تكريم راينر فيرنر فاسبيندر

تميّز راينر فيرنر فاسبيندر (*1945- 1982) بشخصيّته المتمرّدة وطغت التناقضات الفادحة على حياته الشخصية والفنية معًا. هو شخص مثلي الجنس علنًا، ولكنّه تزوّج مرّتين في حياته، فكانت زوجته الأولى إحدى الممثّلات في أفلامه وكانت الثانية مديرة المونتاج لديه. أكمل فاسبيندر 44 عملًا بين العامين 1966 و1982، معظمها كانت عبارة عن دراما اجتماعية تطرح المواضيع بذكاء فائق. إلّا أن نجاحه المهني اقترن بفجور مقوّض أكسبه في الوسط السينمائي سمعة سيئة، فاعتُبر الابن الشقي للسينما الألمانية الجديدة (ومحطّ أنظارها). عُرف فاستيندر بمظهره المزري وسترته الجلدية التي نادرًا ما كان يغيّرها، وكان يجوب الحانات ليلًا بحثًا عن المخدرات والعلاقات الجنسية، وأمّا نهارًا فنراه يلتزم درجة عالية من الأخلاقيات المهنية. يروي الممثلون والممثلات قصصًا مفزعة عن وحشيته تجاههم، ومع ذلك كانت أفلامه تظهر شجبه للشذوذ الاجتماعي وكرهه للعنف الذي يمارسه المجتمع. يرى البعض أن أفلامه مثيرة للجدل العقيم وسابقة لأوانها، فيما يعتبر آخرون أنّها تحمل روحيّة أفلام هيوليود وتلحق بركبها. وخير ما يُقال أنّ ردود فعله الحادّة ما هي إلا وليدة التجارب التي خاضها، سواء في حياته الشخصية أم المهنية. وعند مراجعة إرثه الفنّي الذي خلّفه، نستشفّ بوضوح الطبيعة الاستفزازية لطروحاته.

وُلد فاسبيندر في عائلة بافارية برجوازية في العام 1946، وكان والده طبيبًا ووالدته مترجمة، فكانت ترسله كثيرًا إلى دور السينما ليتسنّى لها الوقت الكافي للعمل، فنشأ لديه هوس بالأفلام. وفي مرحلة لاحقة من حياته، كان يقول إنه كان يشاهد فيلمًا كل يوم وأحيانًا بين ثلاثة وأربعة أفلام يوميًا. وعلى خلاف كبار المخرجين في السينما الألمانية الجديدة (أمثال شلوندورف، وهيرتسوغ وفيندرز) الذين بدأوا حياتهم المهنية في الإخراج، كانت بدايات فاسبيندر في عالم المسرح وهذا ما انعكس بوضوح على أعماله. إضافة إلى ذلك، تعلّم فاسبيندر إدارة كافة مراحل الإنتاج، من كتابة النصوص إلى التمثيل والإخراج فإدارة المسارح. وعاد تعدّد مهاراته هذا ليظهر لاحقًا في أفلامه، حيث عمل كملحّن ومصمّم إنتاج ومصور سينمائي ومنتج ومدير مونتاج، إلى جانب مهامّه الأخرى المذكورة.

وبقي فاسبيندر رجلًا أسطورة حتّى في لحظة وفاته. ففي ليل 10 يونيو 1982، تناول جرعة زائدة من الكوكايين والحبوب المنوّمة، وعندما عُثر عليه، كان بجانبه نصّ غير مكتمل لفيلم بعنوان Rosa Luxemburg . ولأنّ دافعه وإبداعه لم يعرفا حدودًا، لم يتوقّف فاسبيندر عن العمل المبدع حتّى في أيام الشدّة لا بل حتّى في لحظة وفاته.

