ورشة عمل "فن السرد"

لمدة من 28. 11. ولغاية 1. 12. 2017 اقيمت ورشة العمل من قـِبل الفنانوا الألمان أستريد فيشتت (مؤلفة ومخرجة) و هانز روتمان (ملحن) و فيلاند فاغنر (عازف إيقاع) بالاشتراك مع ستة ممثلين عراقيين وقارعي طبل عراقيين ثلاث، وذلك في مركز الابداع في بيت تركيب في بغداد.

تدور ورشة العمل حول مقطع مقتطف من "تاريخ حرب الثلاثين عاما"، الذي يصف غزو مدينة Magedburg، من تأليف الكاتب الألماني الشهير فريدريك شيلر (1759-1805). حيث يُـظهر النص العديد من أوجه التشابه مع الوضع السياسي الراهن في الشرق الأوسط.
 
يعكس ذلك النص البالغ عمره 300 عاما تجارب ومشاعر وأفكار الفنانين العراقيين الشباب. وقد ألهمت الموسيقى المقدمة على أشياء من الاستخدام اليومي صانعي الإيقاع العراقيين الشباب بأداء أنغام جديدة تماما. تم دمج النص والموسيقى معا لتقديم عرضا موسيقيا مسرحيا أمده 12 دقيقة.

وقُـدمت نتائج ورشة العمل أمام جمهور بلغ عدده حوالي 70 شخصا في بيت تركيب في 1 ديسمبر 2017.

بدأ العرض بأداء للممثلة الشابة شهد عبد الله في الشارع أمام بيت تركيب. حيث ألقت في الصندوق المكعب الشفاف "صندوق الفن" قصيدة "الأم" من مجموعة "حفيدة الملكة الشهيدة وقصائد اخرى" للشاعرة سهام جبار من الانطولوجية العراقية "في عيون إينانا".
 
بعد ذلك، انصت الجمهور إلى العرض المسرحي لمقطع الكاتب شيلر. وقد ادى الفنانون شهد عبد الله وأمال إبراهيم ومصطفى عباس خلف ومحمد الطيب وأحمد محمود وفكرت حسين ادوارهم وسط المتفرجين. وقام كل من عازف الإيقاع فيلاند فاغنر وأحمد السعد وعلي نضال بعزف الألحان على بلاط السيراميك، وآلة الطبل  الزيتي القديم، وصندوق خشبي أبيض، بل حتى جلبوا أوراقاً من الصحف للعزف عليها.
 
تـُعد ورشة العمل تلك بمثابة مشروع تعاون مشترك بين معهد جوته العراق/ مكتب ارتباط أربيل، وبين ادارة مهرجان IMPULSE للموسيقى المعاصرة لمقاطعة ساكسون آنهالت (ألمانيا)، وبالتعاون مع معهد تركيب TARKIB للفن المعاصر في بغداد.