دوكومينتا 14: قيِّمي فنون عرب في زيارة لأثينا Raneen Bukhari

Raneen Bukhari
Foto: Raneen Bukhari

عريق نمت إلى مركز معاصر ينبض بالحياة.

لقد تأثرت بشكل عميق بعنوان العمل الذي حملته الدكومنتا (لنتعلم من أثينا) وبذلت كل ما في وسعي لأن أحيا حقاً حياة المدينة وأفهم مركباتها. مبصراً جانبها الناشيء ومستكشفاً نصبها التذكارية، منغمساً في حواراتهم وجدلهم وسماع أولئك الذين ما لبثوا يحاولون الخروج من أزمة والإحساس بحبهم وأملهم تجاه المهاجرين واللاجئين الفارين إلى شواطئهم، مكنني من الغوص حقاً في جميع الجوانب التي وجدتها في هذه المدينة.
 
أبرزت الاحتجاجات والرايات وسائقو سيارات الأجرة علاقة متوترة بين اليونان وألمانيا. ووجود مثل هذا الحدث الضخم في المدينة، كما أحسست، ساعد في خلق فضاء لنقاش جديد وجب أن يكون بينهما. لقد كبّرت صوت أولئك الذين يعانون أمام من يريد سماعهم أو من لا يريد. وبغض النظر عن الإيجابية التي حاول أن يتحلى بها اليونانيون الذين قابلناهم، فإن ألمهم وكربهم كانا واضحين، بقدر ما كان أملهم في التغيير أيضاً.
 
أما في ما يتعلق بمحتوى الدكومنتا الحالية، فقد سرت عبر رقعة ممتدة من العواطف مجربة كل فضاء. غضب، إثارة، مفاجئة، فرح، ضغط نفسي وتوتر، حيرة والتباس، ترهيب وتخويف، إلا أن معظم عملية الحركة من خلال الفضاءات ميزها التعلم. عطش لاختبارها جميعها وتعلمها. أشعر كما لو كنا جميعاً قد استمتعنا بالمعهد الموسيقي إلى أبعد حد. جميع الأعمال في ذلك الفضاء العملاق ترك أثره على كل واحد منا بشكل مختلف، ولكن بالنسبة للجميع ربما بقي التجربة الأقوى التي حظيت بها الرحلة. كل منا ذهب إلى هناك مرات عديدة لزيارة ثانية أو تالية لأعمال أو فيديوهات محددة. فتنظيم الفضاءات في ذلك الفضاء سرد لنا حكاية واصطحبنا في رحلة. فعمل نيفين
 
 
ألاداج Nevin Aladag ترك صداه لدي، بدنياً وروحياً. فأثاثها الموسيقي ووجودها الفعلي في العرض أكملا فعلاً بالنسبة لي الدائرة.     
 
وفي الختام أود الحديث عن المجموعة. يا لها من مجموعة يؤلفها أناس متنوعون وأذكياء ورائعون. لقد تأثرت بكل واحد منهم. فلم تكن لتتسنى الفرصة لي يوماً ما للقاء مثل هذا العدد من نظرائي العاملين في نفس المجال بمثل هذه الطريقة. وعليه لا يسعني هنا سوى التقدم بالشكر الصادق إلى معهد غوته على مثل هذه الزيارة الرائعة التي تم ترتيبها، من اختيار الناس إلى اختيار الأحداث. لقد كانت تجربة ممتعة غيرت حياتي بشكل كبير جداً. 
 
جدة، السعودية في 28.04.2017