تصميمات من أفريقيا مصممو التحول العولمي

أمونجا إشوتشي وسايروس كابيرو Big Cat (القط الكبير)، ۲۰۱۲، طبعة من ۱۰
أمونجا إشوتشي وسايروس كابيرو Big Cat (القط الكبير)، ۲۰۱۲، طبعة من ۱۰ | تصوير (مقطع): مجاملة من جاليري إد كروس فاين آرت ذ.م.م. لندن، تصوير: أمونجا إشوتشي

هل يمكن للتصميم أن ينهض بالعالم؟ معرض "صُنع أفريقيا – قارة التصميم المعاصر" في متحف فيترا للتصميم يجسد مواقف مبتكرة وانعكاسية من التصميمات الإفريقية المعاصرة. 

يطلق عليها Caribbean Sun أو American Grill ، إنها تصميمات النظارات الخاصة بالفنان الكيني سايروس كابيرو. أدوات نظر مستقبلية ترحب برواد معرض Making Africa (صُنع أفريقيا). قد تكون رمزًا لنظرة جديدة على أفريقيا أو مجازًا لما صغناه من صور نمطية عن القارة، والتي تختلف عن النظارات في صعوبة التخلص منها.

سايروس كابيرو Caribbean Sun (الشمس الكاريبية)، ۲۰۱۲، لقطة من سلسلة صور نظارات C-Stunners (روائع سايروس) سايروس كابيرو Caribbean Sun (الشمس الكاريبية)، ۲۰۱۲، لقطة من سلسلة صور نظارات C-Stunners (روائع سايروس) | © كارل دو سوزا/ AFP/ Getty Images | © كارل دو سوزا/AFP/Getty Images
أفريقيا قارة كبيرة، وكذلك ما يتمتع به إبداعها وتصميماتها وفنها من تنوع. ولذا، فإن حجمها يفوق سعة المتحف. إنها تتناسب مع حجم قارة تتمتع بأبعاد جغرافية هائلة، عرضها الفنان كاي كراوزه أمام الحاضرين من خلال تصميمات بيانية في إطار معرضه The True Size of Africa (الحجم الحقيقي للقارة الأفريقية). تسع مساحتها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والهند والصين وبعض من الدول الأوروبية. لقد عكفت المنسقة أميلي كلاين على مدى عامين على إجراء أبحاث مكثفة بدعم من أوكوي إنويزور، مدير متحف Haus der Kunst (بيت الفن) بميونخ والمدير الفني للدورة ٥٤ من بينالي فينيسيا للفنون. فاختيار مجموعة العرض لم يكن بالأمر الهين. وعلَّقت كلاين على ذلك قائلة: "بات واضحًا في إطار المفهوم من البداية أنه لم يكن معرضًا عن ‘التصميم الإفريقي’ أو حتى عن ’أفضل تصميم إفريقي‘ – فهذا لم يكن ممكنًا". "ولكنّ ما أثار اهتمامنا هو التساؤل التالي: كيف يمكن للتصميم أن يواكب ويعزز من التحول العولمي؟"
 

التعلُّم من أفريقيا

  • Kai Krause, „The True Size of Africa“ CC Creative Commons
    Kai Krause, „The True Size of Africa“
  • Expand Design „Splice”, 2012, Hocker © Ifeanyi Oganwu, courtesy Expand Design Ltd, Galerie Armel Soyer and Priveekollektie
    Expand Design „Splice”, 2012, Hocker
  • Cheick Diallo „Fauteil Sansa bleu”, 2011, Sessel/ chair © Cheick Diallo
    Cheick Diallo „Fauteil Sansa bleu”, 2011, Sessel/ chair
  • Ausstellungsansicht Raum 1, Prolog Foto: © Vitra Design Museum, Mark Niedermann
    Ausstellungsansicht Raum 1, Prolog
  • Chicoco Radio Station, Port Harcourt, Nigeria, entworfen von NLÉ Architects, 2014, Rendering © NLÉ Works Lagos, Amsterdam
    Chicoco Radio Station, Port Harcourt, Nigeria, entworfen von NLÉ Architects, 2014, Rendering
في الوقت الذي يرتبط فيه مصطلح التصميم في أوروبا بالتصميم الصناعي، فإنه يُستَوعَب في أفريقيا على نحو أكثر شمولًا بكثير. ففي إطار ثقافة الصانع الذاتي ذات الطبيعة التقنية والسائدة في الجنوب المعولم تتبدد كافة الحواجز التي تعترض الطريق إلى الفن. حيث تُجرى التجارب باستخدام مختلف الأساليب والوسائل في إطار شديد العامية، وتُستكشف وتُستَغَل الموارد والتقنيات المتاحة. فيرتجل المرء بما لديه من معرفة ووسائل متاحة ويشارك الآخرين في عملهم ويُشرِكهم في عمله. إن مفهوم "الصناعة" الذاتية يقوض مبدأ سلع الجملة الصناعية الرخيصة. لا شك أن نقص الموارد يمثل مشكلة، ولكنه لا يعد عائقًا، بل بالعكس: فهو يثير موهبتيّ الارتجال والابتكار على حد سواء. 

