بالقرب من هنا
مصورون شباب من شمال إفريقيا و الشرق الأوسط

  • Staudämme im Jordantal Foto: © Alaadeen Jaber
    Staudämme im Jordantal
  • Staudämme im Jordantal Foto: © Alaadeen Jaber
    Staudämme im Jordantal
  • Abwesenheiten Foto: © Awel Haouat
    Abwesenheiten
  • Abwesenheiten Foto: © Awel Haouati
    Abwesenheiten
  • Labor der Schöpfung Foto: © Elsadig Mohamed Ahmed
    Labor der Schöpfung
  • Labor der Schöpfung Foto: © Elsadig Mohamed Ahmed
    Labor der Schöpfung
  • Labor der Schöpfung Foto: © Elsadig Mohamed Ahmed
    Labor der Schöpfung
  • Erinnerungen Foto: © Fatima Al Yousef
    Erinnerungen
  • Erinnerungen Foto: © Fatima Al Yousef
    Erinnerungen
  • Erinnerungen Foto: © Fatima Al Yousef
    Erinnerungen
  • Omar Kawergosk Foto: © Gaylan Haje
    Omar Kawergosk
  • Omar Kawergosk Foto: © Gaylan Haje
    Omar Kawergosk
  • Omar Kawergosk Foto: © Gaylan Haje
    Omar Kawergosk
  • Hussam Manasra Der Kreis des Schmerzes. 65 Jahre am Ufer des Jordan Foto: © Hussam Manasra
    Hussam Manasra Der Kreis des Schmerzes. 65 Jahre am Ufer des Jordan
  • Hussam Manasra Der Kreis des Schmerzes. 65 Jahre am Ufer des Jordan Foto: © Hussam Manasra
    Hussam Manasra Der Kreis des Schmerzes. 65 Jahre am Ufer des Jordan
  • Hussam Manasra Der Kreis des Schmerzes. 65 Jahre am Ufer des Jordan Foto: © Hussam Manasra
    Hussam Manasra Der Kreis des Schmerzes. 65 Jahre am Ufer des Jordan
  • Vergessenes Foto: © Jean Boris Oue
    Vergessenes
  • Vergessenes Foto: © Jean Boris Oue
    Vergessenes
  • Verkehrt Foto: © Karim Aboukelila
    Verkehrt
  • Verkehrt Foto: © Karim Aboukelila
    Verkehrt
  • Besetzung der Parks Besetzung der Parks: © Manar Moursi
    Besetzung der Parks
  • Besetzung der Parks Foto: © Manar Moursi
    Besetzung der Parks
  • Besetzung der Parks Foto: © Manar Moursi
    Besetzung der Parks
  • Beirut. Eine Stadt. Viele Nachbarschaften Foto: © Marwan Tahtah
    Beirut. Eine Stadt. Viele Nachbarschaften
  • Beirut. Eine Stadt. Viele Nachbarschaften Foto: © Marwan Tahtah
    Beirut. Eine Stadt. Viele Nachbarschaften
  • Beirut. Eine Stadt. Viele Nachbarschaften Foto: © Marwan Tahtah
    Beirut. Eine Stadt. Viele Nachbarschaften
  • Grün 64 Foto: © Maryam Ahmed
    Grün 64
  • Grün 64 Foto: © Maryam Ahmed
    Grün 64
  • Innen Außen Foto: © May Al-Shazly
    Innen Außen
  • Innen Außen Foto: © May Al-Shazly
    Innen Außen
  • Nachtschicht Foto: © Mejdi Bekri
    Nachtschicht
  • Nachtschicht Foto: © Mejdi Bekri
  • Nachtschicht Foto: © Mejdi Bekri
    Nachtschicht
  • In unserem Land leben wir das Leben nicht, wir konsumieren es Foto: © Nadia Mounir Consumership
    In unserem Land leben wir das Leben nicht, wir konsumieren es
  • In unserem Land leben wir das Leben nicht, wir konsumieren es Foto: © Nadia Mounir Consumership
    In unserem Land leben wir das Leben nicht, wir konsumieren es
  • In unserem Land leben wir das Leben nicht, wir konsumieren es Foto: © Nadia Mounir Consumership
    In unserem Land leben wir das Leben nicht, wir konsumieren es
  • Eine ganze Welt in einer Stadt Foto: © Othman Benjakkal
    Eine ganze Welt in einer Stadt
  • Eine ganze Welt in einer Stadt Foto: © Othman Benjakkal
    Eine ganze Welt in einer Stadt
  • Am Rande Jerusalems Foto: © Qais Assali
    Am Rande Jerusalems
  • Am Rande Jerusalems Foto: © Qais Assali
    Am Rande Jerusalems
  • Der Gang durch das Feuer Foto: © Shadi Baker
    Der Gang durch das Feuer
  • Der Gang durch das Feuer Foto: © Shadi Baker
    Der Gang durch das Feuer
  • Die Medina...Beschmutzte Seele Foto: © Tarek Marzougi
    Die Medina...Beschmutzte Seele
  • Die Medina...Beschmutzte Seele Foto: © Tarek Marzougi
    Die Medina...Beschmutzte Seele

