في بغداد للفن المعاصر TARKIB

TARKIB
TARKIB

للمدة من 04 الى 07 آيار 2017 اُقيم مهرجان الفن المعاصر TARKIB في بغداد للمرةِ الثالثة على التوالي، حيث جرى هذا العام في مركز "الشاطيء الجميل" في شارع أبو نؤاس ببغداد.

يُعد هذا المهرجان هو الوحيد من نوعه في العراق كمهرجان للفنون متعددة التخصصات. حيث تم في هذا العام تقديم أفكاراً لأعمالٍ فنية من قـِـبل 15 فنانا عراقياً من جيل الشباب، والتي تركز في المقدمة على أهمية وجود عمل فني.

فالمركز المتروك والمعروض للبيع (الشاطيء الجميل)  بممراته المترامية الأطراف وغرفه العديدة منح مساحة كافية لعرض 15 تركيباً فنياً. فالفضاءات العقلية لـ 15 هوية هي ثقافية بالأساس، قدمت رسائل حب الى التفكير السلبي.

الزوار ثمنّوا على وجه الخصوص واقعية كل عمل فني وانعكاسه المتطابق مع الحياة اليومية، ودعوا بالاضافة الى ذلك الى التصوير الإيجابي للمستقبل.

فكانت تعليقات احد الزوار مثلا: "نعم، أجد أن مهرجان TARKIB يتفاعل مع المجتمع. فالمجتمع العراقي يعاني الكثير من العنف والتمييز الجنسي. لذا فأن مهرجان TARKIB يتناول هذه القضايا بصدق جدا وبوضوح. وهذا ما لمسته أنا شخصيا على وجه الخصوص في العمل الفني "الظفيرة" لـ عمار سالم، والذي يتحدث عن مصير النساء الأيزيديات، وكذلك لمسته في العمل الفني "السلام" لـ أمين مقداد، الذي يخبرنا فيه عن تجربته الشخصية أثناء إحتلال داعش لمدينة الموصل "

وجاء تعليق آخر لأحد الزوار: "نحن بحاجة الى أنشطة من هذا القبيل في مجتمعنا لفتح أبواب جديدة نحو المستقبل."

وقد أظهرت دورة هذا العام من المهرجان الدور الذي يلعبه الفن في المناطق التي تعاني من أزمات. فمهرجان TARKIB يناشد جمهور الشباب، وجاء لزيارته حوالي 2000 زائر من بينهم نسبة عالية ملحوظة من النساء الشابات والعوائل.

وتخلل المهرجان، معزوفات موسيقية لفرقة كريم وصفي "السلام من خلال الفن"، أمين مقداد،  وفرقة TARKIB المؤسسة حديثا. كما وتم عرض أفلام قصيرة كتبها مصطفى الصميدعي وأحمد سعد. وفي ماراثون القراءة قرأ الزوار مقاطعا من أعمال أدبية عراقية، كما قدم فريق  Bagdad_Parkour عرضا فنيا.

تم دعم المهرجان لهذا العام ايضا من قـِـبـل معهد غوتا/ مكتب ارتباط أربيل.