آثار التراث الألماني في لبنان القيصر فيلهلم الثاني: " الإمبراطور الرحال" في بعلبك

Camp of tents in Baalbek
Image courtesy of Wolf Dieter Lemke

لا يخفى على أحد أنّ القيصر فيلهلم الثاني أحبّ السفر، ففي أوقات السلم نادرًا ما كان رئيس الدولة يتواجد في بوتسدام أو برلين، وغالبًا ما كان يقيم في إحدى المدن المنتجعية الألمانية أو يقوم برحلات طويلة داخل أوروبا. وفي عام 1898، وخلال رحلته الثانية إلى الشرق برفقة ناقدي هذه المنطقة من داخل الإمبراطورية، توقّف فيلهلم في بعلبك.

كانت السكة الحديدية في لبنان خيار الإمبراطور الأول للتنقّل داخل البلد. فقد كانت خدمة جديدة بدأ تطبيقها قبل ثلاث سنوات فقط، لتربط بيروت بدمشق ضمن مسارات ضيقة، وقائمة على سكك حديدية مسنّنة في بعض الأماكن.  وانحرافًا عن مخطّط السفر الرسمي، رسى اليخت الملكي "أم أس هوهنزولرن (MS Hohenzollern) والسفن الثلاثة المرافقة له للمرّة الأولى صباح يوم 5 نوفمبر في ميناء بيروت. وتقدّم سجلات الرحلة الرسميّة للقيصر الوصف التالي للمشهد: 

"الميناء المزدحم، والاستعراض العسكري القائم على الأرصفة الطويلة بموسيقاه المدوية الرنانة، وهتافات غفير السكان المحليين في الساحة الفاصلة بين المدينة والبحر، والريات التي حملتها ولوّحت بها فرق الأطفال المجموعين، كلّها رسمت مشهدًا مبهجًا ونابضًا بالألوان. أمّا مكان النزول على الشاطئ فرُصف بالصواري والأكاليل المنمّقة. وأمام خيمة مهيبة، تجمّع ممثلو السلطات في زيّهم الرسمي لاستقبال الإمبراطور وزوجه". 

(الإمبراطور الألماني وزوجه في الأراضي المقدسة
[Das Deutsche Kaiserpaar im Heiligen Lande ]، ص. 341)
 
  • Camp of tents in Baalbek Image courtesy of Wolf Dieter Lemke
    Camp of tents in Baalbek
  • Copy from: Wolf Dieter Lemke: The Kaiser in Lebanon: a Collage in BTS-Band Nr. 69, page 70 (Baalbek.Image and Monument, 1998) Fouad Debbas/Universtität Balamand
    Copy from: Wolf Dieter Lemke: The Kaiser in Lebanon: a Collage in BTS-Band Nr. 69, page 70 (Baalbek.Image and Monument, 1998)
  • Emperor William II in Baalbek Copy from: Wolf Dieter Lemke: The Kaiser in Lebanon: a Collage in BTS-Band Nr. 69, page 58 (Baalbek.Image and Monument, 1998)
    Emperor William II in Baalbek
  • Post card on the occasion of the Imperial couple visiting Beirut in 1898 Copy from: Wolf Dieter Lemke: The Kaiser in Lebanon: a Collage in BTS-Band Nr. 69, page 51 (Baalbek.Image and Monument, 1998)
    Post card on the occasion of the Imperial couple visiting Beirut in 1898

أمضى فيلهلم و أوغستا فيكتوريا وحاشيتهما اليوم التالي في بيروت. وعلى الرغم من أنّ لبنان كان تحت النفوذ الفرنسي، استقبل السكان والوجهاء فيلهلم بحماسة كبيرة – أو على الأقل هذا ما أكّدته المصادر. وفي 7 نوفمبر ، وُضع في تصرّف الإمبراطور وزوجه وحاشيته موكب حاشد لمرافقتهم إلى محطة السكك الحديدية في لبنان، فكانت الوجهة الأولى لهم عاليه. وتروي سجلات الرحلة الرسمية:
 
"وقف آلاف الناس بثيابهم الملوّنة على مشارف القرى والبلدات والأفاريز الصخرية. معظمهم كان من المسيحيين الموارنة، ومعهم الكثير من النساء أيضًا. لوّحوا لنا بأوراق النخيل وبأعمدة طويلة زيّنوها بالورود، وهتفوا بحماسة. وقد توافق مظهر السكان القوي والصحي في بزاتهم الجميلة والنظيفة مع طبيعتهم الكادحة وثروات بلدهم ".

