الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي
Mustafa MahmoudFoto: Sabry Khaled © Goethe-Institut

مصطفى مرسي

مصطفى محمود هو نائب رئيس تحرير الأخبار العالمية بجريدة الجمهورية المصرية. مصطفى محمود حاصل على درجة البكالوريوس في اللغويات الإنجليزية والترجمة من جامعة عين شمس وعمل كمترجم وصحفي لأكثر من أحد عشر عامًا في خمس دول مختلفة. حصل مصطفى على العديد من شهادات الدراسات العليا في الإعلام والكتابة الصحفية من عدة مؤسسات، بما فيها من المعهد الهندي للإعلام في نيودلهي والمركز الدولي للصحفيين بواشنطن ومن الجامعة الأمريكية بالقاهرة والمركز الإعلامي المفتوح للاتحاد الأوروبي. على مدار حياته المهنية، عمل مصطفى بدوام كامل أو جزئي أو بصفة حرة مع منظمات غير حكومية ومقدمي خدمات اللغة ومنظمات مختلفة في شتى بقاع الأرض، مثل اليابان وكاليفورنيا وأوروبا وآسيا وأفريقيا.
 

من المهم بالنسبة لي

الطاقة الشمسية وطاقة الرياح كطاقاتٍ بديلة
 

اقطن في إحدى الأحياء الحضرية الجديدة، وقد لاحظت مؤخرًا أن هناك عددًا متزايدًا من المنازل قد قامت، في الحي الذي أقيم به، بتركيب وحدات شمسية و / أو توربينات الرياح. كما ذكرت في مقالي، فإن مصر تعاني أيضًا من ارتفاع فواتير الكهرباء وأزمة طاقة حقيقية. كان هذا هو الإلهام الرئيسي لهذا المقال. أردت أن أشرح كيف تعمل تكنولوجيات إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والمبادئ العملية المرتبطة بها من خلال وجهات نظر مختلفة: مرة من وجهة نظر السكان المحظوظين لكونهم قادرين على الاستثمار في هذه التقنيات، لأن هم أيضاً يتأثرون بفواتير الكهرباء الفلكية. ووجهة نظر الحكومة التي تروج للطاقة المستدامة؛ ووجهة نظر القطاع الخاص الذي يستخدم هذا المجال الصناعي لعمل لصفقات المربحة. هذه التقنيات مناسبة للجميع، بغض النظر عن فقر أو غنى البعض.
 

عن المقال