الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

التعليم المدني

من خلال مشروع تعليم المجتمع المدني يعزز معهد جوته بنية المجتمع المدني في مصر وغيرها من بلدان منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، ويتحقق هذا على وجه الخصوص في إطار التدريب المستمر للفاعلات والفاعلين والمدربات والمدربين في مجال تعليم المجتمع المدني من منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط ومن خلال دعم عملية التشبيك على المستوى المحلي والقومي والإقليمي.

العودة إلي الحوار و التقدم
  • SEKEM Goethe-Institut Cairo / Roger Anis
  • SEKEM II Goethe-Institut Cairo / Roger Anis

تدريب المدربات والمدربين لمضاعفة نشاط المجتمع المدني

 بالتعاون مع مركز أبحاث السياسات التطبيقية لجامعة لودفيغ -ماكسيميليان بمونيخ (CAP)، ينظم معهد جوته سنوياً ومنذ عام ٢٠١٤ برنامجاً لتدريب المدربين (ToT) في مجال تعليم المجتمع المدني. وجه البرنامج في البداية إلى الفاعلات والفاعلين في المجتمع المدني المصري، والذين تم تأهيلهم من خلال البرنامج ليصبحوا مدربات ومدربين معتمدين. منذ عام ٢٠١٧ وجه البرنامج ايضاً للمدربات والمدربين الممارسين للمهنة، بالإضافة إلى توسع نطاق البرنامج ليشمل أيضاً الأردن والمغرب وتونس، وبذلك يتم تشبيك ممثلات وممثلي المؤسسات العاملة في مجال التعليم المدني على المستوى الإقليمي.

التسامح، والتنوع الاجتماعي، وحقوق الانسان، والديمقراطية، هي المفاهيم الأساسية التي يقوم عليها برنامج التدريب، والتي يتم اختبارها وتقييمها بأساليب مختلفة مع المشاركين، حيث يتبع التدريب نهجاً تشاركياً، يجعل التحديات والفرص، التي تتحها مبادئ الديمقراطية في عمليات صنع القرار وفي حالات النزاع، ملموسة داخل السياق المحدد للمجموعة.

اجتاز أكثر من ٧٠ مدربةً ومدرباً حتى الآن هذا البرنامج بنجاح، ويدعم معهد جوته خرجي البرنامج التدريبي في إطار هذا المشروع بعدة طرق: يوفر لهم التمويل الذي يمكنهم من تنفيذ ورش العمل والتدريبات الخاصة بهم أو تطوير الأفكار الخاصة بمشاريعهم، بالإضافة إلى ذلك، تتاح لهم فرصة الاستفادة من تلقي التدريب الشخصي في سياقهم المهني من خلال المدربات والمدربين المحليين ذوي الخبرة، كما تنظم بصفة دورية انشطة للخرجين، تمكنهم من للتواصل وتبادل الخبرات مع خريجين من مشاريع أخرى لمعهد جوته.

مواد "مفتوحة المصدر" عن التعليم المدني

اعدت من خلال برامج تدريب المدربين حتى الآن أربعة كتيبات، بها شرح وتفصيل للطرق والأساليب والأدوات التي تم اختبارها وتجريبها، وهي من شأنها مساعدة المدربين والمدربات في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وغيرهم في تنظيم دورات دراسية وورش عمل في مجال التعليم المدني. تتوفر الكتيبات باللغتين العربية والإنجليزية كمواد مفتوحة المصدر، يمكن تحميلها بالمجان:  
 
 

مؤتمر التعليم المدني ١-٣

بالإضافة إلى ذلك، قام معهد جوته القاهرة بالتعاون مع الشركاء بتصميم وتنفيذ مؤتمرين للتعليم المدني (CEC)، والتي عقدا في ٢٠١٣ في مصر (الإسكندرية) و٢٠١٦ في تونس (الحمامات). اجتمع خلالها أكثر من ٢٠٠ فاعلة وفاعل من أوروبا والعالم العربي لصياغة توصيات لدعم المجتمع المدني في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. أما الدورة الثالثة لمؤتمر التعليم المدني فسوف تعقد في ديسمبر ٢٠١٨ في المغرب (الدار البيضاء)، وستتولى الشبكة العربية للتعليم المدني لأول مرة تنظيم المؤتمر. الشركاء هم معهد جوته القاهرة، والمنظمة الفيدرالية الألمانية للتعليم المدني (bpb)، والمعهد الدنماركي المصري للحوار (DEDI).

التشبيك والتوحيد

تهدف عملية التشبيك الإقليمية إلى تعزيز وتوسيع نطاق شبكات المجتمع المدني على المستويين الإقليمي والقومي، وتسعى إلى تجميع الكفاءات والموارد، وتقديم الدعم المستمر للفاعلات والفاعلين ولمؤسسات التعليم المدني في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وسوف يشرك الخريجون وشبكاتهم بشكل منتظم في جميع أنشطة الشبكات القومية والإقليمية.

معهد جوته القاهرة هو أيضاً عضو في الشبكة العربية للتعليم المدني، والتي تم تأسيسها بناء على مبادرة من المنظمة الفيدرالية الألمانية للتعليم المدني (bpb)، وأطلقت رسمياً خلال مؤتمر تعليم المجتمع المدني في تونس عام ٢٠١٦. تعمل الشبكة العربية للتعليم المدني كمنصة لمبادرات الفاعلات والفاعلين ومؤسسات التعليم المدني، وتسعى إلى تعزيز وترسيخ تعليم المجتمع المدني في منطقة شمال أفريقيا والشرق الاوسط من جهة، وعلى التشبيك مع الشبكات الموجودة في أوروبا من جهة أخرى. في هذا السياق يطمح معهد جوته القاهرة في الاستفادة من أوجه التضافر المتاحة من خلال عملية التشبيك الإقليمي، ويساهم معهد جوته هنا بخبرته وعلاقاته المحلية.

في هذا السياق قام معهد جوته القاهرة في عام ٢٠١٧ بالتعاون مع أكاديمية "هاوس آم مايبرغ" للتعليم السياسي والاجتماعي لأبرشية ماينز، بتنظيم رحلة دراسية لمدة أسبوع إلى ألمانيا، وبالتالي أتيحت لأعضاء الشبكة العربية للتعليم المدني النشطين الفرصة للتعمق في تاريخ ونهج وتحديات تعليم المجتمع المدني في ألمانيا، ولتبادل الخبرات والتشبيك مع زميلات وزملاء المهنة الألمان.

إحدى مشروعات معهد جوته بدعم من وزارة الخارجية الألمانية.
 


مقالات صحفية