الوصول السريع:
(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي

ألمانيا /سوريا
هويتي... هوية الحجاب الألمانية – السورية وحكايتي مع مصففة الشعر

Huda Al-Jundi
©Privat

"من أين تأتين إذن؟" حسنًا، ماذا عساي أقول؟ هل أقول لها من مدينة "ڤورمس"، مسقط رأسي، وأستمتع بعدها بنظرات عدم الرضا التي ستعتلي وجهها؟ أم أقول لها من سوريا، وهو ما تسعى مصففة الشعر لمعرفته في حقيقة الأمر، لأن معظم من يطرحون هذا السؤال لا يهمهم معرفة مكان ولادتي ونشأتي.

من هدى الجُندي

لا تسيئون فهمي، أنا فضولية مثلي مثلهم تمامًا. ولكنه لن يطرأ ببالي بأي حال من الأحوال أن أخبر شخصًا وُلِدَ وترعرع في ألمانيا أنه يتحدث الألمانية بطلاقة أو أنه اندمج في المجتمع بشكل جيد. إن من يجدون أنفسهم مضطرين للاندماج في المجتمع هم الآباء. فقد جاءوا من بلاد أجنبية وثقافة مختلفة وتعلموا اللغة الأجنبية وقاموا بتربية أبناءهم. ولذلك، فإن هذا الاندماج لم يتحقق على يد الأبناء بل على يد آبائهم.   

كم كرهت هذا السؤال. أعود إلى أين؟!

هدى الجُندي



أفتقد تلك الأيام التي كنت أضطر فيها لتوضيح مكان سوريا على الخريطة. حقًا! وأفتقد أيضًا سؤالهم لي ما عما إن كنت أرغب في العودة إليها يومًا ما. كم كرهت هذا السؤال. أعود إلى أين؟! إلى أجدادي الذين كنتُ أزورهم كل عام خلال العطلة؟ ولكن، كيف كان لي أن أعرف أن هذا السؤال سيتحول إلى: "يا إلهي من سوريا؟! يا له من أمر فظيع! كم مضى عليكم هنا؟" أو بالأحرى: "هل هناك حرب في سوريا حقًا أم أن الإعلام يخدعنا فحسب؟"   

ولكن، لنعد لسؤال مصففة الشعر مرة أخرى. نعم! فأنا أذهب لمصففة الشعر. لا بد أن يقوم أحدهم بتظبيط قصة حجابي. لا، لا، أنا أمزح فحسب، أعني شعري بالطبع. أو ربما أكون صلعاء وليس لديّ شعر؟ سبق وسئلت هذا السؤال بالفعل. ولكن لندع مسألة شعري الوردي (؟) جانبًا ونعُد لموضوعنا مرة أخرى. حسنًا، من أين أنا إذن وبماذا أجبت على هذا السؤال؟   

Huda Al-Jundi in der Grundschule ©Privé في طفولتي لم أشعر أبدًا أنني ألمانية، وقد بدأ هذا الشعور منذ أن كنتُ في الحضانة. كنتُ دومًا "الأخرى" أو "الأجنبية" أو أي شيء آخر عدا ألمانية. واستوعبت هذا الأمر جيدًا وأنا في المرحلة الابتدائية، فكان كل شيء من حولي، بدءًا من سؤال مدير مدرستي عما إن كنت مخطوبة بالفعل ووصولًا إلى "لن ألعب مع فتيات عربيات بأي حال من الأحوال"، كافيًا كي لا يترك لدي أي انطباع قد يُشعرني من قريب أو بعيد أنني ألمانية.   




"شاركت هدى بنجاح في حصص لغتها الأم، اللغة التركية."


كان مدرسيني يعتبرونني تركية. ولكن، كله سواء. فنحن العرب والأتراك والإيرانيون نتحدث نفس اللغة على أي حال! لا بد وأنهم يظنون ذلك. وإلا فكيف سأفسر تلك العبارة التي وجدتها مكتوبة في شهادتي وأنا في الصف الثالث الابتدائي: "شاركت هدى بنجاح في حصص لغتها الأم، اللغة التركية." تلك الحصص التي تعيَّن عليّ حضورها لأن حصص الأخلاقيات لم تكن قد استحدثت بعد. لذالك كانوا يزجون بجميع الأجانب في فصل واحد ويعينون لنا معلمًا ليدرِّس لنا جميعًا، سواء أتراك أو عرب أو إيرانيين بلغتنا الأم... اللغة التركية. وذلك لأنه كما قلت لكم من قبل، الأمر كله سواء.    