“ بالقرب من هنا ‟ معرض يقدم أعمال تصوير فوتوغرافي لثمانية عشر مصوّر شاب من البلدان العربية. الأعمال التصويريّة، هي نتاج ورشات عمل، نظمتها معاهد جوته وشركاؤهم المحليون في العامين 2013 و 2014 ، بإشراف مصورين فوتوغرافيي عرب و ألمان. و قد نفذت ورشات العمل في كل من الدار البيضاء، الجزائر، تونس، الإسكندريةّ، القاهرة، بيروت، رام لله، عمّان، الخرطوم، إربيل و دبي.   

يأتي المصورون المشاركون بالمعرض من 11 مدينة مختلفة في أفريقيا الشمالية و الشرق الأوسط. يمكنكم التعرف على الفنانين و على أعمالهم أكثر من خلال الضغط على الخريطة.

مواليد الدار البيضاء، المغرب، عام 1992 ، وهو يعيش في الدار البيضاء. يعمل عثمان بن جاكال مصوراً في المغرب ويدرس منذ عام 2012 في كلية لاسال بالمغرب.
Zur Facebookseite von Othman Benjakkal

بيان
من نافذتي، رأيت امرأة تسأل المارة بعض المال، تبعتها لألتقط صورة لها، لكنها أخبرتني بوضوح أنها لا تريد، لأن الصور – على حدّ قولها – ليس في مقدورها أن توفر لها حياة أفضل، وأضافت أنه يمكنني بدلاً من ذلك أن ألتقط صوراً للمكان الذي تعيش فيه، لعل هذا يكفي لتصوير حياتها البائسة. أثار هذا الطلب دهشتي بشدة، ففعلت ما طلبته مني.
من مواليد مدينة أبيدجان / ساحل العاج عام 1992 . يعيش في مراكش، المغرب. يدرس في المدرسة العليا للفنون البصرية بمراكش (ESA)

بيان
لم أكن أنوي تصوير مباني متداعية. بل كنت أرغب في سرد حكايات عن هذه المباني وأكتشف القصص التي تبوح بها هذه المباني ذاتها، عما كانت عليه من قبل وعما هي عليه في اللحظة التي ألتقطت لها فيها الصور. أردت أن أبين كيف يتعامل معها الناس الذين يعيشون هنا.
مواليد الجزائر العاصمة عام 1992 وتعيش بين باريس بفرنسا والجزائر العاصمة بالجمهورية الجزائرية. درست تاريخ الفن في جامعة باريس الرابعة )جامعة السوربون( وتدرس حاليا علم الإنسان )EHESS( الاجتماعي في المدرسة العليا للدراسات الاجتماعية بباريس. وتعمل في أحد المشاريع البحثية التي تدرس علم الأيقونات الاستعمارية.
awelhaouati.blogspot.fr

