حوارات
معارض-ورش عمل-محاضرات

Mugran Foto Week ©Goethe-Institut/Muhammed Salah

أسبوع المقرن للتصوير الفوتوغرافي 2016 حوار مع مانفريد ايفل مدير معهد جوتة- السودان

 
ليا فاغنر: في نهاية شهر سبتمبر 2016 أقيم في الخرطوم أسبوع المقرن للتصوير الفوتوغرافي 2016. ماذا يمكن أن نقرأ من هذا الحدث؟

مانفريد ايفل: لقد عالجت فعاليات أسبوع المقرن للتصوير الفوتوغرافي 2016 موضوع التصوير الفوتوغرافي الإبداعي في السودان من خلال ثلاث فعاليات. اشتملت الفعالية الأولى التي استضافها متحف السودان القومي على معرض للصور الفوتوغرافية التي تم انتاجها في ورشة العمل للتصوير الفوتوغرافي العام الماضي. قامت مجموعة من المصورات السودانيات والمصورين السودانيين على مدى أسبوعين بمعالجة موضوع "الأزمنة الحديثة"،. نتج عن هذه الفعالية انتاج مجموعة مدهشة من البورتريهات والتي امتازت بدرجة عالية من الحساسية الفنية أبدعها أولئك المصورون.  

لقد أشرف على ورشة العمل تلك مجوعة من الخبراء تمت دعوتهم للمرة الثالثة للحضور إلى الخرطوم لهذا الغرض، وهم أندريه لوتزن، المصور العالمي من هامبرج، وزميلته ميشيلا لوكيدس من مؤسسة "ماركت فوتو وركشوب" من جوهانسبرج. وبالطبع لقد قاموا هم أيضاً بتصوير مظاهر من الحياة اليومية السودانية. يمكن للجمهور الآن ولأول مرة مشاهدة أعمالهم بجانب أعمال المصور الفوتوغرافي المشهور علاء خير، وذلك بالمركز الثقافي الفرنسي بالخرطوم.

بالإضافة إلى هذين المعرضين أقيمت ورشة عمل متخصصة شارك فيها اثناعشر مصورا من دول أفريقية مختلفة والسودان. حيث تلقوا نقد فني من خبراء مثل السيد كريس ديركون، المدير السابق لمتحف "تيت قاليري الحديث" بلندن و المصور الفوتوتغرافي المشهور اكينبودا اكينبليي، الحائز على ميدالية جوتة لهذا العام، إلى جانب عدد من المخرجين من باريس، برلين وجوهانسبرج.

لقد قمتم بتقديم برنامج رائع بلا شك. ولكن لماذا يعطي معهد جوتة – السودان كل هذه الأهمية للتصوير الفوتوغرافي؟
     
كثير من المهتمين بالشأن الثقافي في السودان يتوقعون أن يقدم المعهد البرامج الثقافية التقليدية، مثل الأفلام السينمائية، المحاضرات والحفلات الموسيقية. بالطبع نحن نقدم تلك الفعاليات أيضاً ولكنها تكون محددة بأمسية واحدة. ولكن من خلال ورش العمل التي تهدف إلى توصيل القدرات على انتاج العمل الفني، يشارك كل من الفنانين السودانيين والألمان في خلق ابداعات جديدة من وسائل التعبير الفني في السودان. ويسهم كل المشاركين في انتاج تلك الأعمال الفنية ونقوم نحن بعرض تلك الأعمال بواسطة الانترنت في جميع أنحاء العالم. وبهذه الطريقة تمكنا من أن نتيح الفرصة لكثير من المصورين والمصورات السودانيين لعرض أعمالهم في اثيوبيا، مصر وألمانيا.  

أجرت الحوار في الخرطوم ليا فاغنر في شهر سبتمبر 2016