تقول كلاين: "وهذا مدخل آخر للتصميم؛ مدخل يتمحور في المقام الأول حول مفهوم العينات المجمعة - وهو مصطلح من المجال الموسيقي ولكنه معروف أيضًا في مجال الفن التشكيلي بمصطلح ‘الصورة المجمعة’، ويعد أحدث صيحة في أوروبا أيضًا". كما تشير كلاين إلى أن "أوروبا من شأنها أن تتعلم الكثير من أفريقيا في هذا الشأن!".

النظر إلى نقص الموارد من منظور جديد

لنأخذ سجاد الحوائط الشاسع للفنان الأناتسوي الغاني كمثال: يتألف ذلك السجاد في المقام الأول من الأغطية الحلزونية المستعملة والمصنوعة من الألومونيوم، ويتم تداوله في سوق الفن العالمية بمليون دولار أمريكي. إن تلك الأعمال الفنية المزخرفة لا تندرج فقط تحت مصطلح إعادة التدوير، والذي لا يزال يحمل في أوروبا تلك الدلالة السلبية للقمامة، بل ينطبق مفهوم العينات المجمعة أكثر بكثير على أسلوب العمل الذي يتمحور حول إعادة استكشاف المواد وتطويعها لأغراض أخرى. ومن هذا المنطق ابتكر أمادو فاطوماتا با قطع أثاث نفعية ومنحوتات فريدة من نوعها من الإطارات المستخدمة، فيما أعد تشايك دياللو مقاعد رائعة من أسلاك الصيد المضفرة. ومن مواد طبيعية صنع بوركي هيفر وسائل للجلوس، بينما تسنَّى للمهندس فرانسيس كيريه بناء مركز للزوار في مالي يطلق عليه اسم "مركز العمارة الطميية"، وذلك بتقنيات بناء تقليدية ومستدامة كالبناء بالطمي.

الطابع غير الرسمي والمدن المزدهرة

جاستن بلانكت Skhayascraper (ناطحة منازل)، أداء، طبعة محدودة من ۲۰، ۲۰۱۳ جاستن بلانكت Skhayascraper (ناطحة منازل)، أداء، طبعة محدودة من ۲۰، ۲۰۱۳ | © جاستن بلانكت مجاملة من جاليري The Cabinet، كايب تاون | © جاستن بلانكت مجاملة من جاليري The Cabinet، كايب تاون المدن الأفريقية المزدهرة بما فيها من قطاعات غير رسمية متفجِّرة تشكِّل تحديات كبيرة لجيل الشباب من المصممين. إلا أن ردود أفعالهم على ذلك لا تمتّ للتشاؤم بأي حال من الأحوال.فنرى كيف أعد كل طاهر كارل كرمالي ودينيس موراجوري وتوني موجو تركيبًا بعنوان Jua Kali City يوضح قدرة التروس الصغيرة في القطاع غير الرسمي، المؤلف من أكواخ مصنوعة من صفائح معدنية، على إدارة التروس الضخمة في المدن الرسمية الزجاجية. والرسالة الكامنة في هذا التركيب هي: دون براعة الصنَّاع الذين يحفِّزون التحول الاجتماعي والاقتصادي لا يمكن للمدن الزجاجية أن تمضي قدمًا. كما تمثل مشروعات استوديو NLÉ للفنان النيجيري كونليه أدييمي بعضًا من الحلول المقترحة العديدة في مجالي الهندسة المعمارية والتنمية الحضرية، إذ تسنى له مرارًا وتكرارًا انتزاع مناطق بشرية من المدينة مترامية الأطراف.

حلول ذكية لامركزية

إن المبتكرات التقنية الأكثر إثارة للاهتمام تأتي معظمها من كينيا. كخدمة M-Pesa (إم بيزا) لتحويل الأموال على سبيل المثال. إذ تتيح الخدمة العديد من الإمكانيات كالشراء غير النقدي والتحويل - وذلك بمنتهى البساطة عن طريق رسالة نصية قصيرة.يستفيد من تلك الخدمة في كينيا نحو ۱۲،۲ مليون شخص ولا يُشتَرط امتلاك حساب مصرفي منتظم لاستخدامها.