بيان
في القرية التي ترعرع فيها أجدادي )Absences( نشأت سلسلة في الجزائر. كنت ألتقط الصور في المنزل القديم الذي بناه جدّي، وكان يسحرني شكل التهدمات بالضبط مثلما كان يبهرني التأثير الذي خلفه الزمن على المبنى المهجور تقريباً، هذا البيت كنا نزوره لمدة ثلاثة أو أربعة أيام مرة واحدة في العام. فاحتفظت بشكل تلقائي تماماً ببعض المشاهد والتركيبات التي تدل على وجود شخص ما، على أن شخص ما كان هنا. كما في بعض الأحيان للتعبير عن )absence( أنني أستخدم كلمة اللحظات التي يظل فيها أمر ما معلقاً.
مواليد مدينة الجريصة، تونس عام 1975 ويعيش في تونس العاصمة. درس فيما درس الفنون المرئية وتخصص في فن التصوير في مدرسة الفنون الجميلة في تونس العاصمة. يعمل مرزوقي منذ عام 2003 مدرساً في مركز التكوين للمهن الفنية في مدينة نابل ويعمل إلى جانب ذلك مصوراً حراً.
Zur Facebookseite von Tarek Marzougui

بيان
لطالما أظلت المدينة روح هويتنا وتاريخنا في مدن تونس الكبرى، وحافظت على حيويتها وواصلت تطورها مع البشر الذين يقطنونها. تتألف المدينة القديمة من أزقة ضيقة كثيرة، حيث يعيش الناس تقريباً مع بعضهم البعض، وحيث أصبحت القمامة والأغراض القديمة المهجورة جزءاً منها. تتضح هذه الروابط من خلال سلسلة الصور التي ألتقطها، ولكن يمكن في نفس الوقت استشعار وجود نوع من البعد أو النفور بين المدينة وقاطنيها وأحمالها القديمة. لقد أردت إبراز هذا التضاد لأن المدينة القديمة تختنق بما تحويه من قمامة وبهذا يتعرض إسهامها في تشكيل هويتنا للخطر.
مواليد تونس العاصمة عام 1987 ويعيش بين تونس وألمانيا. درس الفنون المرئية وتخصص في فن التصوير في جامعة قرطاج في مدينة نابل بتونس ويعمل منذ 2009 في التصوير السينمائي وتصوير المناسبات.

بيان
يمارس عمال النظافة عملهم في تونس تحت أقسى الظروف، فالقمامة ملقاة في الشارع وبالكاد توجد لديهم مكانس، فهم يستعينون في عملهم بقطع ورق مقوى لجمع القمامة ويضعونها في ناقلات صغيرة. هذه الوظيفة تعتبر فرصة النجاة بالنسبة لبعض هؤلاء الرجال، فكثير منهم مرضى أو لم يتمّوا تعليمهم وبعضهم المعيل الوحيد لأسرته. وقد اعتصم عمّال النظافة عام 2012 لأسابيع عدة مطالبين برفع أجورهم، التي ارتفعت في أعقاب ذلك بنسبة 11 %. هذا ويبلغ الحد الأدنى للأجور في تونس 350 دينار تونسي وهو ما يعادل 175 يورو، إلا أن عامل النظافة يحصل على 290 دينار تقريباً ويعمل مقابل ذلك عشر ساعات يومياً على الأقل.
من مواليد الإسكندرية، مصر عام 1988 . يعيش بين الإسكندرية وزيركزي في هولندا.درس أبو كليلة فن التصوير الجداري قسم فسيفساء في كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية. وشارك في معارض جماعية عديدة في مصر واليونان وإيطاليا وقطر وسلوفاكيا وتركيا وهولندا، وهو يعمل مصوّراً حرّاً ومعيداً في كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية.
www.karimaboukelila.com

بيان
الصورة الشائعة في الحياة اليومية المصرية هي صورة بشر في المكان الخطأ، مثل وجود الفقراء والمشردين بالقرب من البنايات الفخمة أو السيارات الأنيقة. وقد أردت أن أقلب هذه الصورة.
مواليد القاهرة، مصر عام 1985 وتعيش فيها. درست اقتصاد الأعمال في جامعة حلوان بالقاهرة. تُعرض أعمالها التجريدية والتصورية منذ عام 2011 في عدة معارض.
maialshazly.wix.com/maialshazly