(الإمبراطور الألماني وزوجه في الأراضي المقدسة
[Das Deutsche Kaiserpaar im Heiligen Lande ]، ص. 346) 

من عاليه، استمرّت الرحلة إلى البقاع على خط سكك الحديد اللبنانية عبر بلدة "معلّقة" قرب زحلة ووصولًا إلى دمشق، حيث زار فيلهلم قبر صلاح الدين وأهداه تابوتًا جديدًا، وأعلن نفسه صديقًا للمسلمين. وفي 10 نوفمبر ، بدأ أصحاب الجلالة الإمبراطورية رحلة العودة على متن القطار. في بلدة "معلّقة"، استقبلت سيّدات الشرف فيلهلم بأرديتهنّ البيضاء المزنّرة بالألوان الإمبراطورية. أمّا الرحلة إلى بعلبك فكانت على متن عربة تجرّها أحصنة وكانت "مليئة بالأبهة"، على حدّ وصف الصحيفة الصادرة باللغة الفرنسية "حديقة الأخبار" في عدد 17 نوفمبر 1898. ووصلت القافلة المولكية إلى بعلبك في المساء الباكر.

بعد قضاء ليلة قصيرة في المخيم الذي أنشئ في وسط المدينة القديمة، زار الإمبراطور آثار المعابد الرائعة في الصباح الباكر، وافتتح جداريتين من الرخام نجدهما اليوم معلّقتين على الجدار الجانبي لمعبد باخوس على علوّ بضعة أمتار فوق الأرض، وذلك بسبب كومة الركام القابعة هناك حينها. 

ثم واصل الامبراطور وزوجه رحلتهما إلى بيروت في القطار من بلدة "معلّقة"، وكان بانتظارهما للمرّة الثانية حفل استقبال مهلّل:
 
"في بيروت المضاءة، التي شقّها الإمبراطور على ظهر الخيل ترافقه زوجه على متن العربة المتقدّمة ببطء، ومحاطين بحاشيتهما والعمداء والضباط والفرسان الأتراك، تعدّت الهتافات وتهليلات الفرح والوداع حدود الخيال. كانت الإضاءة في زقاق النجارين الضيق مؤثرة بشكل خاص، حيث أشعل الناس الطيبون أكوام الحطب الكبيرة أمام ورش عملهم، ووقفوا مع عائلاتهم وأصدقائهم". 

(الإمبراطور الألماني وزوجه في الأراضي المقدسة
[Das Deutsche Kaiserpaar im Heiligen Lande ]، ص. 378)

كانت تلك الزيارة الأخيرة للثنائي الإمبراطوري إلى بلاد الشرق، إلا أنها أسفرت عن نتائج عمليّة: فبعد عودة الإمبراطور إلى وطنه ببضعة أسابيع، أرسل أول عالم آثار ألماني إلى بعلبك وبدأ بإزالة الأنقاض وباشر بأولى عمليات الحفر في نهاية عام 1898.

في مقالته، يكتب توماس شيفلر عن أغنية أُطلقت خلال زيارة القيصر وبقيت شائعة بين عمال ميناء بيروت لسنوات عديدة. وكانت كلماتها تقول:
 
"تراي، تراي، تراي - ملك ألماني - تراي، تراي، تراي - نزل المينا - تراي، تراي، تراي- زمّرت زمّيرة."

(توماس شيفلر: منذ مئة عام: فيلهلم الثاني في لبنان – وقفات واقتباسات [155Thomas Scheffler: Vor hundert Jahren: Wilhelm II. im Libanon – Stationen und Zitate] – ص 155). 

قد يندهش نزلاء فندق البالميرا في بعلبك من أن البلدة لا تزال تحتفي بذكرى زيارة  القيصر إلى يومنا هذا، لا بل نُصب تمثالٌ له تخليدًا لهذا الحدث.