“خبرني قصتك"

مشروع من معهد جوته – اسطنبول بالتعاون مع اللاجئين السوريين الشباب

قام ولايزال معهد جوته – إسطنبول بمعالجة أزمة اللاجئين والتي هي أحد أبرز التحديات التي يشهدها عصرنا, من خلال مساهمات في إندماجهم في ألمانيا وكذلك من خلال مشاريع في الدول الشريكة الهامة والدول المضيفة كتركيا على   سبيل المثال. ويحمل معهد جوته هنا بالتحديد المسؤولية الكبرى كمنشأة بالقيام بدور جسر تواصل بين البلدين الذين هم من ضمن البلدان الأكثر تأثرا بأزمة اللاجئين. فقد طور ونفذ معهد جوته – تركيا منذ سنة 2014  العديد من المشاريع للأشخاص الذين فروا من الحرب الأهلية في سوريا والعراق وجاؤوا إلى تركيا. وخصص إهتمام هذه المشاريع على مجموعات الأطفال والشباب بالإضافة إلى الفنانين وصناع السينما.

“خبرني قصتك" هو مشروع معهد جوته – إسطنبول بدعم من قبل وزارة الخارجية لجمهورية ألمانيا الإتحادية.
 

“خبرني قصتك" هو مشروع من معهد جوته يتضمن مواد ادبية وسردية و صوتية مرئية. فمن خلال تقنيات سرد القصص, بالصور وفي المقابلات, يقوم اللاجئين السوريين الشباب بسرد قصص أوقاتهم فيما قبل وخلال وفيما بعد الفرار من سوريا إلى تركيا. وغالبا ماتعرض هذه القصص أدلة على عبثية واقع الحياة, بين كونها اعتيادية هشة وبين كونها رتيبة قاسية. سوف تخصص زاوية خاصة ودائمة لهكذا قصص وشهادات على موقع معهد جوته – تركيا. وكما سوف يستضيف معهد جوته – أنقرة معرضا من الخامس حتى الثلاثون من شهر كانون الأول, إضافة إلى مؤتمر في السادس من شهر كانون الأول.

أنشأ هذا المشروع في تموز 2016 من قبل قسم المكتبة والمعلومات في معهد جوته – إسطنبول. و كان قد بلغ في ذلك الحين عدد اللاجئين مايفوق 2,7 مليون لاجئ وفق احصائيات مفوضية شؤون اللاجئين. وكما يؤخذ في عين الإعتبار مع حوافز هذا المشروع: عدد اللاجئين الذي لازال يرتفع خصوصا منذ سنة 2013, وأيضا إرتفاع رهبة السكان المحليين من الأجانب والموقف السلبي لديهم ليس في أوربا وحسب بل وفي تركيا أيضا.

ونخص بالذكر هنا اللاجئين السوريين الذين يعيشون خارج مخيمات اللجوء في المدن التركية, فمن المحال لهم أن يعيشو حياة طبيعية, خالية من الخوف والقلق والتمييز. ومن البديهي وجود الحاجة إلى مشروع كمشروع "خبرني قصتك" والذي يقوم بدور الوسيط بين اللاجئين والمجتمع المضيف فيخلق التفاهم والرأفة عوضا عن الرفض القاسي. وكما سيقوم هذا المشروع بتدوين المحن التي خاضها الأطفال والشباب خلال وقت الحرب واستمرار المعاناة حتى      بعد الفرار الموفق من مناطق الحرب. وسوف يقوم هذا المشروع بإعادة اللاجئين المبعدين عن الساحة العامة التركية بخطوة رجوع إلى داخل المجتمع.


ابتدأ مشروع "خبرني قصتك" في أيلول سنة 2016 بستة عشر طفل وشباب سوريين  على حدود مدينة مردين. فقام مدربون محترفون بتعليم الشباب الأساليب والمهارات اللازمة لسرد وتدوين قصصهم بالكلمات والصور. وكان من   نتاج ورشة العمل هذه مقابلات لخواطر وذكريات المراهقين وصور ونصوص قصيرة والتي بمجملها عرضت لمحة عن عالم نفوسهم ومشاعرهم.
نقوم نحن على موقعنا الإلكتروني بوصف الشباب بصورهم وذكرياتهم عن طريق المقابلات والنصوص.