مهرجان ساما الموسيقي العالمي ٢٠١٧

Sama International Music Festival © Goethe-Institut

عندما تتحدث الطبول

الطبول في إفريقيا، تتعدى مهمتها الموسيقى، فهي اللغة المشتركة، بين العديد من شعوب القارة الإفريقية. وتتشارك عبرها، أحزانها وأفراحها. كما أحالت الطبول الخرطوم، عبر أيام مهرجان ساما الموسيقي في أكتوبر من العام 2017، الى احتفالاتٍ وكرنفالات، احتفى بها جمهور السودان .
 
هذه هي النسخة الثالثة من مهرجان ساما الموسيقي بالتعاون مع كل من المركز الثقافي الفرنسي والمجلس الثقافي البريطاني لأول مرة ، والذي تناولنا فيه موضوع الطبول بمشاركة كل من فرقة مامادو ديابيت من بوركينا فاسو والنمسا – و سانزي ونابالوم  من الكاميرون وبوركينا فاسو .
 لقد تم تنظيم عدد من الورش التي تدرب فيها ما يقارب 83 متدربا ما بين ورش الطبول – الرقص الافريقي – ورش تقنية الغناء والتدريب الصوتي – ورشة ادارة خشبة المسرح بالإضافة الى اعطاءنا مساحةً خاصة للمرة الاولي للاهتمام بقضية كونيةٍ مثل: البيئة من خلال ورشة الفن والبيئة والتي انبثقت منها مبادرة EcoArt
كما شملت فعاليات المهرجان عدد من الحفلات والمحاضرات عن الموسيقي السودانية والافريقية وارتباطها بالطبول.
Sama Festival 2017 © Goethe-Institut Sama Festival 2017 © Goethe-Institut  وكانت النسخة الأولى من المهرجان -العام قبل الماضي-لموسيقى الطُرق الصوفية. والنُسخة الثانية –العام الماضي-خصّصناها لموسيقى شرق وشمال إفريقيا وإنتاج “ الرحال " اول مسرحية غنائية .  كل ذلك، نابعٌ من حرصنا على إظهار التنوّع الموسيقي الذي تذخر به القارة الإفريقية. في كل نُسخ مهرجان ساما الموسيقي، ظلّت الفِرقُ الموسيقيةُ السودانية، حاضرةً بفاعلية، وساهمتْ في التعريف بالموسيقى السودانية. .


نحن فخورون بالروابط الوثيقة التي خلقناها مع شركائنا المحليين والعالميين  مثل مركز الفيصل الثقافي – الاتحاد الأوروبي  –الخطوط التركية - شركة يونيليفر – شركة حجار – كابيتال راديو 91.6 وغيرهم من الشركاء مما يؤكد قوة وتأثير الشراكة والدعم من مختلف الأطراف في تحقيق الأهداف المشتركة .
نقدم شكرنا باسم معهد جوته لكل من ساهم في نجاح هذه النسخة من المهرجان ، ونحن في انتظار النسخة الجديدة من ساما 2018 !
Sama Festival 2017 © Goethe-Institut للمزيد من التفاصيل يمكنكم متابعتنا على موقع فيسبوك.