System Crasher
أسبوع الفيلم الألماني 2019

Sep 29, 2019 | 08:00 pm
سينما متروبوليس امبير صوفيل- الأشرفية، بيروت


ملخص الفيلم

في سعيها الجامح للحب، تدفع بيني ذات التسع سنوات من العمر كلّ مَن حولها إلى حدّ اليأس بسبب طاقتها الهائجة. هي صغيرة صحيح، ولكنها خطيرة. وأينما ذهبت، تُطرد على الفور، وقد أطلقت عليها مصلحة حماية الأطفال تسمية "مهدّدة النظام، ولا يهمّها تغيير سلوكها، فهدفها واحد وهو العودة إلى ديارها وإلى والدتها! ولكن بيانكا تخاف من ابنتها. وبالتالي، تبذل السيدة بافاني من مصلحة حماية الأطفال كلّ جهدها لإيجاد مكان دائم تمكث فيه بيني، وتوظّف المدرّب ميشا المتخصّص في مجال التحكّم بالغضب ليرافق بيني في مدرستها وفجأة يظهر بصيص أمل. فهل ينجح حيث أخفق الجميع؟

Scene "System Crasher" System Crasher | © kineo Film / Weydemann Bros. / Yunus Roy Imer

نبذة عن المخرجة

وُلدت نورا فينغشايدت في مدينة براونشفايغ في العام 1983 وترعرت ما بين ألمانيا والأرجنتين. واعتبارًا من العام 2003، ساعدت في تطوير كلية السينما المنظّمة ذاتيًا في برلين (filmArche). وفي الوقت ذاته، أكملت تدريبًا كمرشدة في التمثيل تحت إشراف سيغريد أندرسن. وبين العامين 2008 و2017، درس إخراج الأفلام الخيالية في أكاديمية بادن فورتمبورغ للأفلام. وتناول مشروع التخرّج الذي عملت عليه، وهو فيلم وثائقي بعنوان " Ohne diese Welt" (بدون هذا العالم)، موضوع مستوطنة مينونايت مُحافظة في الأرجنتين، وفاز بجائزة Max Ophüls وجائزة First Steps في العام 2017.
وفاز أول فيلم خيالي لها بعنوان " Systemsprenger" (مهدّدة النظام) بعدة جوائز عن فئة النص السينمائي. كذلك فاز بجائزة "الإنتاجات القائمة" في مهرجان Les Arcs السينمائي.
حرصت نورا فينغشايدت في هذا العمل الأول لها على تصوير الأحداث بصدق وأمانة فشكّلت دراسة نفسية منطقية فقدّمت فيلمًا ينبض بالمشاعر والجرأة والأداء المبهر.