بورتريه أدبي: فرانتس كافكا
فرانتس كافكا وأعماله المعاصرة

فرانتس كافكا
فرانتس كافكا (١٨٨٣–١٩٢٤) وأعماله المعاصرة | تصوير: معهد غوته/تميم السباعي

لماذا يحظى فرانتس كافكا بهذه الشعبية الواسعة بين القراء العرب؟ تعتبر الأعمال الأدبية لكافكا، من الأعمال الأكثر تأثيرا في القرن العشرين ليس في ألمانيا وأوروبا فحسب بل في العالم أجمع. ونتيجة لشهرة اعمال كافكا في العالم فقد انتشر مصطلح "الكافكائية " في كتير من لغات العالم.

مصطلح "كافكائية" يشير عادة إلى جوانب شخصية مثل عجز الفرد أمام القوى العظمى، مجهولة المصدر وتهديداتها المستمرة. رغم عدم إجادة كثير من القراء العرب للغة الالمانية لم تقف عائقا بينهم وبين الادب الألماني فقد تعرف كثير من القراء العرب على الأدب الألماني من خلال الترجمات من الإنجليزية أو الفرنسية.

أما النصوص الأصلية في اللغة الألمانية هناك عدد قليل نسبيا من الناس في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط من يستطيع فهمها. إلا أنها لم تقف أي اللغة بين القراء العرب والادب الالماني.

جذبت أعمال فرانتس كافكا المثقفين في المنطقة العربية منذ منتصف القرن العشرين وأن العديد من أعمال فرانتس كافكا الشهيرة قد تمت ترجمتها الى العربية مما ساعد كثير من القراء العرب الاطلاع عليها كما أنها قد وجدت لها مكانة بارزة في الأدب العالمي.

ونسبة لأسباب مالية متعلقة بضعف التمويل عادة ما تطبع هذه الترجمات فقط في حدود ال ١٠٠٠ أو ٢٠٠٠ نسخة فقط، حيث أن أغلبها ينفذ، بعد وقت قصير جدا من طباعتها.

لا يزال هناك عدد قليل جدا من المكتبات العامة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط التي يوجد بها أعمال ألمانية وحتى العدد المحدود من القراء هذا كان لابد من إعطاؤهم الفرصة للإلمام بالأدب الألماني مما فتح الباب على مصراعيه لاستقبال أدب كافكا في المنطقة العربية.

وقد كتب العديد من قراء كافكا من كبار المفكرين في العالم العربي على سبيل المثال، في الصحف القومية أو اليوميات في المجلات الرقمية أو المدونات حول كافكا باعتباره واحدا من الكتاب الأكثر شهرة في ألمانيا.

فكافكا اسم له مكانة خاصة بين القراء والكتاب العرب، وهو بلا شك أحد الأدباء الذين يرتبط اسمهم بالأدب الألماني في أذهان كثيرين، مثل غوته وشيلر وتوماس مان وبرتولت بريشت.

ترك كافكا أعمالاً أضحت خالدة في الأدب العالمي وتتسم هذه الأعمال كلها بطابع قاتم سوداوي ينفر البعض ويسحر آخرين. يدعم معهد جوتة منذ سنوات عديدة من خلال مشروعه "دعم الترجمة" الترجمة في مجالات الرواية الألمانية، قصص الأطفال والشباب إلى اللغة العربية حيث تتوفر هذه الكتب في المكتبات او مراكز المعلومات أو ما يسمى "ملتقيات الحوار" في العديد من دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

لتسهيل الوصول إلى الأدب الألماني المترجم الى العربية، ينشر معهد غوته في السودان على موقعه على شبكة الإنترنت ومن خلال برنامج المكتبة "بوتريه أدبي " ترجمه جديدة لرواية "في مستعمرة العقاب" لكل اصدقاء ومحبي الادب في العالم العربي.