العمل للاجئين صندوق الافكار في العراق

نتيجة للحرب المفاجئة والتشريد يضطر الناس غالبا ليس فقط إلى التخلي عن ممتلكاتهم وكل ما لديهم، وانما ايضا الى حرمان الكثير منهم من فرص التعليم. 

إن مشروع صندوق الافكار (IDB)، بالتعاون مع BSF، يهدف إلى جعل التعليم في المخيمات متيسراً ومتاحاً للجميع. إذ انه بالإمكان نصب ووضع الصناديق الاربع الملونة في أقل من 20 دقيقة في أي مكان كان. فالساحات غير المستثمرة توفر مساحة كافية لنصب أجهزة الكمبيوتر المحمول، توفير الأقراص المدمجة، وضع الكاميرات، توفير جهاز تلفاز، تجهيز المكان بالمناضد المكتبية والكراسي، فضلا عن إنشاء مكتبة متنقلة تتسع لأكثر من 250 كتاب. بالإضافة إلى ذلك توفير خط شبكة انترنت W-Lan، يديره  BSF من فرنسا. الأمر الذي يوفر مجموعة متنوعة من البرامج والكتب الإلكترونية والألعاب.

في مطلع عام 2017 جلب معهد جوته الصناديق إلى العراق. ومنذ ذلك الحين يلجأ الأطفال والصغار من مخيم ديباكة في أربيل الى هذه الصناديق ويستخدموها في حياتهم اليومية كوسيلة إضافية غير رسمية للتعليم. وهي مدعومة من قبل اثنين من مديري IDB ذو خبرة في مجال التعليم، الذين يقيمون ورش عمل مختلفة حول كيفية استخدام الصناديق. ومن خلال IDB تمكن معظم الشباب من ان يمسكوا أجهزة الكمبيوتر المحمول لأول مرة في حياتهم، ويتعلموا كيفية استخدامها. يحرص IDB دائما على مساعدة سكان المخيم في القراءة بهدوء، في التواصل مع الآخرين أو حتى في تمكينهم من تصفح الإنترنت. وبسبب الامكانيات العديدة لـ IDB، فأنه ليس هناك حد معين للبرامج المختلفة التي يقدمها للمخيمات.
 
الهدف

يهدف المشروع الى جعل التعليم في متناول سكان المخيمات ومتاحاً للجميع، وخاصة للأطفال والشباب الذين لم يتمكنوا من الذهاب الى المدرسة بسبب الحرب. ومن خلال تنوع الوحدات الدراسية فأنه ممكن تقديم العديد من الدورات وورش العمل لكافة الراغبين بالتعلم وعلى مختلف اعمارهم. وبالتالي فإنه سيتوفر لسكان المخيم الأداة التي تلبي حاجتهم للمعرفة وتشبع رغبتهم في التعلم. كما ان استمرارية هكذا دورات دراسية سيساعد سكان المخيم من كلا الجنسين على الاندماج في المجتمع وفي سوق العمل بعد انتهاء الحرب.