المصدر: www.imdb.com

The Marriage of Maria Braun

The Marriage of Maria Braun © Fassbinderfoundation.de
The Marriage of Maria Braun © Fassbinderfoundation.de
الاحد 25 أيلول، الساعة 08:00 م
ألمانيا 1979؛ 120 دقيقة، مع ترجمة إنكليزية
المخرج: راينر فيرنر فاسبيندر
النص السينمائي: بيتر ميرتشايمر، بي فروهليش، مستوحى من فكرة لـ راينر فيرنر فاسبيندر
مدير التصوير: مايكل بولهاوس
مونتاج: جوليان لورينز وفرانز فالش
موسيقى: بير رابن
أزياء: باربرا باوم
الممثلون: هانا شيجولا، كلاوس لويتش، إيفان دسني، غوتفريد جون، جيزيلا أوهلن، غونتر لامبريتش، جورج بيرد، إليزابيث ترسينار، إيزولده بارث، بيتر برلينغ
النوع: دراما

إنها الحرب العالمية الثانية والقذائف تتساقط في كل مكان. يتزوج هيرمان براون (كلاوس لوفيتش) من ماريا (هانا شيجولا) ويمضيان ليلة واحدة سويًا قبل أن يعود الزوج إلى الجبهة. وبعد انتهاء الحرب، تُبلّغ ماريا أن زوجها لقي حتفه، فتدخل في علاقة غرامية مع رجل أسود يُدعى جي. آي بيل (جورج بيرد). ولكن زوجها يعود بصورة غير متوقّعة بعد تحريره من الأسر، فتضطرّ ماريا لمواجهة زوجها وحبيبها، فتضرب بيل بزجاجة على رأسه فيموت، ويُسلّم نفسه هيرمان ويعترف بالجريمة، فيحكم عليه بالسجن.
ثمّ تلتقي ماريا بالصناعي أوسفالد (إيفان دسني) وتصبح جزءًا هامًا من حياته وشركته. وفي هذا الوقت، تنتظر إطلاق سراح زوجها، ولكن بعد الإفراج عنه يختفي دون ترك أي أثر ويعود ويظهر بعد وفاة أوسفالد. فتكتشف ماريا أنّ الرجلان كانا قد عقدا اتّفاقًا يقضي بأن يتخلّى هيرمان عن ماريا طالما أنّ أوسفالد حيّ، مقابل أن يرثاه معًا بعد مماته. ولكن، بدلًا من أن تحتفل بعودة زوجها وبالثروة، تخلّف ماريا كارثة متعمّدة (أو ربّما غير متعمّدة؟) حيث تترك فرن الغاز شغالًا. وخلال الإعلان الإذاعي في العام 1954 عن فوز الفريق الألماني لكرة القدم بالبطولة، يقع انفجار كبير يدمّر المنزل.

المصدر: fassbinderfoundation.de

    The Merchant of Four Seasons

    Händler der vier Jahreszeiten © Fassbinderfoundation.de
    Händler der vier Jahreszeiten © Fassbinderfoundation.de
    الثلاثاء27 أيلول، الساعة 10:00 م
    ألمانيا 1971؛ 88 دقيقة، مع ترجمة إنكليزية
    المخرج: راينر فيرنر فاسبيندر
    النص السينمائي: راينر فيرنر فاسبيندر
    مدير التصوير: ديتريش لوهمان
    مونتاج: ثيا إيماسز
    موسيقى: راينر فيرنر فاسبيندر
    الممثلون: هانز هيرشمولر، إيرم هيرمان، أندريا شوبر، غوستي كريسل، كلاوس لوفيتش، كارل شايدت، هانا شيجولا، كورت راب، إنغريد كافن، إلجا سورباس
    النوع: دراما

    الجوائز:
    جوائز الفيلم الألماني 1972: الجائزة الذهبية للتصميم، راينر فيرنر فاسبيندر، الجائزة الذهبية لأفضل ممثلين، هانز هيرشمولر وإيرم هيرمان.