بيان
قلما توجد مساحات خضراء في العواصم الكبيرة مثل القاهرة، ففي المدن يحاولون إخفاء النباتات في غرف زجاجية للاستنبات وفي حدائق مغطاة وتحت أغطية وشبكات شفافة، لحمايتها من الإسمنت الذي يغطي كل شيء ومن التلوث. توجد فجوات صغيرة هادئة في جدار الضوضاء والزحام أتطلع منها إلى الخارج وأصوّر عبر أغشيّة الجلد الرقيقة، فأرى عالمين مختلفين ومتجاورين، الداخل والخارج.
مواليد الكويت عام 1983 ، وهي تعيش في القاهرة بمصر. حصلت على الماجستير في فن العمارة والبناء من جامعة برينستون في الولايات المتحدة الأمريكية. أسست عام 2011 ستوديو ميم، وقد عُرضت مشروعاتها محلياً ودولياً وحصدت جوائز. تعمل منار في Sidewalk Salon: العديد من المشروعات المطبوعة مثل ) 1001 كما تُنشر نصوص مشروعاتها في مجلات ،)Street Chairs of Cairo وصحف يومية مختلفة.
www.studiomeem.me

بيان
نجد المتنزهات الصغيرة وفيها ألعاب مثل الدوامات ودواليب الهواء، متجمدة بين تحويلات الطرق ومخارج الطرق السريعة ومحطات المترو، وتبدو كأنها قطع متحركة من الأحلام تتحرر من الواقع الإسمنتي المحيط. لذا وددت أن أعرض الصراعات الكائنة في المدينة بين المساحة الخاصة والعامة؛ “فدور الملاهي‟ تنتمي للمبادرات الكثيرة غير الرسمية التي تجعل شوارع القاهرة حيّة. على الرغم من التصور العام السائد بأن القاهرة لا يوجد فيها فراغات عامة بالقدر الكافي، نجد مثل هذه الفراغات المنتزعة من المدينة في مختلف الأشكال.
مواليد القاهرة بجمهوريّة مصر العربية عام 1985 ، حيث تعيش. درست حضارة أوروبيّة قديمة في كليّة الآداب بجامعة عين شمس في القاهرة.
www.flickr.com

بيان
تظهر عبوات المنتجات التي صورتها في لون أخضر مصطنع، إلا أن المنتجات نفسها لا تحتوي على أي قدر من المكونات الصحيّة الطبيعيّة، فهي تحوي في الغالب نكهات ومكسبات رائحة صناعيّة ومواد كيميائيّة ضارّة. هناك منتجان فقط من ضمن هذه المنتجات يمكن وصفهما نوعاً ما بأنهما طبيعيان لأنهما يطرحان للاستهلاك كما هما في الطبيعة مثل عصير الليمون الأخضر. وهذا من شأنه أن يجعل المستهلك يفكر مراراً.
مواليد القاهرة عام 1988 ، تعيش في القاهرة، وقد درست الفنون التطبيقية بجامعة حلوان. تعمل نادية منير مصورة حرة منذ ذلك الحين، لتدور أعمالها في فلك فوتوغرافيا الشارع والإخراج الذاتي. شاركت نادية في العديد من المعارض وبرامج إقامة الفنانين على المستوى الدولي.
www.nadiamounier.com

بيان
تلقي هذة السلسلة نظرة ناقدة على التطور الحضري لمدينة القاهرة و تناقش العلاقة بين المجتمع الاستهلاكي و المحيط المدني. تطرقت في الصور إلى العلاقة المتناقضة بين الأماكن الطبيعية المهجورة بالمدينة و النزعة في التوسع المستمر في تنميتها. لذا أردت أن أجد موضوعات ترتبط بعضها ببعض ارتباطاً رمزياً. فالصور في حد ذاتها لا توضح إلا القليل لكنها تستطيع تفسير ما هو أكثر في ترتيبها ووضعها أمام بعضها البعض.
من مواليد مدينة أم درمان )الخرطوم( بالسودان عام 1987 ، حيث يعيش. درس الوسائط المتعددة بكلية المشرق للعلوم والتكنولوجيا في الخرطوم.

