الخريطة الالكترونية للنوع الاجتماعي بصعيد مصر

خريطة رقمية للچندر في صعيد مصر

نقدم إليكم فيما يلي خريطة بمشروعات الچندر التي تُطلقها المنظمات في صعيد مصر بهدف تعزيز ودعم دور المرأة والطفل والمجتمع المدني. يبلغ عدد هذه المؤسسات أكثر من مائة مؤسسة وتقع مقارها في ستة من مدن صعيد مصر وفي المناطق المحيطة بها. يتمثَّل الهدف والغرض من الخريطة في تمكين الجهات الفاعلة من الانتفاع المتبادل والاستفادة من أوجه التآزر واكتساب قوى دافعة جديدة. 

يقوم هذا العدد الكبير من المؤسسات بتأهيل النساء والرجال والأطفال والمساهمة في منحهم المساواة وفي تطوير وعيهم بالقضايا ذات الصلة بالچندر والتنوع في المجتمع المدني المصري. لأن من يشغل تفكيره بمسائل الچندر أو "النوع الاجتماعي" وينمي وعيه بها يمكنه المساهمة بسهولة أكثر في تغيير مفاهيم الچندر التقليدية وإحداث فرق في المجتمع. كما أن أولئك الذين يتعلَّمون أن يتقبَّلوا "تنوُّع" المجتمع وكيفية استغلال هذا التنوع، يمكنهم إحداث تغيير إيجابي في المجتمع.  فالأمر، في النهاية، يتعلَّق بتكافؤ الفرص للجميع.  
ويتضح من خريطة الچندر أن هناك أكثر من مائة مؤسسة محلية ودولية ناشطة في هذا المجال بمنطقة صعيد مصر. وكانت الصعوبة تتمثَّل في الماضي في قلة توافر المعلومات التي من شأنها أن تضمن سهولة وسرعة فهم الأنشطة ذات الصلة بالچندر في صعيد مصر. 

خريطة لأنشطة الچندر

لهذا الغرض قام معهد جوته بتطوير خريطة تبيِّن الجهات الفاعلة في هذا المجال وأنشطتها. حيث تحتوي الخريطة على وصف تفصيلي لتلك المنظمات ومشروعاتها.
وتنقسم المشروعات التي تطلقها المنظمات في صعيد مصر إلى خمسة مجالات:  
  • التعزيز الاجتماعي والقانوني والسياسي و/أو الاقتصادي
  • الوعي الصحي
  • التعليم
  • الفن والثقافة
  • الوعي البيئي
تُنَفَّذ المشروعات من قبل مبادرات ومنظمات دولية ومراكز فنية وثقافية، إلا أن العدد الأكبر يُنَفَّذ من قبل بعض المنظمات المحلية الكائنة في المدن الستة؛ أسيوط وأسوان والأقصر والمنيا وقنا وسوهاج. وكذلك في المناطق المحيطة بها.

  • تتضمن الخريطة قائمة بالمؤسسات التي تعمل من صعيد مصر وكذلك بالمشروعات التي تُنَفَّذ مباشرة من قبل منظمات كائنة بصعيد مصر. 
  • لا يتم تقييم المنظمات من حيث تأثيرها أو فاعليتها.
  • ينبغي وأن تكون المنظمة ناشطة على مدى الـ ١٢ شهرًا السابقة لتندرج ضمن القائمة. وينبغي أن ينصب جزء من نشاطها على موضوعات الچندر.
  • كما تنقسم المنظمات المسجَّلة وفقًا لمناطق مزاولة النشاط، أي ما إن كانت منطقة حضرية أم ريفية. 
  • يعطي المشروع لمحة عن المنظمات الناشطة في مجال الچندر في بعض مدن الصعيد ممن تسنى الوصول إليهم أثناء إجراء الدراسة. ليس ثمة ادعاء أن الخريطة تضم قائمة بكافة المنظمات الناشطة في هذا المجال بصعيد مصر.