• Our Memory - Oral History © Goethe-Institut Jordanien

ذِكرانا - التاريخ الشفوي وأماكن للذكرى

"القصص التي يحكيها الناس في مجتمعك لن تجد لها مثيلاً في كتب التاريخ‘‘، (طالب مشارك في مشروع " ذِكرانا - التاريخ الشفوي وأماكن للذكرى ")

"القصص التي يحكيها الناس في مجتمعك لن تجد لها مثيلاً في كتب التاريخ‘‘، (طالب مشارك في مشروع " ذِكرانا - التاريخ الشفوي وأماكن للذكرى ")
بمناسبة الذكرى المئوية على نهاية الحرب العالمية الأولى، وفي إطار السنة الأوروبية للموروث الثقافي، يقوم المعهد الفرنسي في الأردن والمعهد الفرنسي للشرق الأدنى ومعهد غوته بتنفيذ مشروع التاريخ الشفوي "تاريخنا"، وذلك بالشراكة مع المكتبة الوطنية الأردنية وأربع جامعات أردنية وهي: جامعة مؤتة وجامعة اليرموك والجامعة الأردنية وجامعة الحسين بن طلال.

يعتبر التأريخ الشفوي أحد أهم الطرق، التي لا تزال تستخدم للحفاظ على المعلومات التاريخية ولنقلها من جيل لآخر في الأردن. ومع ذلك ووفقاً لباحثين محليين فإن أساليب التأريخ الشفوي التي تستخدم للحفاظ على الروايات الشفوية غير شائعة على نحو واسع وناذراً ما يتم توظيفها.

يهدف مشروع "ذِكرانا - التاريخ الشفوي وأماكن للذكرى " إلى جمع وتسهيل الوصول إلى الروايات التاريخية المتنوعة التي تخص حقبة الحرب العالمية الأولى، والتي لا تزال تتناقلها المجتمعات المحلية الأردنية إلى يومنا هذا. على النقيض من التاريخ العسكري والجيوسياسي الذي يتصدر المشهد، فإن هذا المشروع يسلط الضوء على الفرد وعلى الخبرات الذاتية المتنوعة في الحياة اليومية. 

بعد تبادل للخبرات وتدريب مع الخبيرتين في التاريخ الشفوي لوسين تامينيان وفلسطين نايلي خلال شهري مارس وأبريل من سنة 2018 في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في عمَّان، عمل 8 أساتذة و16 طالبًا، ينتمون إلى أربع جامعات أردنية شريكة، سوياً على جمع قصص وصور وأغاني ومواد أخرى تخص مجتمعاتهم وتعود إلى حقبة الحرب العالمية الأولى. كما عُقدت ورشة عمل ثانية في وقت لاحق من شهر أكتوبر 2018 لتحليل وتفسير شهادات التاريخ الشفوي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى في عمان.

سيتم خلال الحفل الختامي "آراء حول فترة الحرب العالمية الأولى" في 27 من نوفمبر عرض نتائج العمل ومناقشتها في المكتبة الوطنية في عمان. وسيكون منتج ومذيع الفيلم الوثائقي "الحرب العالمية الأولى في عيون العرب"، مالك التريكي، حاضراً أيضاً، وسيقوم بتقديم الفيلم، وعرض منهجيته في البحث أثناء تحضيره.

وفي شهر نوفمبر أيضاً ستنظم ورشة عمل خاصة بأمناء أرشيف المكتبة الوطنية الأردنية لتعزيز عملية حفظ ومعالجة الشهادات التاريخية الشفوية في الأردن. كما تهدف هذه الورشة كذلك إلى إدراج شهادات الطلاب وضمها إلى المخزون الثقافي.

نجح المشروع منذ انطلاقته في كسب الاهتمام الدولي وخلق جسر للتواصل مع العالم الخارجي، ونتيجةً لذلك فقد شارك 10 طلاب واثنان من الأساتذة في مهرجان التاريخ "الحرب أو السلم. نقاط الالتقاء بين التاريخين 1918 | 2018"، الذي عقد في شهر أكتوبر2018 في برلين، بتنظيم من الوكالة الاتحادية للتعليم السياسي وبالتعاون مع مسرح ماكسيم غوركي. وخلال هذا المهرجان عقد الأساتذة ورشة عمل بعنوان "محلي: التاريخ الشفوي الوطني وتنوع الروايات التاريخية في الأردن وأوروبا".

logos partner

2018