بيان
“هل أدركت معنى أن تأخذ قطعة من الصلصال وتشكلها كما يروق لك؟ تدفع العجلة الدوّارة وتدور المادة مثل المجنون في دائرة بينما ما تنحني فوقها قائلاً: سأصنع منك قدراً أوطبقاً أو حاملاً للشموع أو ما يحلو لي مهما كان. فالحرية هي ماتجعلك إنساناً.“ )استشهاد من رواية “زوربا اليوناني“ للكاتب نيكوس كازانتزاكيس عام 1946 م(
مواليد نابلس بفلسطين عام 1987 ويعيش في القدس. يعمل مصمم جرافيك.

بيان
بالرغم من حقيقة كون مكان سكني وعملي في إحدى ضواحي القدس، إلا أنني لم يتسن لي دخول قلب المدينة سوى مرة واحدة خلال الأعوام الأربعة عشر الأخيرة. هذا أمر غريب بالتأكيد، يرجع سببه إلى وجود جدار الفصل العنصري، الذي جزأ المدينة وفصلها عن ضواحيها العربية. إن هذه الصور تعبير شخصي ردا على وجود جدار الفصل الإسرائيلي.
مواليد عمان بالأردن عام 1984 ، حيث يعيش. درس تصميم الجرافيك ويعمل مصمماً منذ عام 2005 ، ويحضر دورات تعليمية في فن التصوير منذ عام 2010 . شارك علاء الدين في معارض في عمان وأمستردام.

بيان
يعد نقص المياه في الأردن مشكلة نعاني منها منذ سنوات وتزداد خطورة باستمرار. إذ تنتشر عدة سدود على خط الأغوار تمثل مصدر المياه الرئيس للزراعة ويعتمد عليها الفلاحون بنسبة مائة في المائة. كما تسجل معظم هذه السدود منسوب مياه منخفض بسبب قلة المطر والذي يمد السدود بدوره بالماء. تمثل البيئة بالنسبة لي أهمية كبيرة ولذلك فالسدود تعني لي هي الأخرى الكثير. وهذه السدود لا تختلف كثيراً من الناحية الجمالية عن مشهد البحر أو النهر.
من مواليد العاصمة الأردنية عمّان عام 1970 . يعيش في عمّان. درس تصميم الأزياء ويعمل في هذا المجال منذ عام 1988 . يشارك في ورش عمل التصوير الفوتوغرافي منذ عام 2012 ، كما شارك في معرضين من المعارض الجماعية في عمّان حتى الآن.

بيان
الحاج علي أحمد محمد أبو صافي، البالغ من العمر 81 عاماً، من قرية إجليل القبلية بمحافظة )يافا(/ الأردن يعود أصل الحاج علي إلى قرية )إجليل( الواقعة بالقرب من مدينة )يافا( على البحر. عندما كان عمره خمسة عشر عاماً تعين على الشعب الفلسطيني الفرار من هناك، وذلك عام 1948 م. فتركت العائلة كل ما تملك خلفها وتوجهت إلى مدينة نابلس. ومن هناك واصلت طريق الفرار إلى الأردن، حتى استقر به المقام مع أمه وأخيه وخالته في منازل مؤقتة على أمل العودة إلى الوطن مرة أخرى ذات يوم. لكنهم ظلوّا هناك وافتتح الحاج علي متجراً صغيراً للسلع الغذائية عام 1966 م. وهو اليوم لديه ثلاثة أبناء وخمس بنات والعديد من الأحفاد وأبناء الأحفاد حيث يصل عدد أفراد أسرته إلى 120 فردا.ً يعلق في منزله خريطة فلسطين ويدعو لله دوماً أن يتمكن من العودة إلى قريته ) إجليل(.
مواليد مدينة رام لله فلسطين عام 1980 ، حيث يعيش. درس إدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات بجامعة القدس في القدس الشرقية. . يعمل مصوّراً حرّاً منذ عام 2011