    هانز إيب (هانز هيرشمولر)، عضو سابق في الفيلق الأجنبي وشرطي سابق، يعمل في الساحات حيث يبيع الفاكهة من على عربته. واجه هانز تحدّيات كثيرة في حياته، ولم يكن بقدر توقّعات والدته له، ولم يُسمح له بالزواج من حبّ حياته (إنغريد كافن) كونه من طبقة اجتماعية مختلفة. وأصبح هانز مدمنًا على الكحول ويضرب زوجته التي تعيش معه بدون حبّ لتهتم بطفلهما وبالمنزل.
    وذات يوم، يُصاب هانز إيب بنوبة قلبية، وبعد تعافيه منها يوظّف رفيقه في الفيلق الأجنبي، هاري (كلاوس لوفيتش)، ليساعده في بيع المحصول. ومع وجود هاري، بدأت المبيعات تزيد والتجارة تزدهر. ولكن هانز غرق في حالة اكتئاب، إذ لم ينجح في التعامل مع مشاعر الغرور والفوقية التي تجتاح العالم. حتى أن أخته (هانا شيجولا)، وهي الشخص الوحيد الذي يحبّه، لم تتمكّن من تخفيف الضغوطات التي يعيشها. وذات يوم، بقي يشرب الكحول بحضور زوجته حتّى الموت. وبعد الجنازة، تزوّجت أرملته بهاري.

    المصدر: fassbinderfoundation.de

      Ali: Fear Eats the Soul

      Angst essen Seele auf © Fassbinderfoundation.de
      Angst essen Seele auf © Fassbinderfoundation.de
      الخميس 29 أيلول، الساعة 10:00 م
      ألمانيا 1973؛ 89 دقيقة، مع ترجمة إنكليزية
      المخرج: راينر فيرنر فاسبيندر
      النص السينمائي: راينر فيرنر فاسبيندر
      مدير التصوير: يورغن يورغس
      مونتاج: ثيا إيميس
      موسيقى: راينر فيرنر فاسبيندر، أرشيف موزيك
      الأزياء: راينر فيرنر فاسبيندر
      الممثلون: بريجيت ميرا، الهادي بن سالم، باربرا فالنتين، إيرم هيرمان، راينر فيرنر فاسبيندر، كارل شيدت، إلما كارلوا، أنيتا بوخر، غوستي كريسل، والتر سدلماير
      النوع: دراما

      الجوائز:
      مهرجان كان السينمائي 1974: جائزة النقاد؛ مرشّح لجائزة السعفة الذهبية، راينر فيرنر فاسبيندر
      جوائز السينما الألمانية 1974: الجائزة الذهبية لأفضل ممثلة، بريجيت ميرا

      تدخل إيمي كوروسكي (بريدجيت ميرا)، وهي عاملة تنظيفات أرملة تبلغ من العمر ستين عامًا تقريبًا، حانة يرتادها الأجانب لتحتمي من المطر، فتلتقي المغربي علي (الهادي بن سالم) الذي يصغرها بعشرين عامًا على الأقلّ. يراقصها علي ويحدّثها ويرافقها إلى المنزل، ثمّ ينتقل للعيش معها ويتزوّج بها. وبالنسبة إلى محيطهما، ليس هذا الزواج إلا فضيحة: فأحفاد أيمي يشعرون بالحرج، والجيران يتهامسون في أمرها، وصاحب متجر البقالة حيث تعمل يطلب منها ترك العمل، والزملاء يحتقرونها.
      حين تهدأ الأمور، تبدأ مشاكل العلاقة تتكشّف، ويعود علي لمواعدة حبيبته السابقة باربارا (باربرا فالنتين)، فيما تحاول إيمي استعادته ويرقص الثنائي كما في أول لقاء لهما، ثمّ ينهار علي، فيشير الأطباء إلى أنّه يعاني قرحة ثاقبة. تبقى إيمي بجانبه وتمسك بيده.

      المصدر: fassbinderfoundation.de

        I Only Want You to Love Me

        Ich will doch nur, dass ihr mich liebt © Bavaria Film/ Michael Ballhaus
        Ich will doch nur, dass ihr mich liebt © Bavaria Film/ Michael Ballhaus
        الجمعة 30 أيلول، الساعة 10:00 م
        ألمانيا 1976؛ 104 دقائق، مع ترجمة إنكليزية
        المخرج: راينر فيرنر فاسبيندر
        النص السينمائي: راينر فيرنر فاسبيندر، استنادًا إلى قصّة حقيقية في كتاب " Lebenslänglich – Protokolle aus der Haft" للكاتب كلاوس آنتس والكاتبة كريستيان ايرهارت
        مدير التصوير: مايكل بولهاوس
        مونتاج: ليسغريت شميدت كلينك
        موسيقى: بير رابن
        تنسيق المساحات الخارجية: كورت راب
        الممثلون: فيتوس زبليكال، آلكي أبيرلي، ألكسندر أليرسون، إيرني مانغولد، جوهانا هوفر، كاتارينا بوخهامر، فولفغانغ هيس، أرمين ماير، إريكا رونجي، أولريش رادك
        النوع: دراما

