الوصول السريع:

(Alt 1) إذهب مباشرة إلى المحتوى(Alt 3) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الثانوي(Alt 2) إذهب مباشرة إلى مستوى التصفح الأساسي
FARAGHAT___ammanGoethe-Institut Jordanien © / Design: Dana Baddad

فراغــات___عمّان

إقامة فنيّة تُعنى بالمدينة 

بالتّعاون بينهما، تُطلق التلال السبعة للتنمية المجتمعية ومعهد غوته-الأردن برنامجَ إقامة جديدًا يُركّز على المساحة الحضريّة العامّة في عمّان. البرنامج مُوجّه للمارسين والممارسات في مجالات الفنّ، والعمارة، والتّصميم، وتخطيط المُدن والمجالات البحثيّة والإبداعيّة من أصحاب الاهتمام بأسئلة تدور حول إحياء المناطق الحضرية. تهدفُ الإقامة إلى الاستكشاف وتشجيع تجديد المساحات الحضريّة العامّة في عمّان، وإعادة تعريفها وتخيّلها ومُساءلتها؛ باعتبارها حيّزًا جسديًّا واجتماعيًّا في الآن ذاته. يعمدُ البرنامج إلى الاستفادة من البحث والتجريب الفني والتصميم التشاركي لاستحداث تدخل كمشروعٍ جيبيّ في مواقع محددة في المدينة. 

دعوة للـــمشـــاركة

 
الموعد النّهائي لتقديم الطلبات: 5 مايو 2022 

يُتعامَلُ عادةً مع الحدائق والساحات والأرصفة على أنّها مساحاتٍ عامة متاحة الاستخدام للجميع، ومع ذلك، فإنَّ استخدام هذه المساحات والغاية المرجُوّة منها لا تتحدّد من خلال خصائصها الشكليّة وحسب، بل أيضًا من خلال التوقعات والضّوابط الاجتماعية، الأمر الذي يؤثر على تصوّرنا لذلك الحيّز المادّيّ. 

في عمّان، غالبًا ما يعتبر قاطنوها أنّ الأماكن العامة نادرة ويصعب الوصول إليها وغير شاملة للجماعات المتنوعة في المدينة. ولهذا أثره على الشعور بالانتماء للمجتمع والمدينة. لقد باتت مسألة المساحة العامّة أكثر إلحاحًا في أعقاب جائحة كوفيد-19 العالميّة. 

في ذات الوقت، تنتشر مساحات حضريّة عامّة ومهملة في جميع أنحاء عمان؛ بُقعٌ غير مبنية مثل الأراضي الشاغرة، والمساحات المتروكة، والحدائق المهجورة، أو العناصر المادية التي خُلّفت دون إتمام، توفر مثل هذه المساحات فرصة للمصممين والمعماريين ومُخطّطي المدن والفنانين لبث الحياة في المدينة؛ إنها تطرحُ فرصة لإجراء تدخّلات قادرة على إحداث تغيير هائل داخل المجتمع، مهما كان نطاقها صغيرًا. 

يمكن لمثل هذه التدخلات الصغيرة، والتي تُعرف بنظريّة الوخز الحضري، أن تُشرك قاطني المدينة وتساهم في إنشاء مساحات أكثر شمولًا من خلال مجموعة إجراءات موضعيّة. بالاعتماد على أساليب تشمل رسم الخرائط والمُعاينة وتحليل الموقع والمراقبة والاستكشاف والتجريب؛ ستصير الأفكار جليّةً للمُخيّلة وقابلة للتّنفيذ على نطاق صغير باستخدام مُقاربات إبداعية تشاركية وتفاعلية. يمكن لهذه التدخلات الجيبيّة الحاصلة داخل المشهد الحضري للمدينة أن تؤثّر بصورة كبيرة على النسيج الحضري، وتُحسّن من جودة الحياة العامّة، ما يقود بدوره إلى تنمية الشّعور بتمكين المُجتمع. 

نتاج هذه الإقامة سيُصبّ في الإطار الأوسع للبحث والتّطوير اللذين تعمل عليهما التلال السبعة للتنمية المجتمعية، حيث يعمدون إلى تجربة طرق متعددة التخصصات للاستماع والمراقبة والمشاركة والتجريب وتطوير المساحات العامة وسياساتها في الأردن. من خلال هذا البرنامج، يعتزم معهد غوته أيضًا تسليطَ الضوء على العمل الثقافي في الأماكن العامة وإشراك جمهور أوسع. 
 

يتألّف هذا البرنامج من إقامة ميدانيّة لمدّة شهرٍ في عمّان، تسبقها مرحلة تحضيريّة مُدمجة، تعمل بوصفها مُقدّمة للمقيمين/ـات المُشاركين/ـات وتغذيةً لهم بالمعلومات. من خلال حوارات عامّة تُعقد عبر الإنترنت، ستتيح جلسات المعلومات فرصةً لإشراكِ الجمهور الأوسع في عمّان.  

بناءً على البحث والاستقصاء المباشر للشبكات الاجتماعية المكانية والقصص الحضريّة والتّاريخ الكامن فيها، سيطُوّر المشاركون مفهومًا يُعالج القضايا التي حُدّدت بوصفها مثيرةً للاهتمام، ثم سيعملون على تصميم تدخل ثقافي مبنيّ على تلك الفرضيات والتساؤلات. 