بيان
كل شيء هنا ينطق بالقِدَم والتحول معاً، الأشياء عبر النار تتحول، كأنها في بحث مستمر عن التشكل، هنا تجد المطرقة والملقط والمروحة وهواء العتمة جزءا من القصة، قصة رمل ويد وقلق، رمل يعجن بيد ماهرة تعوَدَت هذا الفعل من مئات السنين، لكنها اليد التي تعتاد القلق كما اعتادت الحرفة، قلق الخلق والفن، القلق الذي يخلق الإبداع ويتخلق فيه. هذه هي قصة السر وقصة الحنين، حنين الأشياء إلى التشكل وحنين الشكل واللون للمادة التي تظهره. انبثقت فكرة تصوير هذه المشاهد ليس توثيقاً لصناعة قديمة فقط بل هي انحياز عين الكاميرا للجديد، جديد يظهر براعة الصناعة الفلسطينية التاريخية، براعة تجمع رؤية الحداثة وعمق الإرث الروحي.
مواليد بيروت، لبنان عام 1981 ، ويعيش في بيروت. درس فن العمارة في معهد العاملية ويعمل منذ عام 2006 مصورا صحفياً لجريدة “الأخبار‟ اليومية. شارك طحطح في عديد من المعارض الجماعية داخل وخارج البلاد، كما أقيم أول معرض فردي

بيان
بعد انتهاء الحرب الأهلية عام 1990 بدأ في بيروت عصر إعادة البناء، الذي كان يهتم في المقام الأول بهدم المباني القديمة التي أقيمت عشوائياً على الأنقاض. كانت المدينة تسبح في أطنان من الإسمنت خلال فترة البناء الطويلة. واليوم تكاد تكون المساحات الخضراء قد انقرضت سواء في الأحياء الفقيرة أو الغنية حول بيروت. تهدف صُوَري إلى رصد وعرض تأثير عملية البناء تلك على أجزاء متفرقة من المدينة.
مواليد مدينة إربيل، العراق عام 1981 حيث يعيش. يعمل مصوراً صحفياً لدى صحف محلية في الجزء الكردي من العراق وكان )Metrography( وكذلك لدى وكالة التصوير العراقية مشاركا في عدةمعارض جماعية في العراق وسوريا.

بيان
عبر 200,000 لاجىء سوري تقريبا الحدود العراقية بداية من عام 2012 عن طريق بلدة فيشخابور، وهناك وجدوا المأوى في مخيمات اللاجئين، واستقر 15,000 لاجىء في مخيم كوارجوسك حيث كان معظمهم من أصول كردية. تعد مقومات الحياة في هذه المخيمات بشكل عام جيدة نظراً لإمدادها بقدرٍ كافٍ من المياه النظيفة. هذه المياه قيمتها لا تقدر بثمن ليس لأنها مياه للشرب فحسب، ولكن لأنها تكفل الحماية الصحيّة وتقي من الأمراض التي عادة ما تظهر وتسبب مشكلة في المخيمات المزدحمة.
من مواليد أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة عام 1987 . وهي تعيش في أبو ظبي. درست في كلية العمارة والفنون والتصميم في الجامعة الأمريكية بإمارة الشارقة. شاركت فاطمة يوسف خليفة في برامج تبادل ثقافي في بريطانيا وكذلك في العديد من ورش عمل التصوير. وقد عُرضت أعمالها للمرة الأولى في معرض . آرت دبي عام 2009

بيان
أهتم بكيفية تغير الأماكن، ما الذي يبنى و ما الذي يهدم، أوثق بقايا القديم في قلب الحديث. لأحصل على هذه النهاية، أمضي الكثير من الوقت في المبنى و أعود إليه مراراً و تكراراً. أستمع لحديث الناس عن هذا المكان، وعما لديهم من ذكريات بين هذه الجدران؛ فكل شيء في البيت يحكي تاريخه الخاص، سواء كان قطع أثاث متروكة أو بقايا ورق حائط.