Huda al-Jundi auf der Frankfurter Buchmesse mit ihrem Buch "Kuchen trifft Orient" ©Privat إلا أن مرحلة المدرسة في حياتي لم تصطبغ فقط بالعنصرية لحسن الحظ
(وإن كانت العنصرية قد ظلت قابعة بين طيات العديد من المواقف). وعلى مدى السنوات التالية كان دائمًا ما يقع عليّ الاختيار لأكون المتحدثة باسم الفصل ونائبة المتحدثة باسم الطلاب في مدرستي الجديدة، وكان المدرسين يشيدون بي ويأخذونني دائمًا كنموذج لـ "الاندماج الناجح" في المجتمع. واستمر الحال هكذا إلى أن ارتديت الحجاب وأنا في الصف العاشر. وفجأة أصبح الجميع يسعون عن غير دراية فرض نمط حياتهم عليّ. وأصبحت تنهال عليّ الأسئلة الشخصية والوقحة إلى حد ما مثل:"هل أجبروكِ على الزواج؟" أو "لِمَ صرتِ ترتدين الحجاب؟" أو "هل ترتدين الحجاب بينما تمارسين الجنس أيضًا؟" لا. بل وسرعان ما أصبحوا يملون عليّ كيف أعيش حياتي ونصحوني بعدم استكمال دراستي، لأنه لم يكن أحد ليوظفني وأنا بالحجاب على أي حال، كما أن المتعارف عليه في ثقافتي هو أن تبقى النساء في البيت! ها أنا قد صرت بعدها بعشر سنوات أمًا وأعمل مترجمة فورية ومدونة ومؤلفة كتاب عن المخبوزات بعنوان "Kuchen trifft Orient" (الكيك الألماني يلتقي بالشرق) وفي طريقي لإعادة اختبار الأبيتور (الثانوية الألمانية) حتى تتسنى لي فرصة اللالتحاق بالدراسة.



  

سواء أتراك أو عرب أو إيرانيين بلغتنا الأم... اللغة التركية.

هدى الجُندي

 

لا أعرف ما إن كان ينبغي عليّ ان أضحك أو أبكي وأنا أتابع السياسة اليوم وأسمعهم وهم يتحدَّثون عن فشل المهاجرين في الاندماج ويتركون الحكومة خارج المسألة. لم يكن هناك أية مبادرات لدعم عملية الاندماج في المجتمع قبل ٢٠ أو ٣٠ عامًا (لم أسمع أنا أو أصدقائي عن أية مبادرات عدا حصص اللغة التركية التي كان يحضرها كافة الأجانب). وطالما كان الجميع يعيشون بينهم وبين أنفسهم في مجتمعات موازية كانت كافة الأمور مستتبة في ألمانيا. وطالما أن المرأة المحجبة لن تكون أكثر من عاملة نظافة في المدارس بدلًا من معلمة رياضيات مثلًا، فإن كل شيء سيبقى كما هو على ما يرام.   
 

"هل صحيح أنه يتعيَّن عليكم أن تسبحوا عراة في حصص السباحة؟"


ووجدتُ نفسي مضطرة لمواجهة العديد من الأحكام المسبقة في سوريا أيضًا. زرت أرض أجدادي لأول مرة وأنا في السابعة من عمري. تلك البلد التي كنت أجيب باسمها عمن يسألونني "من أين أنتِ؟". هبطت الطائرة في مطار حلب في منتصف الليل وكان في استقبالنا حشود من الناس ممن يدعون أنفسهم "عائلتي الكبرى"؛ أعمامي وخيلاني وعماتي وخالاتي وأبناء عمومتي وربما أيضًا جيرانهم، وجميهم أراد أن يقبلني. بدت إذن كبلاد لطيفة وأناس لطفاء (غرباء بعض الشيء). لِمَ غرباء؟ إن أول سؤال يُطرح عليّ وأنا لا أزال في المطار وأخذ يتردد على مسامعي على مدى الأسابيع الستة التالية هو "أيهما أجمل؟ ألمانيا أم سوريا؟" بعد أن ابتلعت الصدمة الأولى (الحمام البلدي) التي واجهتني في سوريا إلى حد ما سرعان ما خاب أملي مرة أخرى. أصبحت فجأة "الفتاة الألمانية" أثناء لعبي مع أبناء عمومتي، ولم أكن أفهم سبب ذلك على الإطلاق! لم يشعرني هذا بأنني ألمانية بل أصبح بالأحرى من أسباب ضيقي على مدى السنوات التالية. وكلما تقدَّمت في العمر كلما صارت أسئلتهم أسخف وأسخف. بداية من "سمعت أنه في أوروبا ينبغي وأن يكون للفتاة صديق من سن ١٢ سنة" ووصولًا إلى "هل صحيح أنه يتعيَّن عليكم أن تسبحوا عراة في حصص السباحة؟"، سمعت كل الأسئلة الممكنة الكفيلة بأن تجعلني أتطلَّع إليهم باستنكار حتى وإن كان بقلبي فقط.
Huda Al-Jundi at the village in Syria ©Privat تغيَّرت الكثير من الأشياء مع مرور الوقت. وأدركت الآن أنه يمكنني أن أجمع بكل بساطة بين الهويتين. قليل هم من يحملون خصائص كلا الثقافتين مثلي. تارة أشعر أنني ألمانية أكثر من كوني سوري وتارة العكس. وأصبحت الآن سعيدة جدًا بما توصلت إليه. ولكن دعوني أتوقَّف هنا قبل أن أسترسل أكثر من ذلك.
  
من أتيتُ إذن؟ من ڤورمس! ولكن مؤكد أنكِ تريدين أن تعرفي من أين تنحدر أصولي! من سوريا! أي بكل بساطة: أنا ألمانية-سورية! 

رأيت في المرآة كيف تكتم مصففتي ضحكتها في خجل بينما تحاول أن تشرح لي أنها كانت تريد فقط أن تعرف من أين أتيت أو بالأحرى إلى أين أتجه بعد ذلك...

كانت لحظة محرجة حقًا.

نعم، أنا نفسي لستُ بمنأى عن الأحكام المسبقة.