قراءة شعرية مع نجم والي

عن القوة، النفاق والتمرد في مجتمع فاسد بلا رادع.

سارة، فتاة في مقتبل العشرين من العمر، تقف عند فراش خالها السقيم. الشيخ يوسف الأحمد هو رئيس "مكتب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، وهو سلفي يدعو إلى الحرب المقدسة ويتوسط في تزويج العرائس الصغار للجهاديين. لقد دمر حياة سارة- وها هي عادت الآن من المنفى في لندن وتسعى للانتقام. نجم والي، "روائي من الطراز العالمي" (taz)، يخبرنا عن مجتمع يعجُّ بالأثرياء وصلت فيه العبثية والفساد اقصى درجاته. إنها قصة امرأة شجاعة من المملكة العربية السعودية تمردت على النفاق والعنف من أجل حريتها.
(هذا موجز عن الرواية وفقا لما نشرته دار النشر هانزر Hanser)
 
نجم والي، ولد في مدينة البصرة بالعراق عام 1956، وهرب الى المانيا عند اندلاع الحرب العراقية-الايرانية في 1980. يعيش اليوم في برلين بصفة صحفي وكاتب حر. عمل سنوات طوال مراسلاً صحفياً للصحيفة العربية المشهورة (الحياة)، ويكتب بانتظام في الصحف الالمانية مثل (صحيفة جنوب المانيا Süddeutsche Zeitung)، وصحيفة (زيورخ الجديدة Neue Zürcher Zeitung) وصحيفة (الزمن Die Zeit). 
 
وبناءاً على دعوة من قِبل معهد غوته في شهر آذار المنصرم قدم نجم والي روايته الجديدة "إثم سارة" أثناء سلسلة من القراءات في اربيل ودهوك. وتم القراءة باللغتين العربية والالمانية، وذلك في مقهى القلعة في اربيل، في اتحاد الادباء في دهوك، وفي مقهى Dolce Vita في اربيل ايضا. وبعد الانتهاء من القراءات في كل مرة كان هناك نقاشات ومداخلات ممتعة للحضور المهتم بالادب، دارت حول موضوعية الرواية بشكل خاص وحول وضع الادب العربي بصورة عامة.