تكوين - برنامج لخلق الفرص الجديدة للمصممين في الأردن

مساحة تكوين الابداعية مساحة تكوين الابداعية | معهد غوته الأردن  "تكوين" مشروع مميز يشجع المصممين والمصممات على إطلاق العنان لإبداعاتهم وتطوير مهاراتهم من خلال عدد من الفرص والورشات التدريبية وجلسات الإرشاد الإبداعي. تقام تلك الأنشطة في بيت عماني أصيل، تصل إليه من الباب الأزرق الحديدي في أحد شوارع جبل عمان الفرعية صعوداً لتجد نفسك في حديقة تكوين الصغيرة. مساحة تكوين شهيرة أيضاً بنوافذها الكبيرة المطلة على جبل القلعة وجبل اللويبدة والتي توفر إضاءة طبيعية وفيرة تناسب نباتات المكان التي تزين المساحة المخصصة للمصممين والعاملين في المجالات الإبداعية.
 
 
تَكوّن مجتمع تكوين
بدأ مجتمع تكوين بالتكوّن مع برنامجه الأول "تدريب المدربين" والذي ضم أكثر من 16 محترفاً ومحترفة من مجالات إبداعية مختلفة. تبادل المشاركون والمشاركات الخبرات في ورشات عمل تجريبية رافقتها الكثير من الضحكات والأحاديث وفناجين القهوة.


ورشة عمل تدريب المدربين ورشة عمل تدريب المدربين | معهد غوته الأردن
كانت نور نشيوات أحد المشاركين في برنامج تدريب المدربين. تصف مصممة المنتجات ومؤسسة متجر "هنايا" المستقل الورشات التي حضرتها بأنها "خارج الصندوق" وغير نمطية. فقد ركز البرنامج على تمكين المدربين من تقديم الإرشاد الإبداعي وتيسير الورشات – كلّ حسب اختصاصه – لكن من منظور مختلف وغير تقليدي. تمحور البرنامج حول مساعدة المصممين اليافعين وكيفية دعم انطلاقتهم في مجال التصميم.
 
تقول نور أن تكوين ساعدها على اكتشاف شغفها في الإرشاد الإبداعي، وتضيف: "مساعدة المصممين الطموحين على تطوير مهاراتهم أمر رائع، ولا شيء يضاهي رؤية تحول أفكارهم الخلاقة إلى منتجات ملموسة".
 
طبّقت نور الكثير مما تعلمته في ورشات برنامج تدريب المدربين، فقد قامت بتقديم إرشاد إبداعي لمجموعة من الحرفيين والطلاب بعد الانتهاء من البرنامج بفترة وجيزة. واحدة من المصممين الذين أشرفت عليهم نور كانت ديمة مصلح، التي فازت بجائزة معرض الطلاب العام 2019 في أسبوع عمان للتصميم.  

نور متمرسة في إعادة التدوير، الأمر الذي مكنها من تقديم الإرشاد والتوجيه لديمة في تصميم وتنفيذ إنشائها "بلازتوما"، حيث تطرق الإنشاء إلى موضوع النفايات البلاستيكية وأثرها على الكائنات الحية من خلال إعادة استخدام مواد مستخرجة من النفايات لتصنيع طاولة.
 
وجوه أليفة في تكوين
إذا أمضيت بعض الوقت في تكوين، وقمت بارتياد المساحة في مناسبات وأنشطة مختلفة، ستلاحظ أنك ستألف بعض الوجوه وسترى بعضها بشكل متكرر. محمد مسعد أحد تلك الوجوه التي من الممكن أن تصادفها في إحدى ورشات تكوين أو فعالياته أو حتى في مساحة العمل المشتركة.
 
كان محمد من المشاركين الملتزمين بحضور عدد من الورشات ضمن برنامج تكوين التعليمي. خريج هندسة العمارة والمتمرس في التصميم الجرافيكي حضر خمس ورشات عن الهوية البصرية والعلامة التجارية، وتطوير المنتجات والنمذجة والسرد القصصي وغيرها من المواضيع المرتبطة بريادة الأعمال. يقول محمد أن حضور تلك الورشات عرّفه على شبكة من المصممين والمبدعين في مجالات مختلفة كتصميم الأثاث والأزياء والمنتجات والتصميم الجرافيكي. كما شعر أن تلك الورشات زوّدته بالمهارات اللازمة لإنشاء ستوديو التصميم الخاص به.
 
