سياسات الجندر في المشهد الفني المعاصر

Tashweesh Nancy Naser Al Deen

الجمعة, ٢٠١٨/١١/١٦

معهد غوته في لبنان | قاعة الميديا

حلقة نقاشيّة

سياسات الجندر في المشهد الفني المعاصر | تقديم ديما حمادة (كاتبة/باحثة، لبنان)
المشاركون والمشاركات: ميرا المير (فنانة، لبنان)، لينا رمضان (قيّمة/كاتبة، فلسطين، لبنان، قطر)، لوس (دي جي/ مؤسسة مشاركة في «Room 4 Resistance»، ألمانيا)
 
تتناول هذه الحلقة النقاشيّة كيف أدى تعميم مراعاة المنظور الجنساني، وهو المفهوم الذي جرى التعريف به خلال التسعينات، إلى رفع مستوى الالتزام بالتعدد والشمولية في عالم الفن المعاصر. بأي الطرق يمكن للتركيز المتنامي على التنوع والشمولية الجنسانيين في المجالات الفنية المعاصرة أن يكون ناجعاً في إصلاح سيطرة السرديات الغربية الذكورية في الفن والممارسة الاجتماعية؟ وما هي الاستراتيجيات التي يمكن صياغتها، فنياً وسياسياً، لبناء شبكات من الإبراز والعمل الجماعي والتضامن تتجاوز سياسات الهوية الراهنة؟
 
بأي الطرق يمكن للتركيز المتنامي على التنوع والشمولية الجنسانيين في المجالات الفنية المعاصرة أن يكون ناجعاً في إصلاح سيطرة السرديات الغربية الذكورية في الفن والممارسة الاجتماعية؟ وما هي الاستراتيجيات التي يمكن ابتداعها، فنياً وسياسياً، لبناء شبكات من الإبراز والعمل الجماعي والتضامن تتجاوز سياسات الهوية الراهنة؟
 
بالعربية والانجليزية (ترجمة فورية)
 

ديما حمادة (لبنان) – كاتبة وباحثة  تعيش في بيروت. يتركز عملها على المجالات المتعلقة بالممارسات الفنية المعاصرة ضمن الإطار العربي لجهة أُطُرها ومواضيعها الإبيستيمولوجية وأساليب وشروط الإنتاج والمؤسسات والعمل. شغلت حمادة سابقاً منصب مدير مساعد في «مركز بيروت للفن».
 
لوس دياز – منسقة موسيقية وعضو مؤسسة مشاركة في «Room 4 Resistance»، وهي مجموعة نسائية مركزها برلين تدفع في اتجاه العمل الجمعي الهادف لبناء المجتمع وخلق مساحات أكثر أمناً وإبرازاً للفنانين الأقل تمثيلاً في موسيقى الرقص.
 
ميرا المير (لبنان) – باحثة وفنانة بصرية. درست الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية والمعهد الاقتصادي والاجتماعي في فرنسا وتعد حالياً أطروحة دكتوراه حول سياسات الجندر في جامعة باريس 8. هي عضو مؤسس في «Space27» مساحة 27، استديو نسوي عملي وفني يقع في منطقة الطيونة في بيروت.
 
لينا رمضان (فلسطين/قطر) – باحثة وقيمة تعيش في الدوحة. يستقصي عملها مواضيع حول القومية العربية والحركة النسوية في فترة ما بعد الاستعمار، ويتناول الإنتاجات الفنية الأدبية ضمن النماذج المؤسساتية. منذ العام 2016، تشغل رمضان منصب قيمة مساعدة في «متحف: المتحف العربي للفن المعاصر» في الدوحة. 
 

عودة