حوار مع ربيع مروة "صور حتى النصر؟"

هل يمكن القيام بثورة بواسطة الإعلام الرقمي؟  حوار مع الفنان اللبناني ربيع مروة حول عرضه الأدائي بعنوان " The Pixelated Revolution " عن نقل المعلومات والتعامل مع الصور وقوتها في عصر التكنولوجيا الرقمية.

السيد مروة، يتم  تصوير الواقع الذي نعيشه حالياً بشكل سينمائي عن طريق استخدام التكنولوجيا الرقمية، حيث يتم إخراج الواقع والنظر إليه من خلال عدسات الكاميرا أو على الشاشات. لقد قمت في العرض الأدائي " The Pixelated Revolution " بالمقارنة بين مقاطع الفيديو الخاصة بالثوار السوريين وحركة دوغما 95  السينمائية.  أين تكمن العلاقة بينهما من وجهة نظرك؟ 

عندما بدأت العمل بمقاطع الفيديوالخاصة بالثوريين السوريين لفت نظري كيف تداول النشطاء فيما بينهما إرشادات ونصائح حول كيفية تصوير مظاهرة بشكل آمن. فعلى سبيل المثال نصح النشطاء بعدم استخدام الحوامل وعدم المبالاة بجودة الصور وعدم تصوير الوجوه. قُمتُ بجمع هذه الإرشادات في قائمة لتكون بالنسبة لي بمثابة بيان حول كيفية إخراج فيلماً، مما ذكرني بالعريضة السينمائية لحركة دوغما 95 الدنماركية التي أراد المُخرجون من خلال هذه الحركة التحرر من قيود التيارالسائد حينذاك من أجل إخراج أفلام سينمائية بديلة مُستقلة وبعيدة عن السوق وعن الرقابة أو الأكلشيهات (الصيغ المبتذلة). شابه ذلك مبادئ الحركة الاحتجاجية وهدف الثوار في تحرير أنفسهم من نظام حركة البعث العربي.

التكنولوجيا والعادات

حسب ثورة ربيع مروة The Pixelated Revolution   قام المتظاهرون السوريون حرفياً بتصوير مقتلهم. فهل يمكن لنا الاعتماد على حواسنا عند إدراكنا المُنقى والمُصفى من عوامل التكنولوجيا؟ هل تصبح التكنولوجيا طريقة لامتداد أجسادنا بعد الموت؟ 

اسمحوا لي أن أقول أن الأمر مرتبط بعادات مُعينة على سبيل المثال النظر من خلال الأشياء. وقد قدم لنا تاريخ السينما مثالاً جيداً لذلك: فعندما شاهد جمهور السينما للمرة الأولى مباشرةً من خلال الكاميرا قطاراً يتحرك تخيلوا أن القطار سيقفز من الشاشة، فولوا هاربين لأن تسلسل الصور الذي يُعطي انطباع بالحركة لم يكن شيئاً مألوفاً بالنسبة لهم آنذاك. ومع ظهورالتلفزيون والبث الحي كان على الناس الاعتياد عليهما في بداية الأمر. 

لذلك فنحن نتعلم تدريجياً رؤية وإدراك هذه التقنيات وتصنيفها بشكل صحيح. عندما يصور المتظاهرون بأجهزتهم المحمولة ويضعونها أمام أعينهم وينظرون من خلال العدسة من أجل متابعة الحدث لاتُدرك العين ما تراه في الشاشة الصغيرة. لذا لايمكن إرسال الإشارات الضرورية للمخ لكي يتفاعل معها في الحال، ولهذا السبب لم يفر المتظاهرون هاربين عندما شاهدوا السلاح يستهدفهم. أعتقد أننا علينا أن نعلم أنفسنا كيفية الاستفادة من التكنولوجيا ولكن الأمر سيستغرق وقتاً.

ثورة ذات دقة تصوير مُتدنية؟

تُمثل ثورة " The Pixelated Revolution " بالنسبة لي "ثورة ذات دقة  تصوير مُتدنية"؟ هل تتغير قيمة مقاطع الفيديو هذه لتصبح غير واضحة وضبابية وغير مُقطعة عندما تُعرض في المتاحف أو في صالات الفن الأخرى؟ 

في بداية الأمر كان الهدف الحقيقي من مقاطع الفيديو هذه تقديم تقريراً عن الحدث. ولكن لم يكن في سوريا حينذاك صحفيين محترفين. كما أن النظام كان مسيطراً على الدولة مما صَعَب على الصحفيين هناك مُهمة القيام بتغطية صحفية من وجهة نظر الثوار. ونتج عن ذلك أن الجميع أصبح مراسلاً، وفي الحال تَكَونَ من المواد التي قاموا بتجعميعها نوعاً خاصاً من المقاومة. ولكي يتسنى للجميع الوصول إلى مقاطع الفيديو هذه واستخدامها فقد قاموا بوضعها على مواقع الإنترنت. وظل أصحاب مقاطع الفيديو مجهولين وأصبحت مقاطع الفيديو ملك الجميع حتى أن النظام الحاكم استخدمها ضد الثوار.  
 