وقد انتقلت خدمة إم بيزا في الوقت الراهن إلى تنزانيا وجنوب أفريقيا وأفغانستان والهند ورومانيا. أما منصة Ushahidi (أوشاهيدي) فهي عبارة عن موقع مخصص للصحافة الشعبية ومطوَّر من قبل مدونين ومبرمجين ويتبع كذلك أسلوب عمل لامركزي. فهو يُعنى بجمع ونشر تقارير شهود العيان عن أحداث العنف في مناطق الأزمات وقد امتدت في الوقت الراهن لتشمل كافة مجالات الحياة، وتُنشر عن طريق الرسائل النصية القصيرة أو البريد الإلكتروني. وقد طورت منصة أوشاهيدي BRCK وهو جهاز انترنت محمول (واي فاي) يعمل بمنتهى البساطة ببطاقة SIM والطاقة الشمسية.

طرح التساؤلات

جونسالو مابوندا www.crise.com ، ۲۰۱۲، العرش، مجموعة من متحف فيترا للتصميم | تصوير: © متحف فيترا للتصميم، يورجن هانز كما تتمتع لاجوس بمشهد نابض بالحياة من الصناعات الناشئة التي تنتج الألعاب على وجه الخصوص من بينها تطبيق Bride-Price (مهر العروس) والتي جرى تحميلها مليوني مرة على مستوى العالم. يثير هذا التطبيق مناقشات حول مغزى وعبثية هذا التقليد من خلال طرح تساؤلات مضحكة لتحديد مهر العروس. فالتصميم النقدي لا يقدم حلولًا مباشرة بل يطرح تساؤلات في البداية. ومن الممكن تحليل العمل الفني "Waffenthron" (عرش الأسلحة) للنحات الموزمبيقي جونشالو مابوندا باعتبارها تعليقًا على ميل النظم الأفريقية للعنف. فهو عبارة عن بنادق وقاذفات صواريخ ومستودعات ذخيرة ملحومة معًا. أي سلطة يتمتع بها المرء إذا ما جلس على مثل هذا العرش؟

تصميمات أزياء انعكاسية

إيكيره جونز The Madonna (العذراء)، من سلسلة The untold Renaissance (عصر النهضة الغير مروى عنه)، ۲۰۱٤، المنديل تصوير: فاليه أويجيده [ikirejones.com] وكذلك يزخر مجال تصميم الأزياء الأفريقي باستراتيجيات جمالية جديدة: حيث يتم فصل الأقمشة والأنماط والموضوعات التقليدية عن بعضها البعض وإعادة تركيبها من جديد. وفي هذا الإطار يوضع المنظور الاستعمارية في بعض الأحيان موضع تساؤل. فنجد على سبيل المثال الفنانة الألمانية-الغانية زهرى أوبوكو تتطرق إلى تساؤلات عن الهوية والإرث الاستعماري في إحدى أعمالها الفنية التي تمثل جزءًا من سلسلة المطبوعات النسيجية "Who is Wearing My T-Shirt" (من يرتدي التي شيرت الخاص بي؟) والتي تحمل عنوان Waxprint Prison (سجن على نسيج شمعي). وكذلك تتبع أيقونة الأزياء الأمريكية النيجيرية إيكيره جونس تقنية العينات المجمعة في سلسلة The Untold Renaissance: (عصر النهضة الغير مروى عنه): حيث تعكس المناديل أنماطًا من سجاد حوائط عالمي. وقد تم استبدال الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة بآخرين ذوي بشرة سمراء، لتروي لنا إيكيره جونس القصة مرة أخرى ولكن من منظور أفريقي. 

لا يكتفي معرض صُنع أفريقيا بإلقاء ضوء جديد على التصميم الأفريقي التفاعلي - سواء في الابتكارات النسيجية أو تصميم المدن – بل ويضع بعض الأفكار السائدة موضع تساؤل. يمكننا أن نتعلم الكثير من أفريقيا خلال الفترات الانتقالية التي نشهدها في القرن الـ ۲۱ – علينا فقط أن نضع النظارة جانبًا. 


تم إعداد كاتالوج ضخم للمعرض مزود بفهرس مفصَّل لجميع الأعمال المعروضة والمساهمات المتعمقة. ومنالمقررأن يبدأ المعرض جولاته على مدى ۳ إلى ٥ أعوام قادمة بدءًا من عام ۲۰١٥