال التعليم التونسي، لتصميم منهجٌ لمادة التاريخ ذات توجهٌ كفائي مبني على أساس التفكير النقدي. أما النتيجة المرجوة من ذلك هي، أن يتطور لدى الطالبات والطلاب وعي تاريخي تأملي من خلال تعاملهم مع المصادر والوقائع التاريخية.

مراقبة وإدارة التعليم

بالإضافة إلى ذلك، يتم تأهيل القادة بمجال التعليم من خلال وحدات تعليمية تولي اهتمامًا خاصًا بعمليات التغيير وإدارة التغيير. الهدف من ذلك هو، أن تكفل الخبرات المكتسبة إدارة المدارس بشكل ملائم ومتناغم مع منظورٍ يرى المدرسة كمنظمة متواصلة التطور.

كذلك، يدعم ويقدم معهد جوته المشورة إلى وزارة التربية التونسية فيما يخص تصميم المحتوى التعليمي وانشاء منصة إلكترونية على الانترنت، مما يدعم ككل إنشاء بنية تعليمية مبتكرة.

إحدى مشروعات معهد جوته بدعم من وزارة الخارجية الألمانية.