يمكن اعتبار المشاركين في برنامج إقامة تكوين 2019 من الوجوه الأليفة المتكررة أيضاً. فقد أُختير لبرنامج الإقامة أربعة مصممين بهدف مساعدتهم على تطوير أفكارهم وتحويلها لمشاريع مستدامة. حضر المصممون المقيمون جميع الورشات في البرنامج التعليمي لتكوين كجزء من برنامج الإقامة الذي امتد لثمانية أشهر. كما حصلوا على منح وصلت إلى 8 آلاف دينار لتمويل مشاريعهم الناشئة وتمكنوا من استخدام مرافق مساحة تكوين الإبداعية، والحصول على إرشاد إبداعي بشكل شخصي.

إضافة أخرى على باقة المميزات التي حصل عليها المصممون المقيمون كانت فرصة عرض أعمالهم في واحدة من أهم الفعاليات المختصة بالتصميم في الأردن. ففي نهاية برنامج الإقامة، عرض المصممون مشاريعهم في أسبوع عمان للتصميم العام 2019.
 
أسيل قواسمه مصممة أزياء وواحدة من المصممين المقيمين الذبن تم اختيارهم للمشاركة في برنامج إقامة 2019. تقول أسيل أن إقامة تكوين وحصولها على الإرشاد الإبداعي مكّنها من إطلاق مجموعتها لربيع /صيف 2020. كما شجعها أيضاً على الإبداع واستكشاف طرق فنية في تصاميمها، لأن أغلب تركيزها السابق كان على تصاميم الأزياء الجاهزة للارتداء. استوحت أسيل من التقنيات المستخدمة في حياكة البسط البدوية إنشاء مفاهيمياً عرضته في أسبوع عمان للتصميم العام 2019.

أسبوع عمّان للتصميم - أسيل القواسمة أسبوع عمّان للتصميم - أسيل القواسمة | معهد غوته الأردن صفقة رائعة للمصممين: منح مرنة للسفر والإبداع
برنامج تكوين للمنح الصغيرة كان فرصة أخرى
مكنت عدداً من المصممين على تحويل أفكارهم الخلاقة إلى منتجات وإنشاءات لها آثار مجتمعية وبيئية. من بين 67 متقدم ومتقدمة، وبعد دراسة معمّقة لطلبات التقديم، تم اختيار تسعة مصممين مُنحوا مبالغ مالية تراوحت من 500 إلى 3000 دينار. من خلالها تمكنوا من إنجاز مشاريعهم والتي عرض كثيرٌ منها في أسبوع عمان للتصميم العام 2019.

كما قدم تكوين فرصاً شيقة أخرى للمصممين من خلال منح السفر ضمن برنامج التشبيك. يهدف البرنامج إلى تعزيز التبادل الثقافي وتمكين المصممين والعاملين في المجالات الإبداعية على التعرّف والتواصل مع مصممين آخرين من دول المنطقة ومن العالم.
 
تمكّن سبعة مصممين في النسخة الأولى من البرنامج من زيارة أسبوع بيروت للتصميم العام 2019، حيث قاموا بزيارة المتاحف والمعارض، وتعرفوا على المنصة الشقيقة لتكوين في بيروت "فنتصميم"، الأمر الذي مكنهم من توسيع دائرة معارفهم في المشهد التصميمي من جهة، وآفاقهم ورؤيتهم التصميمية من جهة أخرى.

 
لقاء فريق تكوين بفنتصميم في بيروت لقاء فريق تكوين بفنتصميم في بيروت | معهد غوته الأردن أما في النسخة الثانية من برنامج منح السفر، فقد تمكن ستة مصممين من تصميم برامجهم الخاصة، واختاروا الأماكن التي يريدون زيارتها والتجارب التي يريدون خوضها في إطار زمني معين وضمن ميزانية مقترحة. حوّل تكوين تلك المخططات من أحلام إلى واقع ملموس، واكتسب المشاركون ذكريات غنية من خلال فرص التدريب التي قاموا بها والزيارات لمكاتب التصميم في ألمانيا ودول الشرق الأوسط وغيرها من الأمور التي كانت مدرجة في مخططاتهم. فقد كان الأمر عائداً لهم باختيار ما يودون فعله بحيث يخدم مسيرتهم المهنية ويعزز من مهاراتهم التصميمية.
 
إذا كنت مصمم/ـة في الأردن، فإن "الدعم" بالنسبة لك سيكون على الأرجح مجتمعاً  تشاركياً ملهماً، وبرامج لتعزيز المهارات ذات الصلة بالتصميم، بالإضافة إلى دعم مادي مرن، وهذا بالضبط ما كان يوفره تكوين من خلال برامجه العام المنصرم.
كان تكوين مساحة مرحّبة احتضنت الكثير من الإبداع والأفكار، حيث تبادل المصممون ومحبو الفنون الخبرات وتكونت فيها العديد من الصداقات والذكريات. حقق تكوين بعض الأحلام بسبب دعمه السخي وشعوره بضرورة دعم المصممين الذين يحاولون أن يجعلوا من هذا العالم مكاناً أفضل.