        تدور أحداث الفيلم حول شخص عاجز عن تدبير أموره الحياتية لوحده بسبب القواعد العقيمة التي فرضها على نفسه. وعندما عجزت هذه القواعد عن تلبية احتياجاته ورفض العالم الاعتراف بها، وصل بيتر (فيتوس زبليكال) إلى طريق مسدود وتزعزت كلّ مفاهيمه فبدأ يعيد النظر في كلّ المبادئ والأفكار التي اعتبرها في الأمس القريب ثابتة، فانتابه الهلع. وإذ به يرتكب جريمة صُنّفت لاحقًا على أنّها "بدون دافع". والواقع أنّ حياة بيتر برمّتها تخلو من أي دافع فعبّر عنها بجريمة قتل تحمل ذات الصفة. وفي هذه المرحلة، تحوّل إلى متفرّج يشاهد كيف يلملم الآخرون الفوضى التي خلّفها، وحُكم عليه بالسجن لعشر سنوات بتهمة القتل غير المتعمّد - كما لو أن السجن سيجعل منه إنسانًا أذكى.

        المصدر: fassbinderfoundation.de

          DESPAIR

          DESPAIR - Eine Reise ins Licht © Bavaria Media
          DESPAIR - Eine Reise ins Licht © Bavaria Media
          السبت 01 تشرين الاول، الساعة 10:00 م
          ألمانيا 1978؛ 119 دقيقة، مع ترجمة إنكليزية
          المخرج: راينر فيرنر فاسبيندر
          النص السينمائي: طوم ستوبارد
          مدير التصوير: مايكل بولهاوس
          مونتاج: جوليان ماريا لورينز
          موسيقى: بير رابين
          الممثلون: ديرك بوغاردي، أندريا فيريول، كلاوس لوفيتش، فولكر شبنغلر، بيتر كيرن، الكسندر أليرسن، غوتفريد جون، هارك بوهم، برنارد فيكي، أدريان هوفن
          النوع: دراما

          الجوائز:
          مهرجان كان السينمائي 1978: مرشّح عن جائزة Palme d'Or، راينر فيرنر فاسبيندر
          جوائز الفيلم الألماني 1978: الجائزة الذهبية لأفضل إخراج، راينر فيرنر فاسبيندر؛ أفضل تصوير سينمائي، مايكل بولهاوس. أفضل تصميم إنتاج، رولف زيهتباور

          ألمانيا في أوائل الثلاثينيات. على أثر انتشار الحركة النازية، بدأ هيرمان هيرمان، وهو مغترب روسي وصاحب معمل للشوكولاتة، يفقد صوابه تدريجيًا، فكان يجلس في كرسيّه ليشاهد نفسه وهو يعاشر زوجته ليديا ذات المنحنيات الأنثوية الممتلئة والمغرية، وهي بدورها تخونه مع ابن عمّها. وسرعان ما تحوّل هيرمان إلى شخص سريع الغضب يصبّ سخطه على موظفيه، ورجال الأعمال، وكلّ قريب أو غريب. ثمّ يلتقي فيلكس وهو عامل متنقّل، فيوهم نفسه بأنّه يشبهه تمامًا، ونراه يخطّط لمؤامرة يعتقد أنّها سوف تخلّصه من كلّ مخاوفه، مطمئنًا لبوليصة التأمين على الحياة الجديدة التي أبرمها.

          المصدر: imdb.com

            أسبوع الفيلم الألماني 2016

            من 22 أيلول و حتى 2 تشرين الأول إكتشف إثنا عشراً من الأفلام الألمانية الجديدة الحائزة على جوائز دولية و التي تتنوع بين الأفلام الروائية والوثائقية و المصحوبة بترجمة إلى اللغة الإنكليزية