المرحلة الأولى - المُقدّمة، الحوارات العامّة، والمناقشات الجماعيّة 

22 مايو - 12 يونيو 
 يومان في الأسبوع

سيُدعى متحدّثون من الأردنّ وألمانيا لتقديم أفكارهم ومساهماتهم المُتعلّقة بعمّان، إضافة إلى ممارساتهم ودراسات حالة من ألمانيا وشتّى الجوانب الحضريّة على وجه العموم.

سوف تُعلن المواعيد الدقيقة لجلسات المعلومات وأسماء الخبراء في مرحلة لاحقة. 

المرحلة الثّانية - التّخطيط والبحث والإنتاج ميدانيًّا 

12 يونيو - 7 يوليو 
٣٥ ساعة في الأسبوع
 
سيقع الاختيار على 4 مشاركين أو مشاركات من  الأردن ومشاركَيْن أو مشاركتَيْن من ألمانيا، ليعملوا ضمن مجموعتين، تضمُّ كلّ واحدة منهما 3 أشخاص. ستُركّز كل مجموعة على منطقة معيّنة في عمان. 


الأسبوع الأول: مقدمة، جولات في المدينة، رسم الخرائط، تحديد التّحدّيات، والاستكشاف وتحليل الموقع  
- الأسبوع الثاني: العصف الذهني، اقتراح تدخّلات مؤثرة 
- الأسبوع الثالث: تنفيذ التدخّلات التي خرج بها المشروع 
- الأسبوع الرابع: عملية المراقبة والتوثيق والعرض النهائي للمخرجات 


 
  
يحتاج برنامج الإقامة هذا إلى تفرّغٍ كاملٍ يمتدّ لـ7 أسابيع. يُتوقّعُ من المشاركين/ـات المختارين/ـات أن يشاركوا بكامل البرنامج، وأن يساهموا في العمل الجماعي، وأن يعرضوا النتائج التي توصّلوا لها. 

- سيحصل كل مشارك على تعويضٍ ماليٍّ قيمته 700 دينار أردني  

- سيوفر معهد غوته بدلًا مادّيًّا لتغطية تكاليف الإنتاج 

- تكاليف السفر، بما في ذلك رحلات عودة على الدّرجة الاقتصادية، ومحلّ الإقامة ورسوم التأشيرة ستُغطّى للمشاركين القادمين من ألمانيا.
الإقامة مُتاحة للمُبدعين من ذوي الخلفيّات التّالية: 


- التّصميم 
- العمارة 
- التّصميم الحضري 
- الفنون المعنيّة بالمساحات العامّة 
- البحث المُتعلّق بالمناطق الحضريّة 
- الحقول الأخرى المعنيّة بما له صلة بالسّياق الحضري 
ستقوم لجنة تحكيم من الشركاء المتعاونين بتقييم الطلبات والاختيار. سيجري إخطار المُرشّحين المختارين عبر البريد الإلكتروني. لن يُنظر في الطلبات غير المستوفية للمتطلّبات. لن نُقدّم ملاحظات فرديّة على الطّلبات المُقدّمة. 

معايير الاختيار كالتّالي: 

- ما مدى صلة البورتفوليو الخاص بالمرشّح وخلفيّته المهنيّة بموضوع البرنامج؟  

- الجودة والإبداع والابتكار في فكرة المشروع الأوليّة 

- مدى المساهمة المُقترحة في المجموعة 
 
- البرنامج سيُعقد باللغة الإنجليزية. 

- خلال الأسابيع الأربعة الأولى: المشاركة أثناء الجلسة التمهيدية وجلسات المناقشة والحوارات الأربعة تُعدُّ مُتطلّبًا. 

- مُدّة الالتزام الأسبوعي خلال المرحلة الثانية من البرنامج هي 35 ساعة/أسبوع. 

- يعتمد البرنامج على العمل الجماعي؛ نتوقّع الالتزام الكامل طوال فترة البرنامج. 

- شهادة تطعيم ضد كوفيد-19 تُعدّ مُتطلّبًا للمشاركة. كما يجب الالتزام بالقواعد الصّحيّة. 

كيفيّة التّقديم

المعلومات المطلوبة التي يجب أن يتوفّر عليها الطّلب: 

- سيرة ذاتيّة مُحدّثة 

- بورتفوليو أو مراجع مهنيّة: المؤهلات والأنشطة/المشاريع السابقة المُرتبطة بالمساحات الحضريّة العامّة 

- خطاب الدّوافع 

- وصف لفكرة أوّلية لمشروع سيُصار إلى التركيز عليه إضافة إلى تدخل إبداعي سيُعمدُ إلى إجرائه أثناء البرنامج 

- آليّة المساهمة ضمن المجموعة 


للتقديم، يُرجى تعبئة نموذج الطلب عبر الرابط التالي:


تقديم الطلب من هنا

تعاون


التّلال السّبعة هي مؤسّسة مجتمعيّة غير ربحيّة تتمركز حول التزّلج وتعمل على إنشاء مساحات عامّة آمنة وشاملة، وتفعيلها من خلال برنامج التعليم الحضري الخاص بنا، والذي يتضمّن التزلج والفنون والتدريب المهني بعناصره المُختلفة لتمكين الشباب المحليين واللاجئين والمهاجرين في الأردن.