اعتبرَتُ ذلك دعوة لي للعمل بالمواد والمحتويات التي قُمت بجمعها، ولكنني اكتشفت أن استخدامها تصاحبه مسئولية كبيرة. على الفنان أن يُفكر جيداً في عدة أمور منها الهدف من عمله الذي يُقدمه والصورة التي يريد تقديمه بها والمعنى الذي يسعى أن ينسبه لهذا العمل. لم اتعَمد اطلاقاً تحميل مقاطع الفيديو من على شبكة الإنترنت وعرضها في إطار مؤسسي، أي في متحف ما مثلاً، ولكن هذا ما حدث بالفعل. في بداية الأمر كنت أرغب حقيقةً في تنظيم عرضاً عاماً مثل العرض الأدائي على شكل محاضرة الذي قُدم في تشرين الأول/أكتوبرمن عام 2015 في جامعة الفنون بالعاصمة الألمانية برلين. 

هناك حالياً نوعان من الصور، الصور عالية الجودة  والصور متدنية الجودة. في البداية بدا الأمر وكأنهما يحاربان بعضهما البعض، ولكن الآن يُكملان بعضهما البعض. في الوقت الحالي لكلا النوعين استخدامات في مجالات مختلفة سواء في عالم الفن أو السينما أو في التلفزيون.

ثورة الصور؟

في مقال لها بعنوان " The Revolution Will Be Performed. CamerasandMass Protests in thePerspectiveof Contemporary Art " تُقارن كاتارزينا روخل شتوكمانز عَملك بأفلام فيديو لهارون فاروكيس وأندري ويكاس عن ثورة أخرى (عام 1992) عُرضت في صورة فيلم وثائقي عن الثورة الرومانية عام 1989والذي  يُصوِر لأول مرة ثورة تُعرض على شاشات التلفزيون. يُمثل عَملكThe Pixelated Revolution   ثورة رقمية وافتراضية لأنها تحدُث عبر الإنترنت. هل يمكن اليوم القيام بثورة عن طريق وسائل الإعلام الرقمية؟

أنتجت قناة الجزيرة برنامجاً عن الربيع العربي وأطلقت عليه اسم "صور حتى النصر" إشارةً إلى شعار الثورة الفلسطينية "ثورة حتى النصر". اخترت اسم برنامج قناة الجزيرة ليكون عنوان محاضرتي وأضفت علامة استفهام في نهاية العنوان. أردت أن أقول الآتي: "لا. لايُمكن القيام بثورة عن طريق الصور".احتل الناس أثناء الثورة الرومانية استوديوهات التلفزيون الرسمي وقاموا بإرسال تقارير وبيانات وكأنهم استولوا على البلد بأكمله. وأظهر لنا فاروكي وويكاس أن الثوار كانوا مُدركين أهمية ودور التلفزيون، ولذلك قاموا باحتلال الاستوديوهات والتحكم في البرنامج. مَثَلَ ذلك عملاً رمزياً ولكنه ساعد بالفعل وكان له دوراً أساسياً في سقوط النظام وفي حشد طاقات الشعب. الإنترنت في رأي غير قادرعلى إحداث مثل هذا التغيير. فالمعطيات الرقمية مبعثرة ومتفرقة خاصة بالنسبة للمُحتجين ويصعب السيطرة عليها والتحكم فيها. يُمكننا استخدامها ولكن القائمين على الحكم يُمكنهم على الفور الاستيلاء عليها وتخصيصها لمصالحهم واستخدامها ضدنا. الأمرهنا مختلف عن استوديو التلفزيون الذي يُمثل مكاناً فعلياً ومبنى يُمكن فرض السيطرة عليه ومن ثم احتلاله. في المواد الرقمية تكمن مفاجئات لاحصرة لها. أحياناً تكون تالفة ولا يُمكن مشاهدة إلا نصفها فقط، وقد تُعطَل أوتختفي من جديد. فالمواد الرقمية ما هي إلا شيء افتراضي لايمكن الإمساك به في الحقيقة، بل بالعكس فهو شيء هش وبلا جذور وغير أصيل كما أنه مُختبئ في مكان ما داخل ووسط الأسلاك.
 

Portrait Rabih Mroué Portrait Rabih Mroué | Photo: Pascheit Spannend, © Gallery Sfeir-Semler Rabih Mroué (1967, Beirut) is an actor, director, playwright, visual artist, and a contributing editor of The Drama Review (TDR) and the quarterly Kalamon. He is also a co-founder and a board member of the Beirut Art Centre (BAC). His works include Riding on a Cloud (2013), The Pixelated Revolution (2012), Photo-Romance (2009), The Inhabitants of Images (2008) and Who’s Afraid of Representation (2005). His work has been presented at MoMA, New York; HKW, Berlin; SALT, Istanbul; CA2M, Madrid; dOCUMENTA 13, Kassel; and BAK, Utrecht, among others. In 2010, he was awarded an Artist Grant for Theater/Performance Arts from the Foundation of Contemporary Arts 2010, New York and in 2011 he was the recipient of the Spalding Gray Award and the Prince Claus Award. He lives and works in Beirut and Berlin.

The Pixelated Revolution has been performed at UdK Berlin (26. October 2015) as part of the Summer Academy KlangKunstBühne.